آخر تحديث: 20/08/2021

هل التخاطر حرام ؟ وما هي أنواعه وكيف يتم ؟؟

هل التخاطر حرام ؟ وما هي أنواعه وكيف يتم ؟؟
تتداول الكثير من الآراء حول هل التخاطر حرام أم لا ؟, كثير من الأشخاص يريدون استخدام عملية التخاطر في العديد من الأمور الخاصة بحياتهم, عملية التخاطر ظهرت في الأزمنة السابقة فهي ليست مستحدثة.
فيمكن تفسير التخاطر telepathy بأنه هو إمكانية التواصل مع شخص آخر عن طريق عملية التفكير ليس من خلال الكلمات أو أي طرق آخري ,ففي هذا المقال سوف نتناول موضوع هل التخاطر حرام ؟.

تعريف التخاطرtelepathy

• يمكن تعريف التخاطر بأنه هو:

  • عملية قيام شخص ما بنقل أفكاره إلى شخص آخر فذلك يكون من دون القيام باستخدام أي وسيلة من الوسائل الخاصة بالتواصل الحسي المعتاد فان الطرف الأول يدعي مرسل والطرف الثاني يدعي مستلم.

 ويمكن تعريف التخاطر أنه هو:

  • عملية التواصل مع شخص آخر عقليا فقط، فيكمن القول بأنه التخاطر يصنف بأنه نوع من أنواع الإدراك الذي يكون خارج حدود الحواس ,فالكثير من الأشخاص يبحثون عن سؤال هل التخاطر حرام ؟.

متي ظهر التخاطر وما هو أصله ؟

مر التخاطر بالعديد من المراحل التاريخية وهي كالآتي :

  • 1882 م : يعتبر فريدريك مايرز هو أول من وضح مفهوم التخاطر في عام 1882 م، وقام بتعريفه علي أنه اتصال عقل شخص بعقل شخص آخر وهذا يكون بعيدا عن طرق وقنوات الاتصال المعروفة.
  • 1886 م : البحث العلمي حول عملية التخاطر بدأ في الغرب عن طريق جمعية البحث النفسي والتي قامت بنشر أول نتائج استطاعت أن تتوصل إليها حول هذا الموضوع في مجلدين بعنوان : أوهام الأحياء Phantasms of the Living.
  • 1901 م : التخاطر عام 1901 م كان ظاهرة يقوم بالتنازع عليها علماء الفيزياء حيث قاموا بمناقشة مفهوم التخاطر العديد من الرجال والنساء المشهورين في ذلك الوقت، فكان علي رأسهم ( سيجموند فرويد، هنري جيمس، ويليام جيمس، توماس هكسلي، ماري كينجسلي، أوسكار وايلد ) وغيرهم.
  • 1927 م : ففي عام 1927 م قامت أشهر التجارب المبكرة عن عملية التخاطر فكانت على يد جي بي راين والفريق الخاص به الذي كان من جامعة ديوك فقد قام راين بنشر نتائج دراساته حول عملية التخاطر في كتابه المشهور الذي كان يحمل عنوان Extra Sensory Perception.
  • 1974م : قامت واحدة من أشهر التجارب التي تمت حول عملية التخاطر في عام 1974 م وهي تجربة جانزفيلد التي كانت علي يد مجموعة من الباحثين في هذا العلم.
  • في أواخر القرن الـ 19: أصبح مصطلح التخاطر واحد من المفاهيم الدائمة التي تم اكتشافها.
  • مفهوم التخاطر بدأ في الظهور منذ عام 1882 م على يد العالم فريدريك مايرز ثم بعد ذلك بدأ في الانتشار والتوسع حتي أصبح بذلك مفهوم علمي دائم في أواخر القرن الـ 19.

ما هي أنواع التخاطر ؟

هناك أنواع عديدة من التخاطر وتشمل الأتي :

1.  التخاطر العاطفي:

  • التخاطر العاطفي أو الغريزي Instinctual telepathy يعرف بأنه من أقل أنواع التخاطر سموا حيث أنه من أكثر الأنواع شيوعا فيعتبر هذا التخاطر إلى الآن وسيلة طبيعية عند بعض الشعوب الأصلية في عملية التواصل.
  • فهذا النوع من التخاطر يتميز فيه قدرة الشخص علي معرفة مشاعر شخص آخر حتي وهو بعيد عنه فهذا النوع يحدث بين شخصين تربطهما علاقة عاطفية ومشاعر قوية مثل : ( الزوجين، الآباء والأولاد، الأصدقاء ) وغيرهم من الأشخاص.

2.  التخاطر الذهني:

  • تمت معرفة التخاطر الذهني أو العقلي Mental telepathy في خلال القرن الـ 19 فهو التخاطر الذي يحدث من عقل الي عقل آخر.
  • فهذا التخاطر لا يتم به استخدام المشاعر مثل التخاطر الغريزي فهذا النوع يحدث بين طرفين واعين تماما.

3. التخاطر الروحي:

  • يعد هذا النوع بأنه أعلى وأسمى أنواع التخاطر فهذا التخاطر الروحي (Spiritual telepathy) يحدث عندما يتمكن شخص ما من القيام بربط عقله ودماغه وروحه ببعض.
  • فبذلك يكون لديه قدرة علي القيام بالتنقل بين العوالم ولكي يتم تحقيق هذا النوع يجب أن يكون الشخص ماهر بشكل كبير في القيام بعملية التأمل الإبداعي.

كيف يحدث التخاطر؟

لكي نتمكن من معرفة كيف يحدث التخاطر فهذا الأمر ليس سهل لأن ذلك ليس مجرد خطوات يمكن بها حدوث التخاطر ولكنها خطوات يجب ممارستها مرارا وتكرارا لكي يحدث زيادة احتمالية حدوث هذا الأمر، فهذه الخطوات هي :

1. يجب عليك أن تركز علي أفكارك :

  • التركيز علي أفكارك يحدث من خلال قيامنا بالتحكم في الحواس وان نصرف الانتباه عن كافة التصورات الجسدية فهذا يكون عن طريق قيامنا بارتداء قناع علي العين وان نقوم بتشغيل الضوضاء البيضاء في سماعات الأذن.

2. يلزم أن يقوم الإنسان بممارسة اليوغا :

  • لأن ممارسة اليوغا تساعد علي زيادة التركيز الذهني فيلزم أن يكون الجسد والعقل في حالة استرخاء، فذلك يتم عن طريق ممارستنا لليوغا.

 3. قم بالتأمل :

  • أثناء ممارستنا للتأمل عن طريق قيامنا بالجلوس في وضع يكون منتصب مع قيامنا بارتداء ملابس تكون مريحة مع وضعية الشهيق والزفير ببطء لمدة لا تزيد عن 20 دقيقة فهذا يعمل علي تركيز العقل والأفكار.

4.  استحضر صورة الشخص المراد :

  • يجب عليك أن تخيل صورة الشخص الذي ترغب في إرسال الرسالة إليه وبعد ذلك قم بإغلاق عينيك.
  • ويجب أن تحاول أن تتخيل أنه جالس أو واقف أمامك مباشرة وبعد ذلك ركز علي تفاصيله مثل : (لون عينيه، شعره، وزنه، طوله ) وغيرها.

5.  أرسل رسالتك :

  • بعد أن تقوم بتكوين صورة ذهنية جيدة عن الشخص الذي تريد إرسال الرسالة له يجب عليك أن تتخيل أن الأفكار تنتقل من عقلك إلى جهاز استقبال إلى الطرف الآخر 
  • واطلب منه أن يكتب ما جاء إلى ذهنه بمجرد أن ترسل الرسالة وبعد ذلك قارن النتائج.
  • عندما نقوم بممارسة عملية التخاطر يجب أن نتمتع بالهدوء والاسترخاء والتركيز فهذا يكون من خلال ممارستنا لليوغا والتأمل والتحرر من سيطرة الحواس ثم نقوم باستحضار صورة الشخص الذي نرغب في إرسال الرسالة إليه.

هل التخاطر حرام ؟

 توجد حادثة عن عمر بن الخطاب استند الناس إليها لكي يعرفوا هل التخاطر حرام أم لا وجود له من الأصل :

  • عندما نبأ سارية علي الجبل حتي يحتمي به عندما أرسل عمر رضي الله عنه جيش إلى بلاد الشام.
  • وكان قائده سارية وفجأة صرخ أمير المؤمنين وهو في المدينة المنورة قائلا يا سارية الجبل يا سارية الجبل يا سارية الجبل ولم يفهم من حوله ما يشير إليه فعند عودة الجيش وسارية أخبر سيدنا عمر ما وقعوا به من مشكلة مع العدو وعندما سمع سارية صوت عمر بن الخطاب يرشده لكي يتوجه إلى الجبل القريب منه.
  • وكان في ذلك النجاة من الأعداء وهزيمتهم, فالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم رأيه فيما حدث بين عمر بن الخطاب وسارية (انه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب).
  • ولا يوجد علاقة بتلك القصة بتخاطر الأرواح بينما الإسقاط النجمي فالتخاطر هو أمر شديد الخطورة وباطل وحرام ولا يجب الخوض به لما له من توابع وخيمة.
في هذا المقال قمت بتوضيح هل التخاطر حرام أم لا ,وقمت أيضا بتوضيح ما هو التخاطر, وأيضا وضحت ما هي أنواع التخاطر, وكيف يمكننا القيام بعملية التخاطر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ