آخر تحديث: 06/10/2020

كيف احافظ على صحتي؟

كيف احافظ على صحتي؟
تعتبر الصحة تاج على رؤوس الأصحاء، ويلعب  نمط الحياة المتبع دورا مهما  في  العناية بالصحة العامة للفرد ،وتساعدنا السلوكيات الصحيحة التي نتبعها خلال يومنا على المحافظة على أجسادنا وعقولنا من  العوامل الدخيلة والتي تؤثر عليه بالسلب.
لذلك ينبغي السعي وراء الحفاظ على الصحة لتجنب الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب وداء السكرى والضغط والسكة الدماغية التي تنتج عن الممارسات اليومية الخاطئة ،والسؤال المطروح هنا كيف احافظ على صحتي حتي ننعم بصحة أفضل وحياة أفضل، وهذا ما نقدمه في هذا المقال.

كيف احافظ على صحتي؟

هناك بعض الخطوات التي ينبغي على الأفراد إتباعها من أجل الحصول على صحة أفضل، والإستماع بالعيش في الحياة دون وجود مشاكل صحية تعكر صفو الحياة، وتجعلنا غير قادرين للعيش بها وتتمثل في:

تناول طعام صحي

هناك مقولة شائعة فحواها أن الصحة ترتبط ارتباطا وثيقا  بالمدخلات من أطعمة ومشروبات، والتي تؤثر تأثيرا مباشرا على الصحة.

حيث يساعدك اتباع نظام  غذائي صحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاج إليها الجسم من فيتامينات ومعادن وبروتينات.

وغيرها من العناصر على التمتع بصحة جيدة والوقاية من العديد من الأمراض المرتبطة بالغذاء واحتياجات الجسم ،كما ان اتباع حمية غذائية صحية يساعدك على التخلص من الوزن الزائد والحصول على جسم رشيق وصحي ،وخالي من الأمراض.

مارس التمارين الرياضية بانتظام

إن ممارسة الرياضة بصفة مستمرة من شأنه أن يحافظ على التمتع بصحة جيدة والوقاية من الأمراض ،مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وسرطان القولون.

كما يمكن أن تساعدك الرياضة كثيرا في تخفيف حدة القلق والتوتر التي قد تصيب الإنسان بالإضافة إلى علاج بعض حالات الاكتئاب وهشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم.

كما تساعدك الرياضة على الحفاظ على الوزن من الزيادة لذلك ينبغي اتباع روتين يومي قائم على الأهتمام بالرياضة ،وإعتبارها جزء من حياتك حتى تتمتع بصحة أفضل ..

التخلص من الوزن الزائد

من الأمور التي تؤثر على الصحة العامة للفرد بالسلب ،وتجعله أكثر عرضة للأمراض، مثل ضغط دم مرتفع،ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ،وداء السكرى وأمراض القلب والسكتة الدماغية والتهاب المفاصل والعظان.

وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالسرطان هو الزيادة الكبيرة في الوزن ،لذلك ينبغي الحرص على التخلص من الوزن الزائد من خلال تناول أطعمة خالية من الدهون وذات سعرات حرارية منخفضة ،وتناول كميات مناسبة من الطعام.

التخلص من الدهون

تعتبر الدهون من العوامل الرئيسية التي تضر الصحة، وتؤدي إلى زيادة الوزن والإصابة بالأمراض، لذلك ينبغي التخلص من الدهون المشبعة والدهون المتحولة.

والإعتماد على تناول الأطعمة الخالية من الدهون والغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية المضادة للالتهابات وتناول الأسماك ،مثل السلمون البري، والرنجة، والسردين، وتناول اللحوم والحليب والجبن .

احمي بشرتك

يعتبر التعرض لأشعة الشمس الضارة واحدة من أخطر الأمور ،التي تعرض البشرة للتلف والمشاكل الجلدية ،وقد يصل الأمر إلى الإصابة بسرطان الجلد.

لذلك ينبغي الأهتمام بتجنب التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر عن طريق استخدام كريمات وقاية أشعة الشمس بدرجة حماية عالية، مع ارتداء ملابس بالكم وقبعات واقية عند الخروج.

وعدم التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس وتجنب اشعة الشمس وقت الظهيرة ،وهذا ما يساعد الجلد على الحصول على الحماية وعدم التعرض للأمراض.

تجنب التدخين وتناول الكحول

من الأمور التي تؤثر على الصحة بالسلب هو التدخين الذي يؤثر على الجهاز التنفسي والرئة ،ويصبح الفرد أكثر عرضة لأمراض القلب والفم والحلق أو سرطان الرئة ،كما أن تناول الكحول يؤثر على الصحة، لذلك ينبغي تجنب تناول مثل تلك الأمور التي قد تضر الصحة وتسبب الأمراض.

تعزيز الجهاز المناعي

يعتبر الجهاز المناعي هو المسؤول عن التصدى للفيروسات والعوامل الدخيلة على الجسم ،ويساعدك السلوك الإيجابي الذي تقوم به لنفسك أو للأخرين على الشعور بالرضا ،وقبول الذات، مما يؤثر على جهازك المناعي بالإيجابي.

تقسيم  الوجبات

من الإرشادات المهمة التي ينصح بها خبراء التغذية من أجل الحصول على صحة أفضل، هو تقسيم وجبات الطعام إلى  خمس وجبات مختلفة تضم كميات قليلة من الطعام تساعدك على الحصول بالشبع.

وليس إمتلاء المعدة مع المحافظة على وجبة متكاملة ومتوازنة  للحفاظ على الأيض، ومستويات الطاقة لديك مرتفعة بشكل مناسب .

احصل على ليلة نوم جيدة

إن الحصول على قسط كاف من النوم كفيلا بإعطاء الفرد القدرة على ممارسة مهامه اليومية بكل نشاط وحيوية ،وعلى النقيض قد يؤدي قلة النوم إلى تعرض الجسم إلى الإرهاق وعدم التركيز وعدم القدرة على القيام بالأعباء اليومية.

لذلك ينبغي الحرص على النوم عدد الساعات المطلوبة ،والتي تتراوح مابين 6 -8 يوميا، وتجنب النوم المتقطع أو وجود إزعاج بجانبك أثناء النوم أو التفكير في الأفكار المجهدة التي تجعل النوم يهرب من العين.

لذلك ينبغي الإسترخاء التام، وعدم التفكير في الأمور المزعجة ،وتناول وجبة خفيفة قبل الخلود إلى النوم ،وتهيئة الغرفة والنوم في هدوء .

تناول الطعام كطفل

تحرص الأمهات على إمداد الأطفال بالطعام الصحي الذي يضم المزيد من الفواكه والخضروات الضرورية لبناء الجسم وإمداده بالطاقة اللازمة، ولا ينبغي التوقف عن تناول الخضروات والفواكه على الأطفال، ولكن ينبغي أن يكون نمط حياة.

ويتم الإعتماد عليه خلال المراحل العمرية المختلفة، فلا مانع من تناول أعواد الجزر والكرفس والطماطم الكرزية وزهور البروكلي والعنب والتوت والفواكه المجففة ،حيث أن جميعها عناصر غذائية مليئة بمضادات الأكسدة.

استخدام الأطعمة على المكملات

قد لا يحصل الجسم على العناصر التي يحتاج إليها من خلال تناول الأطعمة، لذلك يمكنه الأعتماد على المكملات الغذائية إلى جانب النظام الغذائي للتمتع بصحة أفضل ،ومقاومة الأمراض ،وتوفير ما يحتاج إليه الجسم للقيام بالمهام اليومية.

الحصول على الرضا

أن الحصول على الرضا أثناء قيامك بروتينك اليومي يدفعك إلى العمل والتقدم والشعور بالراحة، لأن ما تفعله يسعدك، وبالتالي ينبغي الحرص على اختيار الطعام الصحي الذي تفضله.

والقيام بالتجارب الممتعة وشغل الوظيفة المحببة إليك ،الإسترخاء والتخلص من شحنات القلق والتوتر، وتناول الطعام التي  تجعلك تشعر بالشبع، وغيرها من عوامل إسعادك والشعور بالرضا.

التخلص من التوتر والقلق

من العوامل التي تؤثر على صحة  الفرد وتجعله لا يشعر بقيمة الحياة هي الشعور بالتوتر والقلق نتيجة لضغوط الحياة التي يتعرض له الفرد أثناء يومه ،وهو ما يؤثر على الصحة.

وقد يساعد التفكير في الأمور الإيجابية والإسترخاء وتمارين اليوغا ،والتأمل في التخلص من التوتر ومواصلة الحياة بدون أعباء، مما يساعد الجسم على مواجهة الصعاب وهو أكبر درع لتحسين الصحة.

الحفاظ على شركة جيدة

العمل الجماعي له  رونقه ا لخاص ويدفع الأفراد إلى المنافسة والتطلع إلى الأفضل، وماذا إذا تم الإعتماد على الشراكة في القيام بكل الأشياء الصحيحة، وهذا ما يفيد كثيرا، ويشجع الأفراد إلى بذل مزيد من الجهد ليتناسب مع روح الجماعة هي حقا معركة شاقة، ولكن يمكنك جني ثمارها.

على سبيل المثال يمكنك المشاركة في ماراثون الجري أو سباق الدراجات أو الأتفاق مع مجموعة من الأصدقاء على خسارة أعداد معينة من الوزن في وقت قياسي، أو الذهاب إلى المطعم مع الأهل لتناول طعام صحي كلها سلوكيات تؤثر على الصحة العامة بالنفع، وتدفع الفرد إلى مزيد من المشاركة المجتمعية.

قم بعمل قائمة ... وتحقق من القيام بها

إذا كنت من الأفراد الغير قادرين على القيام بالسلوكيات التي تجعلك تحافظ على صحتك ،يمكن القيام بعمل قائمة تضم أهم المهام التي تعينك على الوقاية من الأمراض، وحماية الصحة.

على سبيل المثال تضم القائمة مواعيد الطعام والنوم والرياضة ،وأهم الأطعمة التي ينبغي تناولها، ومع كل مرة تحقق بها هدف يمكنك الأنتقال إلى الهدف الأخر لتحقيقه ،مما يؤدي إلى  الحصول على صحة أفضل.

زيادة استهلاكك للمياه

أن الحصول على الترطيب المناسب للجسم يساعد ه على القيام بالوظائف الحيوية، وبالتالي فإن الماء من الضروريات التي ينبغي على الأفراد الحرص على تناول كميات وفيرة من الماء 2- 3 لتر يوميا تساعد الجسم كثير في أداء مهامه.

إلى جانب تقليل كميات الطعام، مما يساعد على فقدان الوزن ،هذا إلى جانب تقليل تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة وغيرها من المنبهات التي تؤثر على جسم الإنسان، وإستبدالها بالأعشاب الطبيعية، مثل اليانسون، والشاي الأخضر، والحلبة.

سامح نفسك ليوم سيء

إذا حاولت أن تلتزم بتجنب السلوكيات الخاطئة التي تضر صحتك، وقمت بإتباع نمط حياة جديد من أجل الحفاظ على صحتك لا تلوم نفسك أو تشعر باليأس، إذا قمت بالتخلى عن بعض الأشياء في روتينك نتيجة عوامل خارجية أو ظروف نفسية دفعت  التخلى عن برنامجك الصحي ولو ليوم واحد.

لذلك حاول عدم الأستسلام وعدم لوم  نفسك على هذا اليوم، وبدء تكملة الأمر في اليوم التالي، وستشعر بتحسن كبير.

على سبيل المثال قد تسوء حالة الطقس بالخارج وكنت تنوى الذهاب لممارسة التمارين الرياضية ،وقمت بتأجيل هذا الأمر، لذلك أجعله شئ خارج عن السيطرة وقم بتعويضه في اليوم التالي .

في النهاية، الحفاظ على صحتك ليست خطة قصيرة المدى ،ولكن هذا هو الأساس الذي ترتكز عليه بقية الحياة ،لذلك عليك بالمحافظة على صحتك والقيام بكل ما هو مفيد وصحي ،وتغير نمط حياتك ليتناسب مع الأهداف، التي تساعدك على البقاء بصحة جيدة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط