آخر تحديث: 07/07/2021

أسباب وأعراض التهاب العصب السابع وطرق علاجه

أسباب وأعراض التهاب العصب السابع وطرق علاجه
يُعرف التهاب العصب السابع بأنه مرض من أمراض الشلل الذي يحدث عادة في الوجه فهو يؤثر بشكل سلبي جداً على حالة المصاب به نفسياً.

أعراض الإصابة بالتهاب العصب السابع بشكل عام

  •  في كثير من الأحيان تظهر أعراض الإصابة بالعصب السابع في الوجه وتختفي ففي هذه الحالة تكون الإصابة مؤقتة، كما أن ليس هناك وقت محدد لحدوث هذا المرض مثل كبر السن والشيخوخة.
  • فهي لا ترتبط بمرحلة عمرية محددة، حيث أنها تظهر بشكل مفاجئ، فقد تذهب إلى النوم أحيانا بوضع طبيعي جداً وتستيقظ فتري أن بعض أجزاء الوجه قد أُصيبت بالعصب السابع.
  • فمن المحتمل عند الإصابة أن يشعر الشخص المصاب بحدوث ألم خلف الأذن خلال يوم أو يومين قبل نزول الوجه إلى الأسفل، ويلاحظ الآخرين من حوله أن هناك تغيير قد طرأ في صوته فيكون هذا التغيير نتيجة لهذه الإصابة.

أعراض العصب السابع ما قبل حدوث الإصابة

هناك بعض الأعراض التي قد تسبب في إصابة جزء واحد فقط من أجزاء الوجه فتكون هذه الأعراض على هيئة إشارات وعلامات وفيما يلي نوضع أهمها:

  •  صعوبة إغلاق العين أو الرمش وفقدان القدرة على ذلك.
  • نزول الدموع من العين بشكل أكثر أو أقل من المعتاد.
  • الترويل.
  • إيجاد صعوبة في مضغ الطعام بشكل جيد وبالأخص في جزء الفم وبلع الطعام سليم دون مضغه.
  • عدم قدرة الشخص على تذوق الطعام.
  • يتسبب حدوث انكماش في عضلات الوجه أحيانا إلى حدوث إصابة وإلتهاب العصب السابع.
  • حدوث ألم وتنميل خلف الأذن.
  • قد تظهر الأعراض السابقة خلال يوم أو يومان قبل الإصابة بالعصب السابع، فهذه الأعراض لا تستمر بشكل دائم فقد تظهر أحياناً وقد تختفي خلال عدة أسابيع
  • فيمكن التعافي منها في غصون ثلاثة أشهر تقريباً، لكن إذا تطور وكثرت الأعراض يجب في هذه الحالة الذهاب للطبيب لإتباع نظام علاجي.

أعراض العصب السابع عند حدوث الإصابة بالمرض

قد تؤدي في بعض الأحيان نزلات البرد والتهابات الأذن أو العين في معظم الحالات إلى حدوث إصابة بالعصب السابع وتبدأ أعراضه في الظهور والتي تتمثل فيما يلي:-

  1.  من الأعراض التي قد تطرأ عند حدوث إلتهاب بالعصب السابع سقوط جزء من الوجه إلى الأسفل.
  2. قد يكون من العسير في الجزء المصاب بالعصب السابع أن يتم فتح أو غلق العين فيه.
  3. يكون الشخص المصاب بالعصب السابع لديه صعوبة وعدم قدرة على تناول أي طعام أو شراب.
  4. من علامات وجود إصابة بالعصب السابع صعوبة قدرة الشخص المصاب على القيام بأي تعبيرات في الوجه مثل الضحك أو العبوس.
  5. قد تكون أعراض الإصابة بالعصب السابع ظاهرة على هيئة ضعف في عضلات الوجه.
  6. من أعراض الإصابة بالعصب السابع التي تكون شائعة حدوث صداع للشخص المصاب.
  7. جفاف في الفم وحول العين وداخلها وأيضاً كُره الشخص المصاب في سماع أي أصوات عالية حوله.
  • أعراض الإصابة بمرض العصب السابع متشابهة بشكل كبير مع أعراض السكتة الدماغية أو سرطان الدماغ.
  • لذلك يجب عند ظهور هذه الأعراض الذهاب فوراً إلى الطبيب لكي يقوم بتشخيص حالة المريض.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث إصابة بالعصب السابع

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى إصابة الأشخاص بمرض العصب السابع وفيما يلي نبين أهم هذه الأسباب:-

  •  هناك العديد من الأسباب التي قام الأطباء والخبراء بتشخيصها بشأن هذا الصدد، فمن ضمن هذه الأسباب اعتقاد الأطباء بأن العصب السابع يمر من خلال منطقة عظمية ضيقة بين الجمجمة.
  • يسبب حدوث إصابة في العصب السابع بحدوث تورم وانتفاخ فيه حتى إذا كانت الإصابة في جزء صغير فقط، فإن العصب السابع يتم الضغط عليه بسبب ضيق المساحة مما يؤدي إلى حدوث تأثير عليه وعلى عمله بشكل كلي.
  • يري الكثير من الأطباء والخبراء أن العدوى الفيروسية قد تتسبب أحياناً في حدوث هذه الإصابة.
  • إذا كان الشخص مُصاب بمرض السكر من النوع الثاني وعدم انضباطه فإن هذا المرض قد يشكل أحيانا خطر وحدوث إصابة بإلتهاب العصب السابع.
  • وجود كيس دهني في الحجرات الخلفية للمخ أو الإصابة بأحد الأورام الحميدة من الأشياء التي تؤدي إلى إلتهاب العصب السابع.
  • من أكثر الأسباب التي تتسبب في إصابة الأشخاص بمرض العصب السابع وجود إصابة في الأساس بمرضي الجدري المائي والحزام الناري، حيث أنهم يعدوا من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالعصب السابع.
  • من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض العصب السابع، إصابة الشخص ببعض الأمراض التي تعد سبب رئيسي في حدوث التهاب الأعصاب ومرض النكاف والحصبة الألمانية.

النصائح التي يجب إتباعها للتقليل من آلام التهاب العصب السابع

 يمكن للشخص المصاب بمرض العصب السابع أن يقوم باتباع النصائح التي تساعده على تقليل الآلام الناتجة عن هذا الالتهاب وتتمثل في :

  • إجراء بعض  التمارين للوجه لأنها قد تساهم في كثير من الأحيان في سرعة الشفاء.
  • تدليك الوجه والخدود والجبهة بشكل مستمر كل يوم، ومن الممكن أن يكون ذلك التدليك باستخدام بعض أنواع الزيوت.
  • أن يقوم بمحاولة غلق عينيه من خلال استخدام الأصابع، ويضاف إلى ذلك إمكانية استخدام قطرة للعين لأنها تساعد على التخلص من الجفاف.
  • أن يحرص دائماً على تنظيف فمه وغسل أسنانه باستخدام الفرشاة والمعجون، حتى إذا كانت إصابته بالعصب السابع سبباً في فقدانه لحاسة التذوق.
  • أن يقوم الشخص المصاب بتناول الطعام بشكل بطئ مع وجوب مضغه بشكل جيد، كما أن من الممكن أيضاً أن يتناول الطعام المهروس بدلاً من الصلب.

علاج العصب السابع باستخدام الأدوية

  •  تتم معالجة الشخص المصاب من مرض العصب السابع باستخدام العلاج أو بدونه، فإذا كان التعافي من خلال العلاج يجب البدء في استخدامه في خلال 72 ساعة من حدوث الإصابة للحصول على أكبر فائدة من العلاج.

  • وقد يحتاج العلاج في بعض الحالات أحيانا إلى الاستمرار عدة أشهر للحصول على نتيجة فعالة.
تضمن هذا الموضوع الحديث عن التهاب العصب السابع وأعراضه وأسبابه وطرق علاجه فيجب على الشخص المصاب تطبيق النصائح المذكورة سابقاً ليقلل من حدة الألم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ