كتابة : رحاب
آخر تحديث: 18/02/2022

أسباب نوبات القلق وعوامل خطرها على المريض

أسباب نوبات القلق وعوامل خطرها على المريض
يتعرض الكثير من الأشخاص إلى نوبات القلق, حيث أن القلق يكون عبارة عن إحساس متكرر يحدث للأشخاص في مواقف مختلفة من حياتهم, حيث يمكن أن يقوم القلق بإعاقة مجري الحياة.
فإذا حدث ذلك لك بصورة كثيرة ومستمرة يجب العلم بأنك تعاني من اضطراب القلق, كما أن نوبات القلق التي يمكن أن يمر بها الإنسان سوف تشعره بالخوف والهلع، فيجب العلم بأن هذه النوبات يكون لها أسباب.

حالات القلق

حالات القلق ( Panic attacks ) تسمي أيضا باسم نوبات الهلع، وهي تكون عبارة عن :

  • نوبات تكون من الخوف الحاد والشديد الذي يمكن أن تصل مدتها إلى 10 دقائق ويمكن أن تزيد حتي تكون مدتها 30 دقيقة علي أقصي درجة.

ما هي أسباب نوبات القلق؟

يوجد الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث حالات القلق, فمن هذه العوامل:

  • منع تناول المخدرات والكحول بعد فترة طويلة من إدمانها.
  • يمكن أن تحدث نتيجة تعرض الشخص إلى الكثير من العوامل الخارجية التي تكون مثل : (التوتر بسبب طبيعة عملك أو القيام بقيادة السيارة في شوارع مزدحمة).
  • يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى حدوث حالات القلق وهذا يمكن أن يكون تأثير جانبي عن هذه الأدوية.
  • عندما يصاب المريض بالأمراض المزمنة يمكن أن يكون ذلك مرتبط بشكل وثيق بنوبات القلب, مثل : (السكري أو أمراض القلب أو قصور الغدة الدرقية أو مرض الانسداد الرئوي المزمن).

ما هي عوامل خطر الإصابة بنوبات القلق؟

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحالات القلق, فمن هذه العوامل :

  • القيام بتناول الكحول والمخدرات.
  • يمكن أن تؤثر الحالة النفسية علي ذلك الأمر اذا كان يوجد اضطرابات نفسية أخري، مثل : (الاكتئاب الذي يمكن أن يحدث في فترة حدوث وظهور حالات القلق).
  • يمكن أن يساهم العامل الوراثي أيضا في حدوث ذلك حيث وجود أحد الأقرباء الذين يعانون من حالات القلق يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بحالات القلق وأيضا الاكتئاب.
  • التوتر أيضا يساهم في زيادة خطر الإصابة بحالات القلق, حيث أن تعرض الشخص إلى الكثير من المواقف الصعب, فيجب العلم بأن هذه الأعراض سوف تظهر بعد مواقف كثيرة وليس موقف واحد فقط المقصود أن هذه العلامات تظهر بعد تراكم الأحداث.
  • الصدمات التي يتعرض لها الإنسان تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحالات القلق، حيث أن الأفراد الذين يتعرضوا إلى صدمات نفسية أو صدمات جسدية ذلك يساهم بشكل كبير في الإصابة بحالات القلق.

ما هي أعراض حالات القلق؟

من المعروف أن حالات القلق تتميز بأنها قصيرة جدا، ولكن بالرغم من إنها قصيرة المدة ولكنها لها الكثير من الأعراض, فمن هذه الأعراض هي:

  • يمكن أن يشعر الإنسان بالاختناق.
  • كما أنه يمكن أن يشعر بالانفصال عن من يحيطه.
  • يمكن أن يزيد التعرض عند الإنسان.
  • كما أن الشخص يمكن أن يشعر بالخوف ولكن يكون ذلك بشكل مفاجئ.
  • يمكن أن يزيد معدل ضربات القلب.
  • كما يمكن أن تزيد درجة حرارة الجسم.
  • يمكن أن يشعر الشخص بالقشعريرة.
  • يمكن أن يشعر الشخص بالجنون ويمكن أن يؤدي ذلك الشعور إلى زيادة رغبته في الموت والانتحار.

ما هي مضاعفات نوبات القلق؟

مضاعفات حالات القلق لا تقتصر فقط علي ذروة النوبة المفاجأة، ولكن يمكن أن تحدث الكثير من المضاعفات الأخرى, فاليكم هذه المضاعفات :

  • الرغبة في الانتحار.
  • يمكن أن تزيد الرغبة لدي الفرد إلى أن يقوم بالعزلة الاجتماعية.
  • يمكن أن يتعرض الشخص إلى الأرق.
  • يمكن أن يصاب الفرد بالاكتئاب.
  • يمكن أن يتعرض الفرد إلى المعاناة من الصداع المستمر.
  • عندما يتم استخدام بعض الأدوية بصورة خاطئة يمكن أن يؤدي ذلك إلى إدمان هذه الأدوية.

كيف يتم تشخيص حالات القلق ؟

لكي يحدث التشخيص المناسب لحالات القلق يجب أن يقوم الطبيب بهذه الفحوصات الأتية :

  • الفحص السريري.
  • أن يقوم الطبيب بفحص الدم.
  • كما يقوم الطبيب بفحص نشاط القلب وهو عبارة عن تخطيط كهربائية القلب.
  • أن يتم تقييم نفسي للمريض.

ما هو علاج نوبات القلق؟

في الغالب يتم معالجة حالات القلق من خلال طريقين أما أن يكون العلاج النفسي وهو العلاج الغير دوائي أو أن يتم العلاج من خلال استخدام الأدوية أو يمكن أن يتم العلاج بكلاهما ولكن ذلك يتوقف علي حالة المريض, وإليكم طرق العلاج :

أولا : العلاج النفسي

يجب العلم بأن العلاج النفسي ينقسم إلى نوعين، وهما :

1. العلاج المعرفي السلوكي:

2. علاج التعريض:

  • يكون ذلك العلاج عن طريق أن يتم مواجهة المخاوف التي يمكن أن توجد في البيئة ولكي يتم محاولة السيطرة عليها.

ثانيا : العلاج بالأدوية

  • يتم استخدام ذلك العلاج بهدف القيام بالتقليل من صعوبة الأعراض التي تنتج عن حالات القلق، حيث ان الطبيب هو الذي يقوم بوصف ذلك الأدوية التي تكون مناسبة للمريض عندما يحتاج المريض دواء يقوم بتخفيف الآثار الجانبية التي يكون غير مرغوب فيها.

فمن هذه الأدوية:

  • مضادات لمحاربة الاكتئاب.
  • مضادات تعمل علي محاربة القلق, مثل : المهديء بوسبيرون ( Buspirone )
  • استخدام المهدئات, مثل : البنزوديازيبينات ( Benzodiazepines ) أو استخدام حاصرات البيتا ( Beta blocker ) لكي يتم توفير الراحة الي المريض في فترة تكون صغيرة جدا.

ما هي أنواع القلق ؟

اضطراب القلق بسبب حالة طبية

  • يكون عبارة عن نوع من أنواع القلق ويظهر عند الإصابة بمشكلة طبية وحالة صحية معينة.

اضطراب الهلع (Panic disorder)

  • هذا الاضطراب يكون عبارة عن مجموعة من القلق والخوف التي يمكن أن تصل به إلى أقصي مستوي في خلال دقائق قليلة.
  • لأن المصاب سوف يشعر بهذا النوع من القلق عن طريق ضيق وتسارع في التنفس وألم في الصدر.

ما هي الطرق التي تساعد علي الوقاية من حالات القلق ؟

يوجد الكثير من الطرق التي تساهم في الوقاية من الإصابة بحالات القلق, وذلك الوقاية تكون من خلال القيام بالقليل من التغيرات في أسلوب الحياة الخاص بالفرد, فهذه الطرق مثل:

  • أن يقوم الفرد بوضع أهداف وأولويات لكي يكون الجدول اليومي الخاص بالفرد يوجد به الكثير من الأنشطة.
  • أن يتم اتباع تقنيات الاسترخاء التي تكون مثل : (القيام بممارسة اليوغا).
  • أن يقوم الفرد باتباع نظام غذائي خاص به.
  • يجب أن يتوقف الفرد عن ممارسة التدخين وتناول الكحول.
  • يجب أن يكون أسلوب الحياة الخاص بك يتميز بالنشاط والحيوية.
  • يجب أن يتم اخذ كافة أوقات الراحة وأن يكون النوم من أهم أولويات الفرد.
في هذا المقال قمت بتوضيح ما هي نوبات القلق, حيث عند البحث عنها تمكنا من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بذلك, والمضاعفات التي يمكن أن تنتج عن الإصابة بهذه النوبات.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ