كتابة : الاء
آخر تحديث: 21/02/2022

ما هو التفكير ما وراء المعرفي؟

ما هو التفكير ما وراء المعرفي؟
ظهر مفهوم التفكيرما هو مفهوم التفكير عند الأطفال؟؟ ما وراء المعرفي في أوائل السبعينيات من القرن العشرين وزاد الاهتمام به في الثمانينيات بسبب علاقته بنظريات الذكاء والتعلم واستراتيجيات حل المشكلات واتخاذ القرار.

ما هو التفكير ما وراء المعرفي؟

لدى العلماء عدة تعريفات لهذا المصطلح الجديد نسبيًا، بما في ذلك:

تعريف ستيرنبرغ:

  • عمليات تحكم عالية وظيفتها تخطيط ومراقبة وتقييم أداء الفرد في حل مشكلة ما؛ بجانب المهارات التنفيذية، وتتمثل مهمتها في توجيه وإدارة مهام التفكير المختلفة التي ينطوي عليها حل المشكلات؛ من أهم مكونات الأداء الذكي أو معالجة المعلومات.

تعريف بروير:

  • القدرة على التفكير أو بشأن عمليات التفكير.

تعريف ريسنيك:

  • التفكير بصوت عالٍ أو التحدث إلى النفس من أجل مراقبة ومراجعة أنشطة حل المشكلات.

تعريف جروان:

  • المهارات العقلية المعقدة، وهي من أهم مكونات السلوك الذكي في معالجة المعلومات، تنمو مع تقدم العمر والخبرة وتؤدي مهمة التحكم في جميع أنشطة التفكير العملي الهادفة إلى حل المشكلة.

سمات التعاريف المختلفة للتفكير ما وراء المعرف:

  • فإن معظمهم يشتركون في التأكيد على الدور الذي تلعبه المهارات ما وراء المعرفية في التفكير كعملية أو في حل المشكلات.
  • يشير مصطلح التفكير فوق المعرفيما هو التفكير فوق المعرفي؟ إلى مستوى التفكير الأعلى الذي يتضمن التحكم النشط في العمليات المعرفية المتعلقة بالتعلم.
  • تعتبر الأنشطة مثل التخطيط لإكمال مهمة التعلم المطلوبة، ومراقبة الإدراك، وتقييم التقدم نحو المهمة ما وراء المعرفية في طبيعتها.
  • نظرًا لأن التفكير فوق المعرفيما هو التفكير فوق المعرفي؟ يلعب دورًا حيويًا في التعلم الناجح، فمن المهم فحص النشاط ما وراء المعرفي والتنمية لتحديد كيفية تدريب الطلاب على استخدام مواردهم المعرفية بشكل أفضل من خلال التحكم وراء الإدراك.
  • غالبًا ما يوصف التفكير فوق المعرفي بأنه "التفكير في التفكير"، ومع ذلك فإن تعريف التفكير فوق المعرفي ليس بهذه البساطة.
  • على الرغم من أن المصطلح قد دخل معجم علم النفس التربوي على مدار العقدين الماضيين ووجود قبل ذلك بفضل قدرته على التعبير عن الخبرات المعرفية للناس، لا يزال هناك الكثير من الجدل حول طبيعة التفكير وراء المعرفي.
  • أحد الأسباب الرئيسية لهذا الارتباك والجدل هو أن هناك العديد من المصطلحات المستخدمة حاليًا لوصف نفس الظاهرة الأساسية (على سبيل المثال، ضبط النفس، ضبط النفس) أو جانب من جوانب هذه الظاهرة (على سبيل المثال، الذاكرة الوصفية).
  • إنه مصطلح يستخدم غالبًا في الأدب، على الرغم من التعاريف المختلفة، فإنهم جميعًا يركزون على دور العمليات التنفيذية في رؤية العمليات المعرفية والتحكم فيها.
  • الشيء الرئيسي في مفهوم التفكير فوق المعرفي هو أن يفكر الفرد في أفكاره الخاصة، قد تتعلق هذه الأفكار بما يعرفه الفرد (ما وراء المعرفي)، أو ما يفعله حاليًا (مهارة ما وراء المعرفية)، أو الحالة المعرفية للفرد (تجربة ما وراء المعرفية).

خصائص التفكير ما وراء المعرفى

من أجل التمييز بين التفكير فوق المعرفي وأنواع التفكير الأخرى، من الضروري النظر في مصدر الأفكار ما وراء المعرفية، ومن أهم خصائصه الأتي:

  • لا تنشأ هذه من الواقع الخارجي للفرد ولكن من التصورات العقلية الداخلية للفرد لهذا الواقع، وهذا يشمل ما يعرفه الفرد، وكيف يعمل، وكيف يشعر تجاه التمثيلات الداخلية.
  • لذلك يتم تعريف التفكير فوق المعرفي ببساطة على أنه "التفكير في التفكير" أو "الإدراك للإدراك".

يتم تمييز خصائص الأفكار ما وراء المعرفية على النحو التالي:

  • السلوكيات العقلية الهادفة.
  • مخطط ومدروس.
  • هدف محدد.
  • التوجه المستقبلي.
  • يمكن استخدامه لتحقيق هدف معرفي محدد.
  • إذن، يعني التفكير فوق المعرفي أننا نطور خطة عمل جديدة لتفكيرنا، ونضعها في الاعتبار، ونعود إليها مرة أخرى لمراجعتها ومراجعتها، ثم نطبق تلك الخطة، ونراجع ونراجع تفكيرنا كما تقرر.
  • أثناء الحل وأخيرًا نقوم بتقييم خطة الأداء أو تحديد مدى فعاليتها وما إذا واجهنا عقبات أو أخطاء.
  • باختصار، يمثل التفكير فوق المعرفي قدرتنا على صياغة خطة عمل ومراجعتها، ومراقبة تقدمنا ​​نحو تنفيذ تلك الخطة، وتحديد أخطاء العمل ومعالجتها، والتفكير في أفكارنا قبل وأثناء وبعد العمل، ثم إعادة تقييم تفكيرنا.

التفكير ما وراء المعرفى والذكاء

يرتبط التفكير فوق المعرفي (من حيث قدرة الفرد على ضبط قدراته المعرفية) بالذكاء.

التفكير المعرفي والتفكير فوق المعرفي

للتمييز بين التفكير المعرفي والتفكير فوق المعرفي، إليك نظرة عامة سريعة على أهم مهارات التفكير المعرفي التي حددتها الجمعية الأمريكية لتطوير المناهج والتعليم:

مهارات التركيز:

  • تحديد المشاكل
  • تحديد الأهداف

مهارات جمع المعلومات:

  • الملاحظة
  • سؤال

استدعاء المهارات:

  • الترميز
  • مكالمة

مهارات تنظيم المعلومات:

  • قارن
  • فئة
  • الترتيب

مهارات التحليل:

  • تحديد الخصائص والمكونات
  • تحديد العلاقات والأنماط

المهارات الإنتاجية:

  • المحلول
  • تنبؤ
  • مستوى التفصيل
  • التمثيل

مهارات الدمج والإدماج:

  • شيء صغير
  • إعادة بناء

مهارات التقويم:

  • تحديد المعايير
  • دليل- إثبات
  • أخطاء تحديد الهوية

أما بالنسبة لمهارات التفكير فوق المعرفي، فقد حددها ستيرنبرغ على النحو التالي:

أولاً. التخطيط:

  • تحديد هدف/ الشعور بوجود مشكلة وتحديد طبيعتها.
  • اختيار استراتيجية التنفيذ والمهارات.
  • تسلسل الإجراءات أو الخطوات.
  • تحديد العوائق والأخطاء المحتملة.
  • تحديد طرق مواجهة الصعوبات والأخطاء.
  • توقع النتائج الممكنة والمرغوبة.

ثانيًا. المراقبة والتحكم:

  • إبقاء الهدف في التركيز.
  • الحفاظ على ترتيب الإجراءات أو الخطوات.
  • القدرة على معرفة متى تم تحقيق هدف فرعي.
  • اختيار العملية المناسبة على أساس السياق.
  • اكتشاف المعوقات والأخطاء.
  • اعرف متى تنتقل إلى الإجراء التالي.
  • معرفة كيفية التغلب على الصعوبات والعقبات والتغلب عليها.

ثالثًا. التقييم:

  • تقييم مدى تحقيق الهدف.
  • تقييم دقة وصحة وكفاءة النتائج.
  • تقييم فعالية الأساليب المستخدمة.
  • تقييم كيفية التعامل مع الأخطاء والتحديات والعقبات.
  • تقويم فاعلية الخطة وتنفيذها.

استراتيجيات ما وراء المعرفة

  • إنها عمليات متزامنة يستخدمها الفرد للتحكم في أنشطته المعرفية لتحقيق هدف معرفي (مثل قراءة نص).
  • تساعد هذه العمليات في التحكم في التعلم وتتضمن تخطيط الأنشطة المعرفية ومراقبتها وفحص نتائج تلك الأنشطة.
  • على سبيل المثال، بعد قراءة فقرة من النص، قد يشعر الطالب بالفضول بشأن المفاهيم التي تناقشها الفقرة ويكون له غرض معرفي لفهم تلك الفقرة.
  • المساءلة الذاتية هي استراتيجية ما وراء معرفية شائعة لمراقبة الإدراك؛ إذا وجد الطالب أنه غير قادر على الإجابة على أسئلته أو لا يفهم المادة التي تتم مناقشتها، فيجب عليه تحديد ما يجب عليه فعله لضمان تحقيق الهدف المعرفي لفهم النص.
  • قد يقرر العودة وإعادة قراءة الفقرة لاكتساب القدرة على الإجابة على الأسئلة التي يقررها بنفسه؛ إذا تمكن من الإجابة على الأسئلة بعد إعادة القراءة، فيمكنه أن يقرر أنه يفهم الموضوع.
  • لذلك يتم استخدام استراتيجية ما وراء المعرفية تسمى المسؤولية الذاتية لتحقيق الهدف المعرفي (الفهم).
هناك العديد من المرادفات لمصطلح التفكير ما وراء المعرفي منها إدارك الإدراك، أو تفكير التفكير، في هذا المقال قدمنا لكم معلومات على هذا النوع من التفكير.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ