آخر تحديث: 15/01/2021

معايير الصحة النفسية

معايير الصحة النفسية
معايير الصحة النفسية هي حالة كاملة من سلامة الإنسان في جميع جوانب الحياة، بما في ذلك الجوانب العاطفية والاجتماعية والعقلية والجسدية، وهي حالة دائمة نسبيًا يكون فيها الفرد متوافقًا مع نفسه ومع الآخرين.

معايير الصحة النفسية

يوجد أكثر من معيار يتدخل في الشعور بصحة نفسية أفضل ويحدد سلوك الفرد النفسي  ويتمثل في :

المعيار الذاتي للصحة النفسية

في هذا المعيار من معايير الصحة النفسية يتم تحديد الفرد على أساس الأحكام أو المعايير (القيم والمبادئ والميول، على سبيل المثال) التي تعمل كإطار مرجعي يمكن من خلاله الحكم على سلوك الفرد, بحيث يكون متوافقًا مع الإطار الطبيعي ومختلف مع ما شاذ وغير عادي, وكل من يتفق معي في الآراء يُنظر إليه معًا، وهذا معيار شخصية لا يمكن الوثوق بمصداقيتها للحكم على السلوك الفردي.

من وجهة النظر هذه يعتبر الفرد متساويًا في طبيعته إذا كان يتكيف مع بيئته، إذا كان يعرف المشاكل التي يطلق عليها، يعرف كيف يحلها ويستجيب لاحتياجاته العضوية والنفسية أما إذا بقي الفرد في صراع مع نفسه ومع من حوله، وعانى من مشاكل لا تليق به، فإنه يصاب بالمرض والضيق النفسي، ويعاني من القلق والخوف ومشاعر الفشل وانعدام الثقة بالنفس، إن المنظور المعياري الذاتي، اعتمادًا على التطور الذي عرفته العلوم الإنسانية، له عيوبه التي نلخصها في ما يلي:

الطريقة ذاتية ولا يمكن الاتفاق عليها لأنها تتكاثر حسب عدد الأشخاص لأنها تختلف من شخص لآخر إذا حكم شخص ما على سلوكه بناءً على ما يعتقد أنه صواب أو خطأ، فكيف تبتكر قوانين ومبادئ صالحة لجميع الناس؟, يتغاضى المنظور أيضًا عن الاختلافات بين الأفراد في النمو الذاتي، ويقبل معايير المجموعة وقيمها وما ينتج عنها من اختلافات في الحكم على السلوك.

المعيار الاجتماعي للصحة النفسية

من وجهة النظر هذه  يُنظر إلى القاعدة الاجتماعية على أنها عامل محدد للسلوك الطبيعي، بحيث يصبح السلوك الطبيعي متفقًا عليه في النظام الاجتماعي لمجتمع معين بشكل عام, ويجب على أفراد المجتمع وفقًا لهذا المعيار من معايير الصحة النفسية الانصياع والتوافق مع العادات والتقاليد السائدة في المجتمع، سواء كانت صحيحة أو خاطئة.

 ويري الباحث الأمريكي  والعالم في الأنثروبولوجيا والفولكلور "لكن بينيديكت "، في بحثها (الأنماط الثقافية لعام 1934) استشهدت بعدد من الأمثلة على السلوكيات التي يجب أن يُنظر إليها على أنها غير طبيعية في المجتمع الغربي، بينما يُنظر إليها بشكل إيجابي على أنها قضية تقدير واحترام في المجتمعات الأخرى.

تلغي إحدى القبائل الأمريكية الأصلية في كاليفورنيا والمعروفة باسم Shasta الاحترام لجميع المتوفين وسط تجارب معينة من النشوة والفرح والفصل الروحي والنفسي عن الواقع المادي الذي يحيط بهم وبالتالي، فإن القاعدة الاجتماعية من وجهة النظر هذه بها عيوب يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

يمكن للمجتمع في فترات ضعف معينة أن يتسامح مع الظواهر السلوكية التي عارضها بشدة في الماضي، حيث تعمل عملية التنمية والتغيير الاجتماعي على إضعاف القيم القديمة القائمة واستبدال القيم البديلة الجديدة في مكانها.

استخدام مفهوم الشذوذ أو عدم المساواة الاجتماعية والثقافية يجعل من الصعب علينا التمييز بين المرض العقلي والانحرافات الاجتماعية على سبيل المثال، من المقبول عمومًا أن يرتكب بعض الأشخاص جريمة في انتهاك للأعراف والقوانين الاجتماعية، لكن على الرغم من ذلك، فإنهم لا يعتبرون الصحة العقلية كافية.

المعيار الإحصائي للصحة النفسية

مصلحة الحامي القياسي على سبيل المثال، تتعلق بسمات مثل الذكاء أو الجاذبية أو المظهر الجسدي، لذا فإن إحدى هذه السمات هي فقط ما يحدد أن الحالة غير طبيعية، بينما السمة الأخرى تمثل الحالة الطبيعية، مما يعني أن الفرد المعوق جسديًا يمكن أن يكون معوقًا عقليًا والعكس صحيح.

يأخذ المعيار القياس أو القياس المشترك الذي يمثل الحالة الطبيعية، وبالتالي فإن الشذوذ أو الانحراف هو انحراف المتوسط  أو الزيادة أو النقصان، ولا يتم تمييز المعيار بين شخص عبقري وشخص مع تخلف عقلي مثلا المعيار الإحصائي فيه بعض العيوب.

لذا فإن انتشار السلوك وتكرار حدوثه بين عدد كبير من الأشخاص لا يعني أنه سلوك طبيعي، مثل استخدام الغش، عند الفحص من قبل طلاب مجتمعنا لا يمكن اعتباره سلوكًا طبيعيًا، والعكس صحيح بالنسبة للنفاق أو الكذب الذي يعتبر سلوكًا غير طبيعي، على الرغم من أن معظم الناس يمارسونها.

المعيار المثالي للصحة النفسية

يرى هذا المعيار من معايير الصحة النفسية أن الحالة العادية على أنها مثالية أو كلية أو شيء قريب منها، وعدم المطابقة هو الانحراف عن المثالية أو الكلية الشخص المناسب هو المثالي في كل شيء، والشخص غير العادي هو الانحراف عن الكمال.

ما نستخلصه من هذا المعيار هو أن المثاليين سيكونون أقلية نادرة، بينما سيصبح معظم الناس استثناءات بحكم انحرافهم عن المثل الأعلى، وبما أن المعيار المثالي يستمد أحكامه من قيم ليست من الواقع، فهو نسبي وذاتي.

فمثلاً نجد أن الناس العاديين يشكلون نسبة صغيرة في مجتمع معين، بينما العيوب أو الانحرافات فيه تشكل الأغلبية، لذلك هذه المعادلة لا معنى لها علميًا وعمليًا.

المعيار النفسي الموضوعي

يتسم السلوك حسب هذا المعيار بالإضافة إلى أهميته بالعمل داخل وحدة الشخصية عندما يكون للسلوك معنى وظيفي ويعمل في انسجام وانسجام مع مكونات الشخصية، يطلق عليه السلوك الطبيعي. ومع ذلك، عندما لا يتم تحديد دورها ومعناها من خلال هذا الاتساق، يشار إليها على أنها سلوك غير طبيعي أو غير طبيعي.

تعتمد وجهة النظر المعيارية هذه على الأعراض المرضية التي تعمل كأساس لتقييم سلوك الفرد على سبيل المثال، لدى المثليين أعراض متعددة لأنماط سلوكهم، سواء كانت هلوسة أو عواطف أو اضطرابات مثل القلق، إلخ.

يعتبر الشخص العادي شخصًا بدون أعراض، ولكن من الصعب جدًا العثور على شخص بدون أعراض، في غياب الأعراض إن الاختفاء وضعف الاستقرار في التشخيص والفحص النفسي لهذه الأعراض المرضية لا يسمحان لنا بالحكم عليها على أنها مرضية ولا توفر في الأفق تطوير خطة علاج لها.

أخيرًا، يؤدي الانخراط في المعايير المذكورة أعلاه في تحديد الصحة العقلية إلى التركيز على خصائص أو أشكال السلوك المرئي دون النظر بعناية في أسبابه وأسبابه، ومن ثم فإن الجمع بين هذه المعايير بالمعنى العام هو انسجام الوحدات الأصغر في الوحدة الأكبر، أي دمج العناصر المختلفة فيما بينها من السياقات والأنماط المختلفة وتحالفها في شكل الشخصية الشخصية المتكاملة هي الشخصية العادية كدليل للصحة النفسية، بينما تفكك الشخصية وعدم تكاملها هو الشخصية الجامحة كدليل على ضررها بالصحة العقلية ترقبوا الحلقة القادمة "عوائق تحقيق الصحة العقلية".


وختامًأ.. من أجل تحقيق الصحة النفسية للفرد والمجتمع الذي يعيشون فيه، يجب أن تكون هناك معايير الصحة النفسية أساسية، بحيث يمكننا الاعتماد عليها في تقييم صحتهم العقلية ووجودهم، لذلك تحدث العلماء والباحثون عن تقييم السلوك الطبيعي أو غير الطبيعي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط