كتابة : Eman
آخر تحديث: 09/10/2021

أبرز أعراض الانهيار العصبي، وكيف يمكن مساعدة المنهار عصبياً؟

أبرز أعراض الانهيار العصبي، وكيف يمكن مساعدة المنهار عصبياً؟
أعراض الانهيار العصبي يمكن رؤيتها في مواقف مثل الإجهاد والاكتئاب ومشاكل التحكم في الغضبنصائح التحكم في الغضب والخسائر المادية والمعنوية واضطرابات النوم والصدمات والصدمات وما إلى ذلك.
الانهيار العصبي هو موقف يحدث بعد أن يصبح الشخص غاضبًا أو مستاءً للغاية، ويستمر من 15 إلى 20 دقيقة، وأحيانًا يصل إلى ساعة واحدة وفي غضون ذلك، يمكن رؤية أعراض الغضب الشديد والبكاء والصراخ وسلوكيات إيذاء النفس.
وفي بعض الأحيان، يمكن أن يحدث هذا الموقف بسبب حدث مفاجئ في الحياة (وفاة أحد الأحباء، أو هجر الأحبة، أو العنف النفسي أو الجسدي، وما إلى ذلك)، أو في بعض الأحيان يمكن أن يتسبب الضغط الذي استمر لسنوات عديدة في إصابة الشخص.

ما هي أعراض الانهيار العصبي؟

الأعراض الأولى لدى الشخص الذي يعاني من الانهيار العصبي هي:

  • الإفراط في الصراخ، والإثارة، والبكاء، والأرق، والقلق، والشعور بالخمول، والإرهاق، وإيذاء النفس، وشد شعره، وضرب رأسه أو ذراعه بالحائط، وما إلى ذلك.
  • وبعد الموقف المجهد الذي مر به الشخص من عالمه الداخلي قد يواجه الشخص الهزات أثناء النوبة العصبية وهذه حالة شائعة أثناء الانهيار العصبي.
  • وقد تصاب بالرعشة في يديك أو ذراعيك أو جسمك ومع ذلك، قد لا تكون هذه الحالة نفسية دائمًا ويجب تقييمها طبيًا.

من أجل الكشف عن الحالات العصبية التي قد تسبب هذه الحالة، يجب القيام بالآتي:

  • إجراء الفحوصات والاختبارات المناسبة من قبل الطبيب وبعد الانهيار العصبي، يمكن رؤية أعراض مثل عدم القدرة على الكلام والإغماء والتنميل في أماكن متفرقة من الجسم.
  • يمكن رؤية أعراض مختلفة في حالة الانهيار العصبي، والتي تختلف من شخص لآخر، ويمكن أن تتشكل الأعراض حسب نوع الحدث.
  • ويمكن أن يسبب الانهيار العصبي العديد من الأضرار العقلية والجسدية، والعلاج المبكر مهم لمنع العواقب الدائمة والسلبية لهذه الأضرار.

أشهر أعراض الانهيار العصبي

من أشهر الأعراض التي يمكن أن تلحق بالأفراد الذين يعانون من الانهيار العصبي ما يلي:

الإجهاد الشديد:

  • يمكن للناس أن يصابوا بانهيار عصبي بسبب الإجهاد المفرط، وقد يحدث التركيز والإلهاء بسبب الإجهاد ويمكن رؤية الصراخ المفرط والتهيج والأرق واضطراب الحركة، وآثارًا مثل الصداع وتقلص العضلات بعد الانهيار العصبي.

المزاج الاكتئابي:

  • يمكن رؤية الأعراض الخطيرة مثل اليأس وعدم القدرة على الاستمتاع بالحياة والأفكار الانتحارية.

الرغبة في إيذاء النفس:

  • قد يكون لدى الشخص أفكار لإيذاء نفسه أو الآخرين. أثناء الانهيار العصبي، ويكون الشخص عادة فاقدًا للوعي.
  • وقد يظهر عليه سلوكيات ضارة مثل نتف شعره وضرب نفسه وضرب رأسه ويمكنه القيام بنفس الحركات لشخص من المحيطين به.

القلق:

  • حيث أن الشعور بالقلق يؤثر على الجسم، والخدر، وارتفاع ضغط الدم، والهزات في اليدين، وآلام البطن، والإحساس بالاهتزاز، ويمكن ملاحظة تقلص العضلات بعد الانهيار العصبي.

نوبة الهلع:

  • وهي أحد الأعراض الشائعة للانهيار العصبي، وقد يكون خائفًا للغاية ويشعر بالغربة عن الواقع وعن نفسه، ويمكن أن يسبب أعراضًا مثل ألم الصدر والتعرق والتنفس المتكرر في الجسم.
  • تغير شديد في الحالة المزاجية: يمكن رؤية النوبات الذهنية غير المبررة، ويمكن ملاحظة الصعود والهبوط في الشخص.

الأرق:

  • قد يشكو الشخص من الأرق وعدم القدرة على النوم، كما يمكن ملاحظة الاستيقاظ المتكرر أثناء النوم.

الإغماء:

  • قد يعاني بعض المرضى من عدم القدرة على الكلام وتشوش الوعي والإغماء بعد الانهيار العصبي.

الهلوسة:

  • رؤية أشياء غير موجودة، وهي من الأعراض الشائعة في الأمراض العقلية، ويمكن أن يؤثر على أي حاسة في الجسم.

البارانويا:

  • قد تعتقد أن الأشخاص غير المهلوسين يطاردونها أو يراقبونها، كما أن الخوف والقلق شائعان.

الانسحاب:

  • لدى بعض الأشخاص، قد يؤدي الانهيار العصبي إلى ظهور أعراض عن طريق الابتعاد عن البيئة، ويمكن أن يؤدي الإجهاد الشديد إلى إبعاد الشخص عن العائلة والأصدقاء والعمل.
  • ويمكن أن يؤدي انخفاض العلاقات الاجتماعية إلى تطور الشعور بالوحدة لدى الشخص، ويكون الأكل أقل والنوم أقل.
  • كما يمكن ملاحظة عدم إعطاء أهمية للعناية الشخصية، وعدم الاهتمام بالنظافة.

ماذا علي أن أفعل لمساعدة من يواجه أعراض الانهيار العصبي

أثناء الانهيار العصبي، لا يكون الشخص على دراية بالسلوكيات التي يقوم بها، أو لا يقوم بهذه السلوكيات عن قصد أو لا يتصرف بشكل مدلل، لذلك يجب القيام بالأتي:

  1. يجب بالتأكيد التعامل معها بحذر، ويجب تجنب الأساليب التي من شأنها أن تخيف الشخص.
  2. ويجب التحدث إلى الشخص بنبرة صوت هادئة وضمان سلامة الشخص، كما يجب منع الشخص الذي يعاني من أزمة أن يضر بنفسه وبيئته.
  3. يجب اصطحاب الشخص إلى غرفة الطوارئ بسبب أعراض مثل التنميل وعدم القدرة على الكلام، والتي تحدث غالبًا أثناء الانهيار العصبي، أو بسبب احتمال الإضرار بالشخص نفسه والبيئة.
  4. ويجب أن يتم التدخل اللازم عن طريق الأطباء، والأعراض مثل التنميل، الانقباض، الرعشة، الإغماء، عدم القدرة على الكلام، إلخ.
  5. لا ينبغي أن ننسى أنه في بعض الأحيان تكون هذه الحالات ناتجة عن أمراض عصبية.
  6. ويجب إجراء الفحوصات والاختبارات التي يراها طبيبك مناسبة، إذا كان سبب الانهيار العصبي هو أمراض نفسية مثل الإجهاد المفرط، فيجب تقييمه من قبل طبيب نفسي وإجراء التدخل اللازم، ويجب معالجة الحالة النفسية للشخص للمدة التي يراها الطبيب مناسبة.

مفهوم الانهيار العصبي

هو عبارة عن :

  • إفرازات عصبية ورد فعل يحدث مع توتر الأعصاب في حالة الإجهاد الشديد والعصبية هي انفجار الغضب والتهيج الممزوج برد فعل نتيجة الحمل الزائد المفاجئ ضد كل ما يتم اختباره وقبل الانهيار العصبي.
  • يظهر عدد من الإشارات والأعراض في الجسم، وفي لحظة حدوث الانهيار العصبي، ليست الأعصاب هي التي تسبب الأزمة، ولكن الشدة التي يسببها ارتفاع الأدرينالين، والإجهاد المفرط هو العامل الذي يسببه، والتوتر هو الوضع الذي يتم اختباره دائمًا في الحياة.
  • وجميع أنواع العوامل تسبب الإجهاد ويمكن أن يتسبب الانتقال وتغيير الوظيفة والتغذية والظروف الجوية والعديد من الأشياء الأخرى في حدوث العديد من التغييرات في الجسم تحت اسم متلازمة التكيف
  • يمكن أن يحدث الانهيار العصبي فجأة بعد حدث جسدي أو نفسي، وقد يتطور لدى بعض الأشخاص بعد التعرض لفترات طويلة.
  • ويعد الانهيار العصبي اضطرابًا يمكن أن يسبب أعراضًا خطيرة مثل الغضب المفرط والإضرار بالبيئة، وقد لا يكون الشخص المصاب بالانهيار العصبي واعياً.
  • وقد تؤذي أفعاله نفسه ومن حوله، والاكتشاف المبكر والتدخل مهم وقد تكون هناك حاجة إلى علاج نفسي طويل الأمد.

ما هي أسباب الانهيار العصبيأسباب الانهيار العصبي؟

يحدث الانهيار العصبي عادة بعد:

  • الإجهاد الشديد، حيث لا يستطيع الناس تحمل هذا الضغط روحياً، وتضيع السيطرة على الجسد، وقد يواجه الشخص مصدر هذا التوتر لأول مرة أو قد يحدث الانهيار العصبي بعد التعرض الطويل الأمد للإجهاد، ويمكن أن يكون مصدر التوتر هو أفكار المرء أو حدث خارجي.
  • التعرض المستمر للإجهاد: يمكن أن يحدث الانهيار العصبي بعد تراكم التوتر في الأسرة أو الأصدقاء أو مكان العمل، والأحداث التي تتطور فجأة وتقلل من معنويات الشخص يمكن أن تخلق ضغوطًا شديدة، ويمكن أن يسبب الإجهاد انخفاضًا في المناعة ويجعله عرضة للإصابة بالأمراض.
  • الاكتئاب: هو حالة تجعل الشخص متعبًا عقليًا وجسديًا ومنفتحًا على آثار التوتر، وإذا لم يتم التعامل مع التوتراليات ستساعدك على التعامل مع التوتر عقليًا، فقد تحدث الانهيارات العصبية ونوبات الذعر.
  • الأحداث الصادمة: يمكن أن يكون التعرض لحدث مؤلم جسديًا أو نفسيًا هو السبب، وقد يحدث الانهيار العصبي بعد العنف الجسدي والعقلي أو الصدمة أو فقدان أحد الأحباء أو الحوادث، ويمكن أن يتسبب تذكُّر الأحداث الماضية أيضًا في حدوث أزمة.
  • خسائر معنوية مادية خطيرة: قد تتطور بعد خسائر مالية مثل الإفلاس، ويمكن أن تتسبب الوفيات غير المتوقعة والخسائر الأخلاقية المفاجئة أيضًا في حدوث انهيار عصبي.
  • تغييرات كبيرة في الحياة: قد يصاب الشخص بانهيار عصبي بعد أحداث مثل الطلاق والانفصال والشجار الأسري.
  • قلة النوم: قد يؤدي عدم تخصيص وقت كافٍ للنوم، وهو أمر مهم جدًا للجسم للراحة والاسترخاء، إلى تراكم التوتر ومع انخفاض مقاومة الجسم، قد يواجه الشخص صعوبة في التعامل مع الإجهاد المفرط.
  • مشاكل صحية مختلفة: قد يكون وجود تاريخ من الأمراض النفسية لدى الشخص أو العائلة سببًا مفيدًا لتطور الانهيار العصبي، وقد تؤثر الأمراض والحوادث الموجودة على حياته اليومية، وقد يحدث الانهيار العصبي في المواقف التي تسبب إجهادًا مفرطًا.
الانهيار العصبي هو اضطراب نفسي يحدث في فترة من التوتر العقلي الشديد ويمكن أن تتراوح من 20 دقيقة إلى ساعة واحدة، ويطلق عليه أزمة لأن الشخص يكون متأثر لدرجة أنه لا يستطيع القيام بمهامه اليومية المعتادة، وفي نهاية هذا المقال تكونوا عرفتم أعراض الانهيار العصبي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ