6 عناصر غذائية سيئة لصحة الدماغ

بواسطة: :name سهام ت
آخر تحديث: 02/02/2021
6 عناصر غذائية سيئة لصحة الدماغ
الدماغ بلا أدنى شك هو العضو الأكثر أهمية في جسم الإنسان، ولهذا فالمرء يبحث غالبا على سبل وآليات لضمان صحة وراحة الدماغ البيولوجية بما في ذلك تمارين نفسية وأغذية ومكملات...
فالتغذية السليمة تمثل الفرق بين دماغ ضبابي مع شعور باليأس والاكتئاب، ودماغ واضح دو نظرة صحية وسليمة، ولكن لا يجب على الإنسان البحث عن الطعام الذي يفيد صحة دماغه فقط بل يجب أن ينظر للأطعمة ذات التأثير السيء على صحة الدماغ، وفيما يلي سنعرض 6 عناصر غذائية سيئة لصحة الدماغ.

الدهون غير المشبعة

هذا النوع من الدهون يوجد في المنتجات الحيوانية بما في ذلك اللحوم والألبان، ويتم تصنيعه كذلك وضخه في جميع أنواع الأطعمة المعلبة، كالسلع المخبوزة التي يتم شراءها من المتاجر، البطاطس والبسكويت المصنعة، الوجبات المجمدة والمعلبة ومشروبات الكريمة، الاستهلاك المفرط لهذه المنتجات يعرض الدماغ للعديد من الأمراض كالزهايمر والخرف وانخفاض الإدراك المبكر، وتوقف نمو المخ...

المشروبات السكرية

مثل المشروبات الغازية، المشروبات الرياضية، مشروبات الطاقة وحتى عصير الفاكهة، الاستهلاك المستمر لهذه المشروبات لا يضر صحة الدماغ فقط بل الجسم ككل كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول بالإضافة إلى الزهايمر والخرف، الأمر راجع لمادة الفركتوز المركزة للغاية في المشروبات السكرية، والتي تقلل من القدرة على التعلم ووظيفة الدماغ بشكل عام.

الكربوهيدرات المكررة

منتجات مصنعة أو حبوب مصنعة، قد لا تكون بالضرورة ذات مذاق حلو لكنها تنقسم إلى سكر بعد تحللها في الجسم، وبالتالي فإنها تزيد من نسبة السكر في الدم الذي يؤدي بدوره إلى اعتلال وظيفة الدماغ واصابته بأمراض متنوعة كالزهايمر والخرف والالتهابات الدماغية.

الأطعمة المعالجة والمغلفة

في هذه الأطعمة يقومون بإزالة القيمة الغذائية المهمة واستبدالها بالسكر والدهون والملح، لقد أصبح الإنسان المعاصر مدمن على هذه الأطعمة المجهزة نظرا لضيق الوقت والرغبة في الوجبات السريعة.

ولكن على الرغم من هذا يجب على المرء إنقاص نسبة استهلاكه لهذا النوع من الوجبات وتكسير الروتين بوجبة صحية 3 مرات اسبوعيا كأقل تقدير، لكون الاستهلاك الكثير لهذه الوجبات سيضر بكل تأكيد صحة الجسم والدماغ تحديدا فمثلا يرتبط الاستهلاك المستمر لهذه الوجبات إلى تلف أنسجة المخ وتعطيل حاجز الدم في الدماغ وهو الحاجز المسؤول عن حماية الدماغ من المواد المضرة.

الكحول

إدمان الكحول ليس مضرا للدماغ فقط بل لجسم الإنسان ككل، ويؤثر الاستهلاك المستمر للكحوليات إلى تعطيل وضائف الدماغ وتقليص حجم المخ، تعطيل الناقلات العصبية، نقص فيتامين B1 مما يؤدي إلى متلازمة كورساكوف المسؤولة عن التلف الشديد للدماغ الذي يسبب فقدان الذاكرة وعدم الاستقرار وفقدان البصر بشكل متقطع.

الأسماك ذات تركيز كبير من الزئبق

الأسماك بشكل عام مفيدة وذات إضافة صحية ممتازة لنظامك الغذائي لاحتوائها على الأوميجا 3 وفيتامين B12 والزنك والحديد... وغيرها من العناصر الصحية والمفيدة؛ لكن من جهة أخرى توجد أسماك تحتوي على نسب مرتفعة من الزئبق الملوث بالمعادن الثقيلة والسم العصبي، الأسماك التي تعيش لفترة طويلة والمفترسة هي من تحتوي على نسب مرتفعة من الزئبق والتي تتركز مليون مرة بسبب تركيزها في الماء، من الأفضل لصحة الدماغ الحد وتجنب استهلاك هذه الأسماك كالتونة وسمك أبو سيف وسمك القرش والسمك الملكي وسمك القرميد.

بشكل عام، كلما كانت الأطعمة مفيدة وصحية كلما كان الدماغ أكثر أمانا وقوة، والدماغ الصحي سيذكرك دائما بمدى جودة أداء جسمك أيضا، وبالتالي فتجنب هذه الأطعمة المدرجة في المقال سيحسن من قدراتك المعرفية كل يوم وكذلك في المستقبل عندما تزداد فرص الإصابة بشيخوخة الدماغ، في النهاية من منا لا يريد أن يكون قادرا على إلقاء نظرة على حياته والاحتفاظ ببعض الذكريات الجيدة.