آخر تحديث: 03/05/2021

أهم فوائد أشعة الشمس

أهم فوائد أشعة الشمس
ليس فقط النباتات التي تمتص وتنتفع من أشعة الشمس، البشر كذلك لهم حصة من فوائد أشعة الشمس التي تطل علينا كل صباح. العلاقة بين التعرض لأشعة الشمس والصحة لدى البشر ليست واضحة كما قد نريدها. لكن تأثيرها الإيجابي يفوق السلبي(والذي يعاني منه أصحاب البشرة الحساسة)، نأخذكم في جولة شاملة على ما وراء تلك الأشعة الدافئة والمُشرقة وما تفعله بصحتنا كل يوم دون أن نحس به.

فوائد أشعة الشمس

يشير عدد من العلماء إلى أن الفوائد الصحية للتعرض المعتدل للشمس قد تفوق مخاطرها، على سبيل المثال، يشير باحثون من جامعة أدنبرة بالمملكة المتحدة، على وجه التحديد، إلى أن فوائدها المتعلقة بصحة القلب تفوق بكثير خطر الإصابة بسرطان الجلد. فيما يلي أبرز الفوائد الصحية للتعرض لأشعة الشمس المعتدلة:

تحسين المزاج

يقول الدكتور بليجارد أن هناك العديد من الفوائد من أشعة الشمس، بما في ذلك أنه محسن مجاني للمزاج. إن التواجد في الشمس يمكن أن يجعل الناس يشعرون بتحسن ولديهم طاقة أكبر. ضوء الشمس يزيد من مستويات السيروتونين في الدماغ، والذي يرتبط بتحسين الحالة المزاجية وهذا ما يفسر ارتفاع مستويات السيروتونين في فصل الصيف.

علاج الإكتئاب الموسمي

يشار إليه عادة باسم الاضطراب العاطفي الموسمي، عند بعض الأشخاص، يبدو أن عدم وجود ضوء الشمس في فصل الشتاء يؤدي إلى الاكتئاب. وتشمل أعراض ذلك كلاً من سوء الحالة المزاجية وصعوبة تكوين الصداقات والحفاظ عليها والإفراط في تناول الطعام والإرهاق والنوم أكثر من اللازم. الاكتئاب الموسمي نادر في الأشهر الأكثر دفئًا.

التخفيف من التوتر

كل واحد منا يواجه ضغوطات لعدة عوامل، مثل قضايا الأسرة والعمل والصحة. ;يقول الدكتور بليجارد بهذا الخصوص إنه يمكن تخفيف التوتر بعدة طرق، بما في ذلك التمرينات الرياضية أو الاسترخاء أو ممارسة الهوايات أو المشي في الهواء الطلق للحصول على القليل من أشعة الشمس الصحية.

تحسين النوم

يؤثر التعرض لأشعة الشمس على كمية الميلاتونين التي ينتجها الدماغ، وهو المركب الذي يخبر العقل عندما يحين وقت النوم. وعندما يحين الظلام، يبدأ الجسم في إنتاج الميلاتونين حتى يكون الشخص مستعدًا للنوم خلال ساعتين تقريبًا. مع المزيد من أشعة الشمس في الصيف، من المرجح أن يشعر الشخص بمزيد من اليقظة.

يشير الدكتور بليجارد إلى أن التكنولوجيا الحديثة قد سمحت لنا بتغيير نوعية الضوء الذي نتعرض له بشكل مصطنع باستخدام الأضواء وشاشات التلفزيون وشاشات الكمبيوتر (بما في ذلك الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة). وبالتالي، فإن نسبة حدوث الأرق أعلى بكثير مما كانت عليه قبل اختراع هذه الأجهزة.

فيتامين D

فيتامين (د) هو فيتامين له دور في الحفاظ على قوة وصحة العظام. ويعتبر التعرض لأشعة الشمس إحدى الطرق الشائعة لتزويد الجسم به، ومع ذلك، لا تحتاج إلى المكوث وقتاً طويلاً في الشمس لجني الفوائد، حيث يوصي الدكتور بليجارد بالتعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة فقط لتوفير جميع فيتامين D الذي يحتاجه الجسم.

تخفيض ضغط الدم

في دراسة تاريخية، وجدت مجموعة من الباحثين في جامعة إدنبرة أن مركبًا يسمى أكسيد النيتريك يساعد في خفض ضغط الدم، وهذا المركب يتم إطلاقه في الأوعية الدموية بمجرد أن يلمس ضوء الشمس الجلد. كان هذا الاكتشاف مهماً لأنه حتى ذلك الحين كان يعتقد أن الفوائد الصحية الوحيدة لأشعة الشمس للبشر هي تحفيز إنتاج فيتامين D.

كذلك تم إكتشاف أن التعرض لأشعة الشمس لا يمكن أن يحسن الصحة فحسب، بل إطالة الحياة كذلك. ذلك لأن فوائد انخفاض ضغط الدم تشمل تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. ويقول ويلر إن هذه الفوائد "تفوق بكثير خطر الإصابة بسرطان الجلد".

تحسين صحة العظام
من الحقائق المعروفة أن فيتامين D يقوم بتحفيز امتصاص الكالسيوم والفوسفور لتقوية العظام في الجسم. ومع ذلك، تشير الأبحاث الناشئة أيضًا إلى وجود علاقة مباشرة بين كثافة العظام وفيتامين D3. هذا الأخير هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون أثناء عملية تصنيع فيتامين D عندما تصيب أشعة الشمس الجلد كما ينظم امتصاص الكالسيوم.

عندما يكون لدى الفرد مستويات أعلى من فيتامين D3 في الدم، يكون أقل عرضة للإصابة بكسور من جميع الأنواع تقريبًا. من ناحية أخرى، ترتبط مستويات أقل من فيتامين D3 في الدم بمعدل أعلى لجميع أنواع الكسور. وهذا هو السبب في أن التعرض لأشعة الشمس مهم بشكل خاص لصحة العظام لدى كبار السن.

تحسين وظيفة المخ

بصرف النظر عن تعزيز صحة العظام وتنظيم مستويات الكالسيوم الحيوية، قام العلماء بربط فيتامين (د) بعدد من الوظائف في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك وظيفة الدماغ. إحدى الدراسات التي أجراها عالم الأعصاب "ديفيد لويلين" من جامعة كامبريدج، قيمت مستويات فيتامين (د) عند أكثر من 1700 رجل وامرأة من إنجلترا، الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر، ووجدت أن الوظيفة الإدراكية قللت من مستويات فيتامين "د". ومع ذلك، فقد وجدت المزيد من الدراسات أن أشعة الشمس يمكن أن تساعد في تحفيز نمو الخلايا العصبية في الحصين، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن تكوين الذكريات وتنظيمها وتخزينها.

التقليل من أعراض مرض الزهايمر

أظهر البحث السريري على مرضى الزهايمر الذين يتعرضون لأشعة الشمس طوال اليوم من الساعة 9 صباحًا إلى الساعة 6 مساءً. تحسناً  في الامتحانات العقلية وتحسين بعض جوانب المرض. على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن مرضى الزهايمر المعرضين لضوء الشمس الساطع لديهم أعراض أقل من الاكتئاب، والاستيقاظ أثناء الليل، والإثارة، وفقدان وظائف أقل من أولئك الذين يتعرضون للإضاءة النهارية الخافتة. أرجع الباحثون هذه التحسينات إلى إيقاعات الساعة البيولوجية المنتظمة.

علاج الإضطرابات الجلدية

ضوء الشمس يعزز التئام اضطرابات الجلد، مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما واليرقان والتهابات الجلد الفطرية الأخرى. في إحدى الدراسات، على سبيل المثال، تم استخدام علاج حمامات الشمس في الهواء الطلق لمدة أربعة أسابيع بنجاح لمسح أعراض الصدفية بشكل ملحوظ في 84 ٪ من الأشخاص. في حين أن التعرض لأشعة الشمس له تأثير علاجي على الجلد وقد تم استخدام ضوء الشمس بنجاح لعلاج اضطرابات الجلد، إلا أنه ينبغي إجراء طريقة العلاج البديلة هذه تحت إشراف طبي لمنع الآثار الجانبية السلبية للإشعاع فوق البنفسجي ولضمان الفوائد التي تفوق المخاطر.

تعزيز النمو عند الأطفال

هذه الفائدة خاصة بالنسبة للرضع، حيث كشفت إحدى الدراسات أن مقدار التعرض لأشعة الشمس في الأشهر القليلة الأولى من حياة الطفل له تأثير على نموه. تدرك العديد من الثقافات حول العالم هذه الحقيقة، الأمر الذي يدفعهم إلى تعريض الأطفال لشمس خفيفة لتعزيز النمو والطول.

تعزيز الجهاز المناعي

يمكن أن يساعد التعرض للشمس في قمع نظام المناعة المفرط النشاط، ويعد استخدام ضوء الشمس مفيداً في علاج أمراض المناعة الذاتية مثل الصدفية. وبما أن خلايا الدم البيضاء تزداد مع التعرض للشمس وتلعب دورًا رئيسيًا في مكافحة الأمراض والدفاع عن الجسم ضد العدوى، فإن التعرض المعتدل للشمس مفيد جدًا لجهاز المناعة.

تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

يزيد نقص فيتامين D من خطر إصابتك بالعديد من أنواع السرطان، خاصة سرطان الثدي والقولون. تمت ملاحظة أن معدل الإصابة بسرطان القولون كان في نيويورك أعلى بثلاث مرات من ولاية نيو مكسيكو. وقد أظهرت الدراسات أن مكملات فيتامين D تنتج انخفاض كبير بنسبة 60 ٪ في خطر الاصابة بأي شكل من أشكال السرطان.

تتمتع أشعة الشمس بفوائدها الكثيرة، لكنها لا تزال السبب الرئيسي لسرطان الجلد عند بعض الفئات. وفي هذا الإطار يوصي الخبراء بما لا يقل عن 15 إلى 20 دقيقة من أشعة الشمس المباشرة يوميًا للبالغين الأصحاء، مع الحرص على تطبيق واقٍ من أشعة الشمس مع عامل حماية من أشعة الشمس (SPF) بحد أدنى قدره 30.