آخر تحديث: 10/05/2021

أسباب انحناء العمود الفقري عند الاطفال وطرق علاجه

أسباب انحناء العمود الفقري عند الاطفال وطرق علاجه
في بعض الأحيان نسمع عن شخص ما يعاني من انحناء العمود الفقري scoliosis، و قد تظهر هذه الإصابة بأي مرحلة عمرية، ولكنها أكثر شيوعا لدى الرضع والأطفال ما بين عمر العاشرة والثانية عشر، أو خلال مرحلة المراهقة. في هذا الصدد سنتحدث عن أسباب انحناء العمود الفقري عند الاطفال وكيفية علاجه.

انحناء العمود الفقري عند الاطفال

انحناء العمود الفقري أو ما يصطلح عليه بالجنف scoliosis هو تشوه العمود الفقري، أي عندما  يكون العمود الفقري غير مستقيمي.

يظهر العمود الفقري الطبيعي مستقيميا عند النظر إليه من الخلف؛ لكن الطفل المصاب بالجنف لديه عمود فقري على شكل S أو C. و قد يبدو الطفل كما لو كان يميل إلى جانب واحد. يمكن أن يحدث هذا الانحناء على الجانب الأيمن أو الأيسر من العمود الفقري، أو يمكن أن يحدث على كلا الجانبين في أقسام مختلفة، و قد يتأثر كل من العمود الفقري الأوسط (الصدري) والسفلي (أسفل الظهر).

أسباب انحناء العمود الفقري عند الاطفال

في معظم الحالات، سبب الجنف غير معروف. قد يولد الطفل معها، أو يمكن أن يظهر تدريجيا لاحقا في الحياة، وغالبًا ما يظهر الجنف لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عامًا. ولوحظ أن الفتيات أكثر إصابة بالجنف أكثر من الفتيان.

تشمل الأسباب المحتملة للجنف ما يلي:

  • مشاكل في الجهاز العصبي مثل الشلل الدماغي أو الحثل العضلي.
  • الظروف الموروثة التي تميل إلى الجري في الأسر.
  • الاختلافات في طول الساقين.

أعراض انحناء العمود الفقري عند الأطفال

فيما يلي الأعراض الأكثر شيوعا للجنف. يمكن أن تحدث الأعراض بشكل مختلف قليلاً عند كل طفل. و يمكن أن تشمل:

  • ارتفاع متفاوت للكتفين.
  • فقرات العنق والرأس لا تتمحور مع بقية فقرات العمود الفقري.
  • ارتفاع متفاوت للورك.
  • تفاوت في طريقة تعليق الذراعين بجانب الجسم عندما يقف الطفل مستقيمًا.
  • تفاوت في ارتفاع جانبي الظهر عندما ينحني الطفل للأمام.

قد تبدو هذه الأعراض مثل مشاكل الظهر الأخرى العادية. أو قد تكون نتيجة إصابة أو عدوى. تأكد من تقديم طفلك لمقدّم الرعاية الصحية للتشخيص.

تشخيص انحناء العمود الفقري عند الأطفال

يمكن لمقدّم الرعاية الصحية لطفلك تشخيص الجنف مع سجل صحي كامل لطفلك وفحص بدني. قد يحتاج طفلك أيضًا إلى هذه الاختبارات:

  • الأشعة السينية: يقوم هذا الاختبار بعمل صور للأنسجة الداخلية والعظام والأعضاء، إنها الأداة الأساسية لتشخيص الجنف لكونها من يقيس درجة انحناء العمود الفقري.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يعتمد هذا الاختبار على مجموعة من المغناطيسات الكبيرة وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة للأعضاء والهياكل داخل الجسم.
  • الاشعة المقطعية: يستخدم هذا الاختبار الأشعة السينية وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة للجسم.

العثور على الجنف في وقت مبكر مهم للعلاج. وإذا ترك دون علاج، فقد يمكن أن يسبب الجنف مشاكل في وظائف القلب والرئة. يبحث مقدمي الرعاية الصحية، وحتى بعض البرامج المدرسية، بشكل روتيني عن علامات الجنف عند الأطفال. وهذا من شأنه معالجة المشكلة قبل تفاقم تأثيراتها.

علاج انحناء العمود الفقري عند الأطفال

إذا تم تشخيص طفلك بالجنف، فإن العلاج الموصى به يعتمد على عمره، ومدى حدة الانحناء، وما إذا كان يزداد سوءًا.
في معظم الأحيان لن يحتاج الكثير من الأطفال إلى العلاج، وهناك عدد صغير فقط ينتهي بهم الأمر لإجراء عملية جراحية.

المراقبة

العلاج ليس ضروريًا دائمًا للأطفال الصغار جدا لأن العمود الفقري قد يكون مستقيما مع نموهم. ولكن إذا لم يصحح المنحنى نفسه، فهناك مخاطرة صغيرة يمكن أن تقلل من مساحة نمو الأعضاء، لذا فإن المراقبة الدقيقة من قبل أخصائي مهمة.

قد يوصي الأخصائي بإجراء فحوصات منتظمة وأشعة سينية لمراقبة الانحناء وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للعلاج. وقد يوصى أيضا بالمراقبة المنتظمة للأطفال الأكبر سنًا المصابين بالجنف الخفيف، حيث قد لا تكون هناك حاجة للعلاج إذا لم يزداد سوءًا مع مرور الوقت.

ارتداء الجبيرة

عند الرضع والأطفال الصغار، قد يوصى بارتداء الجبيرة لمحاولة المساعدة في تصويب العمود الفقري أثناء نموه. قد يشمل ذلك ارتداء قالب جبس مثبت حول ظهورهم، حيث يتم ارتداء الجبيرة باستمرار ولا يمكن إزالتها، لكن يتم تغييرها كل بضعة أشهر مع نمو طفلك. قد تقرر التبديل إلى دعامة خلفية عندما يكون عمر طفلك أكبر قليلا.

ارتداء حمالات الظهر

إذا كان منحنى العمود الفقري لطفلك يزداد سوءًا، فقد يوصي الأخصائي بارتداء دعامة للظهر أثناء النمو. لن يصحح هذا الميل، ولكنه قد يساعد في إيقافه. لا تزال هناك بعض الشكوك حول كيفية عمل المشابك بشكل جيد، لذلك لا ينصح بها جميع متخصصي الجنف.

وضع الدعامة

ستكون مخصصة لتناسب جسم طفلك، وعادة ما تكون مصنوعة من البلاستيك الصلب، على الرغم من أن الأقواس المرنة متوفرة في بعض الأحيان.

هذه الدعامة صممت بشكل يصعب ملاحظتها في حال ارتدى المصاب ملابس فضفاضة. عادة ما يحتاج المصاب البقاء مرتديا لها لمدة 23 ساعة في اليوم، حيث لا ينبغي أن تتداخل مع معظم الأنشطة اليومية، عادة ما تحتاج فقط إلى إزالتها في الحمام وأثناء الاستحمام  والسباحة والرياضات التلامسية الأخرى.

سيتعين على طفلك عادة ارتداء المشد طيلة فترة النمو. بالنسبة لمعظم الأطفال، هذا يعني أنه يمكنهم التوقف عن ارتدائه عندما يكونون في سن 16 أو 17 عامًا.

العملية الجراحية

قد يُنصح بإجراء عملية جراحية إذا استمر الجنف لدى طفلك في التدهور على الرغم من تجربة علاجات أخرى، أو إذا كان لديه جنف حاد وتوقف عن النمو.
يعتمد نوع الجراحة المقدمة على عمر طفلك:

جراحة الأطفال ( أقل من 10 سنوات)

يمكن للأطفال الصغار -عمومًا أقل من 10 سنوات- إجراء عملية جراحية لإدخال قضبان خاصة بجانب العمود الفقري. هذا يمكن أن يساعد في وقف تفاقم المنحنى مع نمو العمود الفقري. بعد العملية، سيحتاج طفلك مراجعة الأخصائي الخاص به كل بضعة أشهر حتى يتم إطالة القضبان لمواكبة نموه.

اعتمادًا على نوع القضبان المستخدمة، سيتم ذلك إما:

  • أثناء إجراء بسيط حيث يتم تمديد قضبان من خلال شق صغير (شق) في الظهر باستخدام جهاز التحكم عن بعد الخاص الذي ينشط المغناطيس داخل قضبان -لا حاجة إلى أي شقوق لإطالة هذه القضبان- حتى لو خضعوا لعملية جراحية، فقط يحتاج طفلك إلى ارتداء دعامة لحماية ظهره.
  • عندما تتوقف الطفل عن النمو، يمكن إزالة القضبان ويمكن إجراء عملية نهائية لتقويم العمود الفقري.
جراحة المراهقين والشباب

يمكن للمراهقين والشباب الذين توقفوا عن النمو إجراء عملية تسمى الانصهار الفقري لتصحيح المنحنى. هذه عملية كبيرة حيث يتم تقويم العمود الفقري باستخدام قضبان معدنية أو براغي أو خطافات أو أسلاك، إلى جانب أجزاء من العظم مأخوذة من مكان آخر في جسمك وغالبًا ما تكون الفخذ. وعادة ما يتم ترك هذه في مكانها بشكل دائم.

مخاطر الجراحة

مثل أي عملية جراحية، فإن جراحة العمود الفقري تحمل خطر حدوث مضاعفات. سيتم التوصية به فقط إذا شعر جراحك أن الفوائد تفوق المخاطر.

بعض المخاطر الرئيسية تشمل:

  • نزيف -إذا كان هذا شديدًا- فقد يحتاج طفلك إلى نقل دم.
  • عدوى الجرح ويمكن علاج هذا عادة بالمضادات الحيوية.
  • تحريك القضبان أو المعدن أو فشل التطعيم بشكل صحيح، قد يلزم إجراء عملية جراحية إضافية لتصحيح ذلك.

في حالات نادرة، قد يحدث تلف الأعصاب في العمود الفقري، وهذا يمكن أن يؤدي إلى خدر دائم في الساقين، كما يمكن أن يسبب في بعض الأحيان شلل في الساقين وفقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة، لهذا تأكد من مناقشة المضاعفات المحتملة مع جراحك.

ممارسات علاجية

ممارسة التمارين الرياضية مهمة للأطفال المصابين بالجنف. يمكن أن تساعد في تحسين قوة العضلات وقد تساعد في تقليل أي آلام في الظهر.

يمكن للأطفال المصابين بالجنف عادةً إجراء معظم أنواع التمارين بأمان. إنهم بحاجة فقط إلى تجنب بعض الأنشطة إذا نصح بذلك أخصائي.

ليس من الواضح بعد ما إذا كانت تمارين الظهر أو العلاج الطبيعي يمكن أن تساعد في تحسين الجنف؛ لذا لا ينصح به جميع المتخصصين.

يوجد حاليًا القليل من الأدلة الموثوقة التي تشير إلى أن العلاجات الأخرى، مثل اعتلال العظام وتقويم العمود الفقري، يمكن أن تساعد في تصحيح العمود الفقري المنحني أو منعه من أن يزداد سوءًا.

وأخيرا، يجب على الآباء مراقبة أطفالهم، فالكشف المبكر من شأنه أن يغني طفلك عن الجراحة، وبالتالي تفادي أي مخاطر محتملة لهذه الأخيرة.