كتابة : Sara
آخر تحديث: 10/05/2022

ما هو التكيف النفسي؟ وما هي مهارات التكيف النفسي؟

ما هو التكيف النفسي؟ وما هي مهارات التكيف النفسي؟
يجب على كل شخص في هذه الحياة أن يسعى دائما وأبدا إلى التعرف على الوسائل التي تجعله يعيش حياة أفضل مهما كانت الظروف من حوله، ومن أهم هذه الوسائل هو تعلم مهارة القدرة على التكيف نفسيا مع مجريات الأمور. لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن التكيف النفسي.

ما هو التكيف النفسي 

قبل التعرف على ما هي آليات ومهارات التكيف النفسي يجب أولا التعرف على ما هو تعريف التكيف النفسي.

تعريف التكيف النفسي

  • التكيف النفسي هو عبارة عن عملية يقوم فيها الشخص بتغيير بعض السلوكيات والأفكار والمعتقدات الخاصة به من أجل أن يعيش التوازن في كل شيء في حياته.
  • كذلك التكيف النفسي يساعد الشخص على العيش بشكل متناغم مع كل من حوله أو مع البيئة المحيطة به.
  • من أهم فوائد التكيف النفسي سواء الواعي منها أو غير الواعي هو قدرة الشخص على التصرف في بعض المواقف الصعبة في الحياة.
  • كذلك من وظائف التكيف النفسي هو حماية الشخص من الانهيار والفناء.
  • فمن أهم وظائف التكيف النفسي هو بقاء الشخص على قيد الحياة سواء كان الشخص واعيا بآليات هذا التكيف أم لا.

أنواع التكيف النفسي 

  • كما أن هناك نوعين من التكيف النفسي ألا وهما التكيف النفسي الإيجابي، والتكيف النفسي السلبي.
  • فعلى سبيل المثال شخص قام بعمل بعض التغييرات السلوكية في شخصيته وهويته.
  • ومن ثم قام هذا الشخص بوضع بعض الأهداف والنوايا له لكي يحققها، والتي من المفترض أن تتوافق هذه الأهداف مع الشخصية الجديدة لهذا الشخص.
  • ففي حال قام هذا الشخص بتحقيق جزء كبير من هذه الأهداف أو بعض منها، فهذا التكيف النفسي لهذا الإنسان يعتبر إيجابيا.
  • أما في حال فشل هذا الشخص بتحقيق جزء بسيط من هذا الأهداف فهنا يكون التكيف سلبيا على المستوى النفسي.
  • فليس من الضروري أن يستطيع الشخص الذي عمل على تغيير هويته أو سلوكياته بشكل يخدمه في الحياة أن يحقق أو يطبق ما حدث له من تكيف أو توازن نفسي على أرض الواقع.
  • وفي حال فشل الشخص في تحقيق ما حدث له من توازن نفسي على العالم الخارجي له سيصاب هذا الشخص بالفشل والإحباط.,
  • وفي هذه الحالة يجب أن يستعين الشخص بمتخصص في مجال الطب النفسي  لكي يساعده في الخروج من حالة الإحباط التي يشعر بها.
  • كذلك يقوم المتخصص في مجال الطب النفسي بتعليم العميل بعض مهارات ووسائل تطبيق هذا التوازن النفسي بشكل إيجابي على أرض الواقع.

ما هي مهارات التكيف النفسي 

تنقسم آليات أو مهارات التكيف النفسي إلى نوعين أحدهما آليات شعبية أو واعية، والأخرى لا شعورية أو لاواعية.

أولا: الآليات الشعورية للتكيف النفسي 

  • هذا النوع من التكيف النفسي يقوم فيه الشخص بمواجهة ما يمر به في الحياة بشكل إيجابي، ولا يحاول الشخص الهروب من موقف معين أو مشكلة ما أو أزمة يمر بها الشخص.
  • ومن خلال هذه المهارة أو الآلية يقوم الشخص بدراسة الموقف الذي يحدث له من كل الجوانب من أجل إيجاد حل مناسب له تمكنه من البقاء على قيد الحياة أو العيش في أمان وسلام.

ثانيا: الآليات غير الشعورية للتكيف النفسي

تتعدد صور هذه الآليات اللاشعورية، والتي تعتبر حيل تقوم بها النفس البشرية من أجل حماية الشخص من الموت أو الخطر الناجم عن تعرض هذا الشخص لصدمة قوية أو موقف صعب للغاية.

أو قد يقوم جسم الإنسان أو جهازه العصبي بواحدة من هذه الآليات من أجل تكيف الشخص نفسيا مع البيئة المحيطة به.

حتى وإن كان هذا التكيف سلبي أو لا يجعل الشخص يعيش حقيقته كما هي أو وفقا لرغباته ومعتقداته في الحياة.

وتسمى هذه الآليات اللاشعورية في علم النفسي بالحيل أو الأجزاء الدفاعية، والتي منها:

أولا: الإنكار أو الرفض 

  • هنا يقوم الشخص بكبت العديد من الأفكار التي تتعارض مع أفكار ومعتقدات المحيطين به أو المجتمع الذي يعيش فيه.
  • حيث يكون هذا الإنسان رافضا لبعض المعتقدات والأفكار الخاصة بمجتمعه، ولديه أفكاره الخاصة التي تتعارض مع هذه الأفكار.
  • ولكي يعيش هذا الشخص متناغما مع البيئة المحيطة به أو لا يتعرض للرفض أو النبذ من هذه البيئة سيقوم هذا الشخص برفض أفكاره ورغباته وكبتها في اللاواعي عنده.
  • وعملية الكبت التي يقوم بها الشخص لكي يتقبله من يحيط به من الممكن أن تتم بشكل واعي أو لاواعي من الإنسان.

ثانيا: إسقاط العيوب على الآخر 

  • هنا يقوم الشخص بإنكار بعض العيوب أو الخلل الموجود في شخصيته من خلال إسقاط تلك العيوب على المحيطين به، واتهامهم بأمور ليست فيهم.
  • ومن الممكن أن يقوم هذا الشخص بهذه الآلية الدفاعية بشكل مبالغ فيه تجاه الآخرين حتى يظن أنه أفضل منهم أو أنه كامل ومثالي.

ثالثا: التقمص العاطفي

  • هنا يقوم الشخص بتقمص أشخاصا معينة من الناحية العاطفية بشكل غير واعي منه.
  • ويكون هذا التقمص في بعض الأمور السلبية التي يراها الشخص في أشخاص معينة من حوله.
  • ومن الممكن أيضا أن يقوم الشخص بتقمص بعض الأمور والصفات الإيجابية لبعض الشخصيات في حياته، والتي يتمنى الشخص أن تكون لديه.
  • فمن خلال التقمص يقوم الشخص بدعم بعض القيم الذاتية له أو حمايتها من خلال دمجها وتماشيها مع صفات معينة خاصة بالأشخاص المتواجدين في حياة هذا الشخص.
  • كذلك من الممكن أن يكون التقمص لشخصيات أخرى غير قريبة من الشخص مثل الفنانين أو المغنيين أو أبطال أفلام الكارتون، وهكذا.

كيفية التعامل مع آليات التكيف النفسي غير الشعورية

مهارات-التكيف-النفسي

  • هذا النوع من مهارات التكيف النفسي يجب على الشخص في حال عرف أنه يمارس واحدة منهم أن يتوجه للطبيب المختص للتحرر من هذه الآيات الدفاعية.
  • بالإضافة إلى أن يتعرض الشخص على ماهية الألم العاطفي الموجود وراء آلية الدفاع التي يمارسها دون وعي منه.
  • أو التي تخفيه هذه الآلية عن الشخص حتى لا يتألم أو يتعرض لغمر عاطفي شديد يجعل الشخص غير متوازن في الحياة.
  • حيث يقوم الطبيب بعلاج آلية الدفاع هذه ثم الدخول أكثر إلى العقل اللاواعي للشخص من أجل معرفة الألم العاطفي الذي يخفيه خلف هذه الآلية.
  • ومن ثم يقوم المعالج النفسي على علاج هذا الجرح العاطفي لهذا الشخص، حتى لا تتكون هذه الآلية الدفاعية لدى الشخص مرة أخرى، وتنعكس على حياته بالسلب.
في نهاية حديثنا عن مهارات التكيف النفسي يجب العلم أن جسم الإنسان يقوم بهذه المهارات أو الآليات الدفاعية من أجل حماية الإنسان من الألم أو الانهيار النفسي والجسدي عندما يتعرض هذا الشخص لصدمة كبيرة، هذا بالإضافة إلى أن هناك آليات دفاع معينة لا شعورية تجعل الشخص منفصل تماما عن الواقع من حوله، وعن هويته وجسمه، ويشعر الشخص وقتها بالضياع والتشتت، وعلى الشخص هنا طلب المساعدة بشكل سريع من الطبيب المختص قبل أن يتفاقم الوضع، ويزداد سوءا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع