كتابة : حوريه
آخر تحديث: 16/07/2022

كيف يمكنك ممارسة التوقف عن التفكير المفرط؟ وما هي مخاطره؟

كيف يمكنك ممارسة التوقف عن التفكير المفرط؟ وما هي مخاطره؟
يعد التفكير الدائم مشكلة كبيرة تواجه بعض الأفراد، ويسبب لهم كثير من الأزمات النفسية الشديدة، ولابد من سرعة معالجة تلك المشكلة، والعمل على الحد من التفكير في أمور سابقة أو قادمة، وعدم إعطاء الأمور أكثر من حجمها، بجانب ضرورة الابتعاد عن الأفكار السلبية، ومن هنا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن ممارسة التوقف عن التفكير.التفكير عملية يقوم بها الإنسان كل لحظة في حياته، لكن التعمق في أفكار سلبية، هي بادرة لحدوث أزمات نفسية، لذلك سنوضح كيفية التفكير بشكل سليم وصحيح، تابعونا..

التفكير

  • نؤكد أن الإفراط في التفكير يمكن أن يضر بالصحة الجسدية والعقلية، فعندما يفكر الإنسان كثيراً فإنه يتذكر العديد من الأمور التي يمكن أن تسبب له التوتر والقلق بشكل دائم، وتؤذي جسده.
  • كما ينصح الأطباء بالتقليل من التوتر وعدم الإفراط في التفكير وهذا يتم عن طريق الانشغال بأشياء مختلفة لصرف الانتباه عما يسبب التوتر.

مخاطر الإفراط في التفكير

يمكن أن يؤثر الإفراط في التفكير سلبًا، ليس فقط على صحتك العقلية، ولكن أيضًا على صحتك الجسدية، فالحزن والاكتئاب ليسا النتيجتين الوحيدتين للتفكير المفرط، فهناك العديد من الأضرار الأخرى التي تؤثر على جميع جوانب حياتك، فيما يلي بعض هذه الأضرار عن الإفراط في التفكير، ما يلي:

المزيد من التفكير يعني حياة أقصر

  • وفقًا لدراسة أجريت في كلية الطب بجامعة هارفارد على مجموعة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 70 عامًا وأكثر من مائة عام، وجد أن أولئك الذين ماتوا صغارًا لديهم نسبة بروتين أقل لتهدئة المخ.
  • إن الإفراط في التفكير يرهق الدماغ ويسبب إفراز هذا البروتين، وهذا لا يعني أنك ستموت في الثلاثين من عمرك إذا أفرطت في التفكير.
  • ولكن لا شك في أنها ستؤثر سلباً على الدماغ وتسبب مشاكل وأمراض يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

ساعات نوم أقل وأسوأ

  • أحيانًا قد لا تتمكن من التحكم في مشاعر القلق والأفكار لديك في وقت متأخر من الليل، مما يجعل جسمك أكثر يقظة من حالة الراحة والاسترخاء.
  • وهذا يعني ساعات نوم أقل ونوعية نوم أسوأ، مما يؤدي إلى شعور دائم بالتعب والضعف.

زيادة فرص الإصابة بأمراض نفسية

  • تتمثل إحدى العيوب الرئيسية في الإفراط في التفكير في زيادة خطر الإصابة بالأمراض العقلية والمشكلات مثل القلق المزمنأهم أسباب وأعراض القلق المزمن وطرق العلاج أو الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب الشخصية.
  • باختصار، الإفراط في التفكير يؤدي إلى العديد من المشاكل والأمراض العقلية.
  • والتي بدورها تؤدي إلى الإفراط في التفكير، وتجد نفسك في حلقة مفرغة وضغوطات.

اضطرابات الشهية

  • إذا أفرطت في التفكير، فقد تجد نفسك مترددًا في تناول الطعام، أو بشكل أكثر شيوعًا، قد تفرط في تناول الطعام لتخفيف التوتر والتفكير الزائد.
  • غالبًا ما تؤدي هذه الاضطرابات والتقلبات في الشهية إلى العديد من المشكلات الصحية الجسدية.

قلة الإبداع والابتكار

  • على عكس ما قد تعتقد أنه سيساعدك في إيجاد المزيد من الحلول لمشاكلك، فإن الإفراط في التفكير في الواقع يقلل من إبداعك.
  • كما يجعل إيجاد الحلول صراعًا صعبًا، بل ويصعب الابتكار في عملك.

التأثير السلبي على المهارات الاجتماعية

  • عندما نقضي الكثير من الوقت في تحليل ما قد يعتقده الآخرون عنا، فإنه غالبًا ما يخلق إحساسًا بالخوف والعزلة عن المواقف الاجتماعية.
  • تخيل عدد المرات التي حلمت فيها أن شخصًا ما لا يحبك ونتيجة لذلك لم تبدأ في التحدث معه.
  • ربما فكرت كثيرًا وأضعت العديد من الفرص لمقابلة أصدقاء جدد أو توسيع دائرة علاقاتك.

كيفية ممارسة التوقف عن التفكير؟

إذا كنت تفرط في التفكير، فمن المحتمل أنك تعرف هذا، وربما تقرأ هذا المقال الآن لأنك تريد معرفة كيفية التغلب على التفكير الزائد، بادئ ذي بدء، يجب أن تفهم أن الإفراط في التفكير هو مجرد عادة ... لكنها عادة سيئة تحتاج إلى التخلص منها، بالطبع ليس الأمر سهلاً، لكن مع الممارسة المستمرة ستتمكن من تدريب عقلك على التفكير بشكل مختلف، وفيما يلي بعض الطرق الفعالة لتقليل أو التخلص من التفكير الزائد:

انتبه إلى نفسك عندما تتعثر في أفكارك

  • يمكن أن يكون التفكير الزائد راسخًا لدرجة أنك لا تدرك أنك تفعل ذلك، لذا فإن الخطوة الأولى هي إيلاء المزيد من الاهتمام لطريقة تفكيرك لتصبح أكثر وعياً بهذه المشكلة.
  • عندما تجد نفسك تفكر باستمرار في الأحداث التي تدور في رأسك أو تقلق كثيرًا بشأن أشياء لا يمكنك التحكم فيها، اعترف أن نمط التفكير هذا لا يعمل.
  • تذكر أن التفكير سيساعدك فقط في موقف واحد، أي أنه يقودك لاتخاذ القرارات واتخاذ إجراءات إيجابية.

انظر وانتبه إلى كيفية تفاعلك مع أفكارك.

  • قد تؤدي الطريقة التي تستجيب بها لأفكارك أحيانًا إلى الدخول في حلقة مفرغة من التنهدات أو التحسر المتكرر.
  • لذلك عندما تجد نفسك في دوامة من الإفراط في التفكير، انتبه لتأثير الفكرة على مشاعرك ومزاجك.

اصرف انتباهك عن الإفراط في التفكير

بعبارة أخرى، توقف عن الإفراط في التفكير من خلال الانخراط في الأنشطة التي تستمتع بها، تختلف هذه الأنشطة من شخص لآخر، ولكن يمكنك الاستفادة من الأفكار التالية:

  • حسّن مهاراتك في الطهي من خلال تعلم وصفة جديدة.
  • اشترك في دروس اللياقة البدنية.
  • مارس هواية جديدة مثل الرسم.
  • تطوع في بعض المنظمات المحلية القريبة منك.

قد يكون من الصعب أن تبدأ شيئًا جديدًا عندما تكون تحت تأثير أفكارك، لذلك إذا كنت تكافح للعثور على شيء يجعلك مشغولًا، ابدأ بأخذ بعض الوقت (30 دقيقة في اليوم) لاستكشاف هوايات جديدة.

خذ نفساً عميقاً

يمكن ممارسة التوقف عن التفكير، من خلال معلومة لا شك أنك سمعتها مليون مرة من قبل، ببساطة لأنها فعالة وتقدم نتائج حقيقية، في المرة القادمة التي تغرق فيها في أفكارك الكثيرة، أغلق عينيك وخذ نفسًا عميقًا لمساعدتك على الاسترخاء، إليك تمرين تنفس بسيط يمكنك البدء به:

  • ابحث عن مكان هادئ للجلوس وتأكد من استرخاء رقبتك وكتفيك.
  • ضع إحدى يديك على قلبك والأخرى على معدتك.
  • خذ نفسًا عميقًا من خلال الأنف ثم قم بالزفير ببطء، مع التركيز على حركات الصدر والبطن أثناء الشهيق.
  • كرر هذا التمرين لمدة خمس دقائق ثلاث مرات في اليوم أو كلما أمكن ذلك.

يجب عليك ممارسة تمارين التأمل

  • لقد ثبت علميًا أن ممارسة التوقف عن التفكير والتأمل المنتظم تصفي ذهنك من خلال تركيز انتباهك بعمق داخل نفسك وإزالة الارتباك في عقلك.

افعل شيئًا لطيفًا لشخص ما

  • عندما تحاول تخفيف عبء شخص ما، فإنك تقوم بعمل جيد، لذلك فكر دائمًا في طرق لمساعدة شخص يمر بوقت عصيب.
  • لا تحتاج إلى تقديم خدمة كبيرة، فمجرد مساعدة جارك المريض في الحصول على البقالة أو مساعدة صديقك في العثور على وظيفة بعد تركه وظيفته يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا لك وله.
  • إن إدراك أن لديك القدرة على جعل يوم شخص ما أفضل سيؤدي بلا شك إلى إبعاد الأفكار السلبية عنك ويمنحك شيئًا إيجابيًا للتفكير فيه بدلاً من دوائر التفكير المفرغة.
وختاما يعد التفكير الإيجابي وعدم التعمق في موضوعات توتر الذهن، من أفضل طرق ممارسة التوقف عن التفكير الزائد، وأكثرها جدوى.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ