آخر تحديث: 21/11/2021

ما هو الضغط العصبي، وأهم أعراضه وكيفية تجنب حدوثه؟

ما هو الضغط العصبي، وأهم أعراضه وكيفية تجنب حدوثه؟
الضغط العصبي هو حالة من حالات الاضطرابات التي قد تؤدي إلى حدوث خلل في في شخصية الفرد وحالته النفسية لدرجة كبيرة.

أسباب الضغط العصبي

يعد ضغط الأعصاب واحداً من أكثر الأمراض النفسية المنتشرة حالياً بين العديد من الأشخاص في المجتمعات المختلفة بشتى أنواع الأعمار، حيث إنه ينشأ بسبب:

  • حيز سلبي يؤدي إلى الشعور المفرط بالإرهاق والتعب حتى وإن كان المجهود المبذول ليس بالكم الذي يسبب هذا الشعور بالجهد الكبير.
  • كما أن ضغط الأعصاب له العديد من الأعراض السلبية التي قد تؤدي إلى الوفاة، لذا تجد أكثر الأشخاص ما يبحثون حول ضغط الأعصاب وأعراضه وكيفية الوقاية منه وعلاجه، وهذا ما سوف نقدمه لكم بالتفصيل..

ما هو الضغط العصبي؟

كما سبق وذكرنا أن هناك أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ولكن ما هو ضغط الأعصاب:

  • هو أحد أنواع الاضطرابات النفسية الناتجة عن صعوبات أو ضغوطات شديدة يعاني منها المرء خلال يومه، وقد تكون هذه الصعوبات بدنية كضغط العمل والإرهاق الناتج عنه أو صعوبات نفسية مثل التأثر الدائم بسلبيات توتر العلاقات العائلية أو العاطفية أو حتى في الصداقات.
  • ويمكن أن ينشأ ضغط الأعصاب نتيجة عن صعوبات بيئية كأن ينشا المرء في مكان معين مليء بالضوضاء والصخب مما يجعله في حالة  عدم الارتياح دائماً.
  • كل مما سبق ينعكس سلبياً على الجهاز العصبي في الإنسان، مما ينتج عنه تأثر سلبي أيضاً لبقية الأعضاء والبدن بشكل عام.
  • وفي حالة تفاقم الأمر عند بعض الأشخاص قد يؤدي إلى الانتحار أو الموت بأزمة قلبية.
  • والجدير بالذكر أن ضغط الأعصاب متواجد بنسبة كبيرة بين جميع الأشخاص وجميع الفئات العمرية، ولكنه يختلف من شخصٍ إلى شخصٍ آخر حسب مستوى التأثر السلبي الذي يمر به.

أعراض ضغط الأعصاب

تختلف شدة أعراض ضغط الأعصاب من شخص لأخر، فهناك مراحل بدائية عن أعراض ضغط الأعصاب قد تكون غير ملحوظة عند البعض، وهناك أعراض شديدة تدل على تفاقم الأمر، ونوضحها بالتفاصيل كالتالي:

أعراض المرحلة الأولى من ضغط الأعصاب:

  • الشعور الدائم بالعصبية وأخذ الأمور بشكلٍ معقد مهما كانت واضحة وصريحة، فهذه المرحلة تعد أبرز سمات الشخص الذي يعاني من ضغط عصبي، ويمكن اعتبارها علامة مميزة في علامات ضغط الأعصاب.
  • عدم التوقف عن التفكير في سلبيات أمور محددة، والنظر دائماً بزاوية سلبية في كل الأمور، ظاهرة يمكننا وصفها بتوقع الأسوأ دائماً، وهي متلازمة لا يتمكن مريض ضغط الأعصاب في التحكم بها.
  • الشعور الملازم بالصداع وعدم التركيز في أقل الأشياء، وهي واحدة من أبرز علامات ضغط الأعصاب أيضاً، حيث أن الصداع ينشأ في الأساس بسبب حدوث ضغط عام على الأعصاب.
  • انسداد عام في الشهية ونقصان الوزن بسرعة شديدة غير طبيعية في العادة.
  • الرغبة في الاختلاء والابتعاد عن أي اتصال بالواقع المحيط بمريض ضغط الأعصاب، وهذا الشعور يتراكم بسبب التأثيرات السيئة التي تحيط به من الأشخاص حوله، وهو أيضاً أحد الأشياء التي لا يمكن لمريض ضغط الأعصاب التحكم بها.
  • حدوث شحوب شديد في البشرة وتساقط في خصلات الشعر بمعدل غير طبيعي.

أعراض المرحلة الثانية من ضغط الأعصاب:

  • آلام حادة في المعدة نتيجة تأثر القولون العصبي بضغط الأعصاب.
  • حدوث حالات إغماء بدون توقع أو شعور.
  • البكاء الشديد إلى درجة الانهيار بلا سبب أو بأسباب لا تستحق البكاء.
  • الشعور بالميول إلى الانتحار والتفكير الدائم به.
  • الشعور بألم شديد في القلب بين كل فنية وأخرى بلا أسباب محددة
  • ظهور علامات داكنة على الجسم مثل كدمات دموية.
  • حدوث نزيف شديد في الأنف، أو قد يخرج الشخص المصاب بضغط الأعصاب دماء من خلال فمه أيضاً، كأن يتقيأ دم بلا سبب محدد.

كيفية علاج مرض الضغط العصبي؟

 إن أشهر الأطباء النفسيين حول العالم وضعوا بعض الحلول التي من شأنها أن تساهم في معالجة ضغط الأعصاب، والتي يمكننا توضيحها كالتالي:

  • إشغال النفس بموهبة تحفيزية تساهم تحفيز الجسم على العمل وبذل الجهد وليس الشعور بالضغط والإرهاق من ما يعمل.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن المؤثرات السلبية التي تساهم في تفاقم الحالة المرضية عن المريض ويفضل الابتعاد عنها بوسائل أخرى كالتنزه في مكان ما أو الجلوس في مكان ما هادئ يبتعد عن الضوضاء حوله.
  • احتساء المشروبات التي تساهم في استرخاء الأعصاب مثل الحليب أو النعناع أو الينسون أو الليمون، أو المشروبات التي تحفز هرمون السعادة مثل مشروبات الشوكولاتة.
  • مشاهدة أشياء تساهم في التحسين من الحالة النفسية كالأفلام الكوميديا أو المسرحيات الساخرة، ويحذر الابتعاد قدر الإمكان عن الأعمال التي قد تسبب في تفاقم الحالة النفسية.
  • القراءة في كتب علم النفس للتمكن من التحسين من الحالة النفسية الخاصة بالمريض فيما يخص أمره، كأن يجد حلول تخص حالته النفسية.
  • تناول معدل متوازي من الشوكولاتة يومياً، فهي بمثابة رقم واحد في تحفيز هرمون السعادة عند تناولها، لذلك ينصح بها دائماً لمرضى ضغط الأعصاب.

نصائح هامة للوقاية من مرض ضغط الأعصاب

لعلك تلحظ أن أكثر الأطباء حول العالم دائماً ما ينصحون للوقاية من مرض ضغط الأعصاب باتباع بعض الإرشادات الصحية التي من شأنها تفيد الجسم والأعصاب بشكل عام، وذلك يتمثل في:

  • تناول أطعمة صحية تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي من شأنها أن تحفز الجسم وتدعم صحة الجهاز العصبي والنفسي.
  • الحفاظ على معدل نوم ثابت يومياً لا يقل عن ثمان ساعات يومية للتأكد من راحة الجسم والخلايا العصبية بشكل كافي خلال اليوم دون الضغط على الأعصاب بالنوم متأخراً.
  • الحفاظ على النوم مبكراً وكذلك الاستيقاظ مبكراً من العادات التي تحسن من الحالة المزاجية للأشخاص.
  • استخدام النشاطات الصحية مثل الجري باكراً واستنشاق هواء الصباح أو عمل تمرينات الجسم الصباحية.
  • تناول مقدار كافي من الماء يومياً، بحيث لا يقل عن ثلاثة لتر ماء يوميا ويفضل الكثرة عن ذلك.

متى يجب على مريض ضغط الأعصاب أن يزور طبيب متخصص؟

يجب على مريض ضغط الأعصاب زيارة طبيب متخصص في حالة:

  • حدوث أحد الأعراض الشديدة الناتجة عن ضغط الأعصاب كالنزيف أو الكدمات الداكنة أو في حالة الشعور أو الميول إلى الانتحار.
  • كما ينصح دائما بعدم أخذ أي نوع من أنواع مضادات الاكتئاب بدون العودة إلى استشارة طبيب متخصص في الأمر.
من الضروري أن يقوم مريض الضغط العصبي بزيارة الطبيب المتخصص، حتى لا يصاب المريض بأي نوع من الأذى نتيجة خلط العقاقير.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ