آخر تحديث: 15/11/2021

ما هي أهم الصراعات مع تعاطي المخدرات؟

ما هي أهم الصراعات مع تعاطي المخدرات؟
سوف يتضمن هذا المقال الحديث عن الصراعات مع تعاطي المخدرات، بالإضافة أيضاً إلى توضيح بعض المعلومات الأخرى المتعلقة بهذا الموضوع.
الكثير من الأشخاص يعاني من النتائج الوخيمة من تعاطي المخدرات، فهناك عدة أسباب تدفع الكثير من الشباب لإتباع طريق تعاطي المخدرات.

الصراعات مع تعاطي المخدرات

يُعرف إدمان المخدرات بأنه :

  • حدوث حالة من عدم التوازن في العقل لدي الأشخاص المقبلين على إدمان المخدرات، فالأشخاص الذين يستمرون على الإدمان لفترات طويلة قد يعانوا في كثير من الأحيان من الصراعات مع تناول المخدرات.
  • فنجد أن ظاهرة إدمان المخدرات من أكثر الظواهر التي أصبحت منتشرة في مختلف المجتمعات الشرقية والغربية.

وتتمثل صراعات المتعاطي في تلك المرحلة في:

  • الشكل الاجتماعي بعد معرفة المجتمع بتعاطي الفرد.
  • عدم القدرة على العمل أو الدراسة أو أداء أي نشاط اجتماعي.
  • عدم القدرة في مشاركة المناسبات، وخاصة بعد خسارة الوجاهة الاجتماعية.
  • رهاب الأشخاص من شخص المدمن.
  • الضعف البدني والجسماني للمدمن.

مصادر المخدرات

هناك العديد من المصادر التي توجد لإنتاج المواد المخدرة، وفيما يلي نقوم بتوضيح أهم هذه المصادر كل منها على حدة:-

أولاً: النباتات:-

  • تعد النباتات أولي المصادر التي تستخرج منها المخدرات، فمن ضمن هذه النباتات نبات الماريجوانا أو القنب، بالإضافة أيضاً إلى أن صناعات المخدرات يدخل بها الفطر المخدر.

ثانياً: المواد الكيميائية المصنعة:-

  • تعد المواد الكيميائية من أهم المصادر التي يتم استخدامها عند صناعة المخدرات بمختلف أنواعها، فهي تعد بمثابة حجر الأساس الذي يستخدم عند القيام بصناعتها، فمن ضمن هذه المواد الكيميائية المصنعة الأمفيتامينات

ثالثاً: نواتج النباتات المعالجة:-

  • تعتبر نواتج النباتات التي يكون لها دور معالج أحد المصادر التي يجب توافرها عند صناعة المخدرات بمختلف أنواعها فمن هذه النباتات الكحول والهروين.

أنواع المخدرات

هناك العديد من الأنواع المختلفة للمخدرات، فمن حيث الأنواع التي تقوم بدور قوي ومؤثر على جسم الإنسان ثلاثة أنواع رئيسية وفيما يلي نقوم بتوضيح كل نوع منهم:-

المنشطات:-

  • تعد المنشطات أحد أنواع المخدرات فهي تقوم بوظيفتها في العمل على تنشيط وتنبيه الجهاز العصبي المركزي داخل جسم الإنسان، فهي من أكثر الأنواع الذي يؤثر تعاطيها لفترات طويلة على أعضاء الجسم بشكل سلبي فمن الممكن أن يُصاب الشخص المدمن للمخدرات في فترة قصيرة بمرض السرطان بمختلف أنواع نتيجة للمنشطات خاصةً إذا كانت خلايا الجسم مُعرضة للإصابة بهذا المرض.

المهدئات:- 

  • تقوم المهدئات بدور كبير يكمن في قدرتها على التأثير على الجهاز العصبي لدي الشخص المدمن، فهي تتسبب في تحقيق الاسترخاء والهدوء.
  • فهذا الأمر الذي يدعو الكثير من الشباب للجوء إلى تعاطي المخدرات عند مواجهة المشاكل، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ ومدمر للجسم بشكل عام على المدى البعيد.

المهلوسات:-

  • تعتبر المهلوسات أحد أنواع المخدرات التي يقوم الكثير من الأشخاص بتناولها، فقام عدد كبير من الأطباء بتصريح قرار يتضمن أن نتيجة تناول الأشخاص للعقاقير المهلوسة قد تتسبب في كثير من الأحيان في حدوث عدم توازن الجسم وأيضاً حدوث اضطراب في الحواس المختلفة مثل حاسة النظر والسمع والشم.
  • بالإضافة أيضاً إلى تأثير المهلوسات على إمكانية إدراك الشخص للشعور بالأشياء التي تحيط به، مما يؤدي بدوره إلى حدوثالصراعات مع تعاطي المخدرات.

مراحل إدمان المخدرات

إدمان المخدرات له العديد من المراحل التدريجية التي تتم لكي تؤدي لوصول الإنسان إلى المرحلة الأخيرة ألا وهي الإدمان، وفيما يلي نقوم بتوضيح كل مرحلة من هذه المراحل على حدة:-

1. مرحلة التجريب:-

  • تعد مرحلة التجريب هي أول مرحلة يمر بها الشخص لكي يصل للمرحلة الأخيرة "الإدمان"، فهي تعد بداية الطريق لإدمان المخدرات، كما أنها تعد أيضاً من أبسط المراحل والتي من السهل أن يتمكن الأشخاص من الخروج منها.
  • وذلك السبب يرجع إلى أن مرحلة التجريب من المراحل التي يتم فيها تناول المخدرات بكمية قليلة جداً، فمرحلة التجريب قد تبدأ لدي الشباب صغار السن عند قيام أحد أصدقائهم بعرض أي نوع من أنواع المخدرات المختلفة عليهم بهدف التجريب.
  • فالبعض قد يستجيب لذلك والبعض الآخر قد لا يستجيب، أما بالنسبة للأشخاص البالغين قد يلجئوا في كثير من الأحيان لتجريب المخدرات لاعتقادهم الخاطئ أنها تمكنهم من التخلص من ضغوط الحياة ومختلف المشكلات.
  • فمن هذه الضغوط وفاة أحد المقربين لهذا الشخص الذي لجأ لطريق المخدرات كحلاً لهذا الأمر أو خسارة عمل تم وضع رأس مال كبير فيه، فمرحلة التجريب كما ذكرنا سابقاً أنها من أبسط المراحل أيضاً هي من أسهل المراحل التي يمكن للأشخاص فيها أن يتخذوا قرار بإيقاف تعاطي المخدرات.

2. مرحلة الاستخدام المنتظم:-

  • تعتبر هذه المرحلة من المراحل التي يمر بها الأشخاص وصولاً لمرحلة الإدمان.
  • فيتم في هذه المرحلة تناول المخدرات بشكل مستمر كل يوم أو كل نهاية أسبوع عند اجتماع الأصدقاء في مناسبة ما مثلاً أو عند اللجوء إليها بهدف التخلص من الشعور الذي ينتاب الشخص من خوف أو قلق أو توتر.

3.مرحلة الخطر:-

  • تعتبر هذه المراحل من أكثر المراحل خطورة على الشخص المتعاطي للمخدرات بشكل مستمر، فوصول الشخص لهذه المرحلة يعتبر أمر أشبه بوصوله لمرحلة الإدمان فمن السهل أن يتمكن الشخص من إدمان المخدرات عندما يصل لمرحلة الخطر.
  • فهذه المرحلة من أكثر المراحل التي يظهر لها بعض الأعراض على الأشخاص مثل تغيب الشخص عن العمل بدون عذر أو نقص درجات الامتحانات عند الطالب أو حدوث مشاكل واضطرابات بين الشاب وأصدقائه بشكل مستمر مع ملاحظة استخدام أساليب العنف المختلفة بهدف الانتقام.
  • بالإضافة أيضاً إلى إمكانية ظهور بعض المشاكل القانونية مثل قيام الشخص الذي يتعاطى المخدرات بقيادة السيارة بسرعة عالية جداً ومخالفة إشارات المرور.

4.مرحلة الاعتماد:-

  • تعد هذه المرحلة بمثابة مرحلة استمرار حيث يستمر في هذه المرحلة الشخص على تعاطي نسب كبيرة من المخدرات بشكل يومي.
  • فهذه المرحلة من أقرب المراحل التي تؤدي إلى الوصول لمرحلة الإدمان والتي قد تتسبب في كثير من الأحيان في حدوث بعض التأثيرات السلبية على صحة الإنسان النفسية والعقلية والجسدية نتيجة لتناول المخدرات بشكل مفرط.

5.مرحلة الإدمان:-

  • تعد هذه المرحلة من أخطر وأصعب المراحل التي قد يصل إليها الأشخاص فيكون من الصعب أو المستحيل إمكانية تخلص الأشخاص من استخدام المخدرات خاصة بعد وصولهم لهذه المرحلة.
  • لأن هذه المرحلة من المراحل التي تتصف بفقدان الشخص السيطرة على نفسه وعلى جميع أفعاله مع ملاحظة استخدامه للعنف بشكل مستمر حتى مع أقرب الأشخاص المقربون له دون إدراكه لعواقب ذلك الأمر فذلك يؤدي بدوره إلى دخول الشخص في مرحلة تسمي الصراعات مع تعاطي المخدرات.

أسباب تعاطي المخدرات

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الكثير من الأشخاص إلى تعاطي المخدرات بمختلف أنواعها وأشكالها والتي تؤدي في نهاية الأمر في حالة استمرار الإنسان عليها لوصوله لمرحلة الإدمان وعدم القدرة في السيطرة على نفسه والتخلص من تعاطيها، بالإضافة أيضاً إلى وجود بعض العوامل التي تساهم في تعمق إدمان المخدرات ومنها:-

  1. العوامل البيولوجية:- "الجنس- العوامل الوراثية".
  2. العوامل البيئية:- "العيش في مجتمع فقير - ضغط الأصدقاء - غياب رقابة الأهل - تواجد بعض أنواع المخدرات في المنزل - قيام أحد الوالدين بتعاطي المخدرات".
  3. العوامل النفسية.

نصيحة هامة:-

  • يجب على كل شخص أن يبتعد بشكل تام عن طريق المخدرات لأنه قد يؤدي في النهاية إلى وصوله لمرحلة الإدمان والتي يكون من العسير الخروج منها.
  • كما أن المخدرات بمختلف أنواعها تساهم في تدمير صحة الإنسان النفسية والعقلية والجسدية، كما يجب على كل أب وأم أيضاً أن يبتعدوا عن هذا الطريق وأن يكونوا قدوة لأبنائهم لكي يبتعدوا هم أيضاً عن طريق إدمان المخدرات.
إن الصراعات مع تعاطي المخدرات أمر طبيعي لكل من يرغب في الابتعاد عن ذلك الطريق، حيث يحتاج ذلك سبل علاجية معينة يمكن الحصول عليها في المراكز المجهزة لذلك.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط