أشهر أنواع زيت الزيتون
بواسطة: :name رقية خالد
آخر تحديث: 26/09/2020
أشهر أنواع زيت الزيتون
إن زيت الزيتون من أهم الزيوت التي تستخدم عالميا فإلى جانب مذاقه اللذيذ ورائحته الجميلة فإن فوائد أنواع زيت الزيتون الصحية كثيرة مثل أنه يحمي من مرض القلب وغيره من الأمراض الأخرى.
زيت الزيتون هو عبارة عن أحد الدهون التي تستخرج من ثمار الزيتون ويشتهر أنواع زيت الزيتون المختلفة في المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط لذلك يعد زيت الزيتون من أحد الأكلات الشعبية في بعض دول البحر الابيض المتوسط.

زيت الزيتون النباتي

  • ويعد زيت الزيتون غنيا بالدهون الأحادية (monounsaturated fatty) والتي تعتبر من أحد الدهون الصحية.
  • ويشيع استخدام زيت الزيتون في صناعة مستحضرات التجميل والصابون كما يستخدم في الطبخ وكان قديما يستخدم كوقود في المصابيح التقليدية وفي هذا المقال سنعرض أنواع زيت الزيتون.

أنواع زيت الزيتون

تتعدد أنواع الزيت لكونه يصنع عن طريق السحق والضغط لثمار الزيتون وكلما قلت المواد الكيميائية المضافة إلى زيت الزيتون ودرجة الحرارة المستخدمة في صناعة زيت الزيتون كانت جودته أفضل ومن أنواع زيت الزيتون المشهورة ما يأتي:

زيت الزيتون البكر الممتاز

هو أفضل أنواع الزيت وأكثرها فائدة وصحة للجسد حيث يصنع عن طريق الضغط التقليدي لثمار الزيتون دون إضافة المواد الكيميائية وفي وجود درجة حرارة عادية كما أنه ينتج من ثمار الزيتون الطازجة من أول عصرة لها.

زيت الزيتون البكر

هو أيضا مثل زيت الزيتون البكر الممتاز في صناعته عن طريق استخلصه بعمليات الضغط التقليدي البارد لثمار الزيتون وأيضا لا يضاف له المواد الكيميائية.

وينتج  في وجود درجة حرارة عادية ولكنه ينتج من العصرة الثانية لثمار الزيتون من النخبة الثانية ولكنه جيد أيضا ومن أفضل زيوت الزيتون.

زيت الزيتون العادي

ويسمى زيت الزيتون النقي وهو يستخلص من الزيتون من العصرات التي تأتي بعد العصرة الأولى المستخدمة في استخلاص زيت الزيتون البكر الممتاز وبعد العصرة الثانية المستخدمة في استخلاص زيت الزيتون البكر.

كما أنه يتعرض لكثير من عمليات التكرير التي تتضمن عمليات اضافة المواد الكيميائية  والحرارة كما أنه يتعرض للفلترة والضغط الشديد وبعد هذه العمليات الكثيرة قد يفقد هذا الزيت لونه ورائحته المميزين.

لذلك يضاف إليه بعضا من زيت الزيتون البكر لإعادة طعمه ورائحته ولونه الطبيعيين.

زيت الزيتون الخفيف والخفيف جدا

تستخلص هذه الزيوت من العصرة الأخيرة لثمار الزيتون لذلك تكون هذه الزيوت خفيفة من حيث الطعم والرائحة واللون المميزين لزيت الزيتون لأنها تتعرض لعمليات تكرير أكثر والتي تشمل الضغط الشديد.

وإضافة الكثير من المواد الكيميائية وأيضا الفلترة وتعد هذه الزيوت أردأ أنواع زيوت الزيتون وأقلها تكلفة.

فوائد زيت الزيتون

  • لزيت الزيتون العديد من الفوائد الصحية التي تقي الجسم من الإصابة  بالعديد من الأمراض وتتفاوت فائدة زيت الزيتون حسب الأنواع المختلفة لزيت الزيتون.
  • فكلما زاد زيت الزيتون من حيث كفاءته النوعية تزداد معه فائدته الصحية وفيما يلي سنعرض بعض فوائد زيت الزيتون.
  • غني بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة (monounsaturated fatty acids) 
  • من أكثر الفوائد التي تجعل زيت الزيتون جديرا باستخدامه في الطبخ وأفضل من غيره من أنواع الزيوت المختلفة أنه غني بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة حيث تبلغ نسبة هذه الدهون ما يقارب 73% من زيت الزيتون والتي لها العديد من الفوائد الصحية.
  • وقد أشارت الدراسات إلى فوائد حمض الأولييك الموجود في زيت الزيتون والذي له تأثير في تقليل الالتهابات كما يعمل على الوقاية من أمراض السرطان حيث يقوم بتحسين الجينات التي قد تؤدي إلى حدوث مرض السرطان.
  • كما أن له فوائد كثيرة أخرى مثل أنه مقاوم للحرارة والعديد من الفوائد الأخرى التي تقوم على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة.

مضادات الأكسدة بزيت الزيتون

  • احتوائها على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، حيث تعد مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون نشطة حيويا.
  • حيث أن لها فوائد كثيرة مثل التقليل من الالتهابات والوقاية من الأمراض المزمنة كما تعمل على منع الكولسترول من الأكسدة.
  • وبالتالي تقي من أمراض القلب وبالإضافة إلى ذلك فإن زيت الزيتون غني بفيتامين ه وفيتامين ك وغيرهم من الأحماض الدهنية المفيدة للجسم.

الخصائص القوية المضادة للالتهابات

  • لزيت الزيتون خصائص قوية تعمل على منع حدوث الالتهابات في الجسم حيث تعمل المواد المضادة للأكسدة بمواد واقية من الالتهابات ومن أهم هذه المواد المركب الذي يسمى أوليوكانثال (oleocanthal).
  • حيث أثبتت الدراسات أنه يعمل بطريقة عمل دواء إيبوبروفين (ibuprofen) المضاد للالتهابات بالإضافة إلى ذلك وجود حمض الأولييك الذي يقلل من المؤشرات المؤدية إلى حدوث الالتهابات مثل البروتين المتفاعل.
  • كما أن هناك دراسات أشارت إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون تثبط عمل البروتينات والجينات المسئولة عن حدوث الالتهابات.

التقليل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية

  • من أكثر الأمراض الخطيرة التي تسبب الوفاة أمراض السكتات الدماغية والتي تعد ثاني أكبر خطر مسبب للوفاة في الدول المتقدمة.
  • حيث أثبتت بعض الدراسات والإحصاءات التي ضمت 841,000 من الأشخاص أن المصدر الوحيد للأحماض الدهنية الأحادية بالنسبة لهم هو زيت الزيتون والذي وجوده يقلل من نسبة الإصابة بأمراض السكتات الدماغية وأمراض القلب.
  • كما أثبتت الدراسات الأخرى أن الأشخاص الذين يعتمدون علي زيت الزيتون في طعامهم أقل عرضة للإصابة بأمراض السكتات الدماغية.

التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب

  • أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعيشون بدول البحر الأبيض المتوسط أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب وذلك بسبب الحمية الغذائية التي تتبع في دول البحر الأبيض المتوسط.
  • ومن الجدير أن زيت الزيتون من أهم المأكولات المتبعة في هذه الحمية الغذائية حيث أن لزيت الزيتون فوائد كثيرة حيث يقي الكولسترول من الأكسدة كما يقلل من ضغط الدم ويعمل على تحسين الجدار المبطن للأوعية الدموية.
  • مما يقلل من الجلطات الدموية وبالتالي يقي من أمراض القلب المختلفة ودائما ما ينصح الأطباء الأشخاص المصابين بأمراض القلب بإضافة زيت الزيتون إلى مأكولاتهم وجعله جزءا أساسيا من حميتهم الغذائية.

التقليل من خطر الإصابة بمرض النسيان الزهايمر

  • يعد مرض النسيان الذى يسمى ألزهايمر من أكثر الأمراض العصبية والتنكسية التي تصيب الأشخاص والتي تنتج عن تراكم لويحات تسمى لويحات البيتا-أميلويد (Beta-Amyloid).
  • وقد أثبتت دراسة أجريت على الفئران أن زيت الزيتون يساهم في إزالة هذه اللويحات كما أن هناك دراسة أجريت على البشر تفيد بأن الحمية المتبعة في مناطق البحر المتوسط تقلل من أخطار الإصابة بالأمراض العصبية والدماغية.
  • وهناك كثير من الدراسات التي تثبت فائدة زيت الزيتون في علاج مرض الزهايمر.
  • وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها للاستفادة من زيت الزيتون على أكبر وجه:
  • استخدام زيت الزيتون في أول 12-١٨ شهر من تاريخ الإنتاج.
  • استخدام زيت الزيتون البكر الممتاز في طهي الطعام حيث أنه يتميز بارتفاع درجة غليانه إلى 200 درجة مئوية.
  • تجنب خلط زيت الزيتون بأي نوع أخر من أنواع الزيوت المختلفة.
زيوت الزيتون التي تستخلص من خلال العصرة الأولى لثمار الزيتون تتميز بوجود نسبة عالية من الأوليفينول الذى يتميز بكونه من أفضل مضادات الأكسدة في زيت الزيتون وذلك لأنه لا يتعرض للحرارة العالية عند استخلاص الزيت ولا يتعرض لمذيبات كثيرة، ويسري ذلك على كل أنواع زيت الزيتون.