آخر تحديث: 03/05/2021

أسباب تنمل الأطراف

أسباب تنمل الأطراف
يعتبر تنمل الأطراف من بين الحالات الأكثر شيوعا والتي يتعرض لها الكثيرون وفي أوقات مختلفة، خاصة عند الوقوف أو الجلوس بطريقة خاطئة ولمدة طويلة، فلا يبدون لها أي اهتمام، لاعتقادهم بأنها حالة عادية وطبيعية تزول بمجرد تغيير الفرد لوضعية جلوسه، وهكذا فيمكن للجلوس بطريقة خاطئة أن يكون أحد أسباب تنمل الأطراف، إلا أن التنميل يمكن أن يكون كذلك عارضا من أعراض إصابة الفرد بمشاكل صحية خطيرة تستوجب منه زيارة الطبيب لتشخيص حالته.

تنميل الأطراف

هو فقدان الشعور والاحساس بالأطراف وبالأجزاء المتأثرة من الجسم، ويرافقه شعور بالوخز والدغدغة كأن حشرات صغيرة تزحف داخل جلدك، ويحدث عادة نتيجة وجود ضغط على العصب، أو نقص في ضخ الدم لمنطقة معينة.

تطول أو تقصر مدة الشعور بالتنمل وفقا للسبب الكامن وراءه، فتزول سريعا إذا  ما كان سببه الجلوس بطريقة خاطئة لفترة طويلة، بمجرد تغيير الوضعية، إلا أن هناك حالات أخرى يكون فيها تنميل الأطراف نتيجة لمشاكل صحية تستدعي زيارة الطبيب، وتجدر الإشارة إلى أن تنميل الأطراف هو عرض وليس مرضا، ويطلق عليه كذلك الوخز أو الخدران.

أسباب تنمل الأطراف

ولعل أبرز الأسباب المؤدية لتنميل الأطراف، نجد:

  • الوقوف أو الجلوس في وضعية معينة لوقت طويل دون تحرك في المكتب أمام الحاسوب، أو في المنزل أمام التلفاز أو أمام الهاتف، أو حتى أثناء الدراسة وهذا يمنع وصول الأكسجين للأطراف، وبالتالي حدوث تنميل.
  • النوم بشكل خاطئ كالنوم على اليد أو تربيع القدمين.
  • وجود عصب تالف أو متهيج.
  • وجود ضغط على الأعصاب.
  • اختلال التوازن في كيمياء الجسم.
  • المضاعفات الجانبية لبعض الأدوية.
  • التعرق للدغات الحشرات أو لعضات الحيوانات أو التعرض للسموم.
  • الإصابة بداء السكري وهو أحد الأسباب الأساسية في حدوث تنميل الأطراف.
  • عوز وفقر في الفيتامين B12 وفي المعادن أو في المغنيسيوم.
  • نقص في إفراز الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالأنيميا ونقص في الكالسيوم.
  • الانزلاق الغضروفي في إحدى فقرات الرقبة.
  • عرق النسا أو ما يسمى كذلك بالسياتيك.
  • الاختلاجات.
  • التدخين وتعاطي الكحول.
  • مشكلات أسفل الظهر.
  • وجود خلل في الدورة الدموية.
  • قلة النشاط والتعب.
  • سوء التغذية.
  • تعرض الأطراف للبرد الشديد.
  • خلل بالشرايين.
  • الإصابة بأورام المبيض.
  • الاضطرابات الوراثية.
  • الأمراض الجهازية، كأمراض الكبد والكلى، والسرطانات، الأورام الحميدة.

أعراض تنمل الأطراف

يمكن لتنمل الأطراف أن يكون مصحوبا بعدة أعراض يمكن إجمالها في: الحكة، الخدر، ضمور عضلي، احساس بالحرقة، القلق، آلام الرقبة، كثرة التبول، الطفح الجلدي، زيادة الاحساس بالتنميل أو الوخز أثناء المشي، آلام اسفل الظهر، كهرباء الأطراف.

وتمة بعض الأعراض التي تصاحب تنميل الأطراف وتدل على الإصابة بحالة مرضية خطيرة تستوجب زيارة الطبيب ومن بينها: صعوبة في التنفس، صعوبة في المشي، ثقل اللسان وصعوبة في الكلام، الشلل، فقدان الوعي، صداع شديد وحاد، تغيير في الرؤية.

وعادة فالتنميل لا يستمر إلا لدقائق معدودة، لكن في حالة استمر لفترة طويلة آنذاك لابد من زيارة الطبيب فقد يكون عارضا لإحدى تلك الأمراض السابقة الذكر.

تشخيص تنمل الأطراف

تنمل الأطراف هو عرض وليس مرضا، إلا أن علاجه يتطلب تشخيص حالة المصاب أولا من أجل معرفة أسباب تنمل أطرافه ومن تم علاجها، وغالبا ما يحتاج المريض إلى إجراء فحوصات وتحاليل للدم ولإجراء التخطيط الكهربائي لمعرفة إذا ما كان هذا التنميل حالة طبيعية وعارضا مؤقتا، أو دليلا على الإصابة بمرض معين كالإصابة بداء السكري، أو نقص في الفيتامينات، أو الإصابة بالأنيميا، أو انقباض في الأوعية الدموية.

علاج تنمل الأطراف

تمة عدة خطوات سهلة وبسيطة تخلصك من تنميل الأطراف أبرزها:

  • التدليك والذي يسهم في تدفق الدم في الجزء المتأثر من الجسم، والذي يساعد على ارتخاء العضلات والأعصاب في تلك المنطقة.
  • استعمال كمادات بالماء الدافئ.
  • ممارسة الرياضة التي تسهم في تحسين الدورة الدموية.
  •  تناول الحليب مع الكركم والذي يسهم بدوره في تحسين الدورة الدموية.
  • تناول الأغذية الغنية بالفيتامين B12.
  • ضبط نسبة السكري في الدم.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الحديد والمعادن لتجنب الأنيميا.
  • تجنب البقاء في وضعية واحدة لوقت طويل.
  • استعمال مضادات الاختلاج.
  • تناول القرفة التي تزيد من تدفق الدم للأطراف.
  • عدم ارتداء الكعب العالي.
  • تجنب التعرض للسموم.
  • الاقلاع عن التدخين وتعاطي الكحول.
تنمل الأطراف كعرض يصيب معظم الناس ولعل ابرز أسباب تنمل الأطراف الجلوس بطريقة خاطئة لفترة طويلة، أو لوجود ضغط على الأعصاب، أو لتلف أحدها، ويمكن كذلك لتنمل الأطراف أن ينذر بخطر الإصابة بمشاكل صحية معينة كالإصابة بداء السكري أو نقص في إفراز الغدة الدرقية، أو الإصابة بالأنيميا. فترافقه ضمور العضلات، والقلق وآلام الرقبة، ويمكن علاجه والتخلص منه بالتدليك أو استعمال كمادات ماء دافئة، وباتباع نظام غذائي صحي.