آخر تحديث: 29/10/2021

كيفية الوصول إلى الخصر المثالي للجسم وفوائده

كيفية الوصول إلى الخصر المثالي للجسم وفوائده
هناك العديد من الدراسات التي ظهرت في الأيام الأخيرة تبحث في قياس الخصر المثالي حيث انه  له علاقة وثيقة بصحة الإنسان
وسوف نتحدث في هذا المقال عن الخصر المثالي وطرق قياسه ولتتعرف عليها عزيزي القارئ ينبغي عليك متابعة هذا المقال الذي سوف نوضح فيه تفاصيل كثيرة متعلقة بهذا الموضوع.

قياس الخصر المثالي

  • تعد عملية القياس الخاصة بقياس الخصر عملية هامة جدا حيث إنها تعطي مؤشرا على مقدار الصحة التي يتمتع بها الإنسان، كما أن زيادته تعد مؤشرا على إصابة الإنسان في اغلب الأحيان بعديد من الأمراض.
  • ويعد الخصر المثالي هو الذي يكون قياسه اصغر من 101.6 سنتيمتر بالنسبة للرجال و88.9 سنتميتر بالنسبة للنساء فيجب إذا زاد قياس الخصر عن هذه الأرقام فإنه يلزم مراجعة الطبيب من أجل التخطيط لفقدان الوزن الزائد.
  • كما أنه لا يتم الوصول إلى الوزن المثالي عن طريق ممارسة الرياضة بمفردها، بل يجب أيضاً التقليل من كمية السعرات الحرارية التي يتم الحصول عليها من خلال الوجبات الغذائية الغنية بالسعرات الحرارية بشكل يومي.

كيفية قياس محيط الخصر

تعد عملية قياس الخصر ليست عملية صعبة وإنما هي عملية سهلة يمكن تنفيذها عن طريق القيام بالإجراءات التالية:

  • في بداية الأمر يجب إزالة أي نوع من الملابس التي تقوم بالضغط علي منطقة البطن والمعدة حيث ينصح بعدم قياس محيط الخصر من فوق الملابس.
  • يتم رفع الملابس إلى أعلى، ويتم استخدام شريط القياس عن طريق وضعه في المنطقة التي تكون اعلى عظام الحوض وأسفل منطقة القفص الصدري يتم لف هذا الشريط حول الخصر بأكمله، حيث أن منطقة الخصر هي المنطقة التي تكون أعلى السرة بمسافة قليلة.
  • يشترط للقياس الصحيح أن يتم التأكد من عدم التفاف الشريط من الوراء عند منطقة الظهر كما يجب على الشخص أن يتنفس بشكل طبيعي وعدم شد شريط القياس.
  • يتم بعد ذلك قراءة الأرقام التي نتجت عن قياس محيط الخصر وتدوينها كما يجب ان تعاد عملية القياس مرة أخرى للتأكد من مدى صحة القراءة في المرة الأولى.

أهمية قياس الخصر

  • هناك بعض الدراسات التي أثبتت بل أكدت أن الأشخاص من يزداد محيط الخصر لديهم عن المعدل الطبيعي هم أكثر الأشخاص عرضة للوفاة مبكراً عن الأشخاص الذين يكون محيط خصرهم في المعدل الطبيعي.
  • يعد محيط الخصر دليلا على الصحة التي يتمتع بها الإنسان حيث أن زيادة محيطة تعد مؤشرا على ارتفاع مستوى الدهون في منطقة البطن والتي تدل على إصابة الشخص بأمراض السمنة التي يمكن أن ينتج عنها إصابة الشخص بمرض السكري من النوع الثاني أو تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية مما يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب وأمراض الشرايين.

نصائح لتصغير قياس الخصر

هناك العديد من النصائح التي يجب مراعاتها من أجل الحصول على خصر مثالي ومن هذه النصائح ما يلي:

النوم الكافي:

  • يعد النوم أحد العوامل الرئيسة التي تلعب دوراً مهماً في تقليل الشهية والحد من تناول الطعام بكميات كبيرة، بالإضافة إلى أن النوم الكافي له دورا مهماً في حرق السعرات الحرارية، بالإضافة إلى مساهمته في حرق الدهون الزائدة عن حاجة الجسم.
  • وهناك دراسات أثبتت أن الأشخاص الذين ينامون مدة ست ساعات أو أقل يتميزون بزيادة محيط الخصر عن المعدل الطبيعي، وذلك يرجع إلى أنه يتناولون الطعام بشراهة وبكميات كبيرة أثناء فترة يقظتهم كما أن عدم الحصول على النوم الكافي يجعل الجسم أقل حساسية للأنسولين مما يؤدي إلى زيادة الوزن للجسم.
  • وهنا يجب التنويه إلى ضرورة الحرص على النوم مدة ثمان ساعات متواصلة على الأقل يومياً، كما يجب العمل على ضبط موعد النوم من أجل تنشيط ساعة الجسم البيولوجية والحفاظ عليها لأنها لها دور واضح في تمكين الجسم من خسارة الوزن بشكل كبير.

تناول الطعام في أوقات مبكرة:

  • من الأفضل الانتهاء من تناول جميع الوجبات اليومية في تمام الساعة السابعة مساء، فلا يفضل تناول وجبات بعد مرور هذا الوقت تجنباً لزيادة الوزن بشكل كبير.
  • كما أن خبراء التغذية والتجميل ينصحون بضرورة تضمن الوجبة للكربوهيدرات وخاصة في وجبات الإفطار والغداء.

ضرورة المحافظة على النشاط البدني:

  • يمثل الجلوس لفترة طويلة أمراً خطيراً، لذلك ينصح الخبراء بضرورة تقليل عدد ساعات الراحة مع زيادة الساعات التي يتم التحكم فيها عن طريقة ممارسة بعض الأنشطة التي تتطلب القيام بحركات مختلفة حيث أن هذه الحركات تساعد على حرق الدهون وبالتالي تصغير محيط الخصر.
  • ينصح الخبراء المتخصصين بضرورة ممارسة تارين المشي لمدة تحدد ب 15 الف خطو في اليوم حيث أن هذه التمارين تساهم بشكل كبير في تقليل فرص الإصابة بأمراض خطيرة قد تؤثر علي صحة الإنسان.

ممارسة التمارين الرياضية

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تنشط جميع أجزاء الجسم وخاصة الأجزاء الخاصة بمحيط الخصر ومنطقة المعدة تلعب دوراً مهماً في تصغير محيط الخصر وخاصة عند ممارسة تمارين الهيت.

الاسترخاء والراحة:

  • تعد عوامل القلق والتوتر من أخطر الأشياء التي يتعرض لها الإنسان حيث إنها تعمل علي زيادة الوزن وخاصة منطقة البطن والخصر، وذلك يرجع إلى ارتفاع هرمون الكورتيزول الذي يعمل على تراكم الدهون في هذه المناطق بالتحديد.

أهمية خسارة دهون الخصر

  • تعد الزيادة الكبيرة في محيط الخصر مؤشرا على زيادة الفرصة لتعرض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية.
  • كما يمكن التبكير بوفاة الشخص في مرحلة مبكرة من عمره مقارنة بالأشخاص الذين تتركز الدهون لديهم في منطقة الأرداف أو الفخذين وهذا ما أشارت إليه بعض الدراسات.
  • كما أن دراسات أخرى قد أشارت إلى أن الأشخاص الذين لديهم سمنة بطنية أي يتمتعون بكرش كبير وتركيز أكبر للدهون في هذه المنطقة فأنه يرتبط ذلك بتعرضهم بنسبة كبيرة بخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني كما انه يعرضه لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

طريقة الحصول على الخصر المثالي

  • يجب تحديد المناطق التي تحتاج إلى تقليل وزنها من أجزاء الجسم  ويفضل أن يتم قياس وزن الجسم عن طريق الميزان قبل تناول أي وجبات وذلك لمعرفة الوزن الحقيقي للجسم بدقة.
  • الحرص على تناول الوجبات التي تحتوي على بروتينات خالية من أي دهون التي منها الدجاج والسمك والبيض.
  • يجب التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة عالية من الكربوهيدرات، منها: الخبز والأرز مع الحرص على الإكثار من تناول الفواكه المتنوعة والخضراوات.
  • ضرورة الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية وخاصة تمارين اليوغا.
  • الحرص على تناول كميات كافية من المياه وذلك لإمداد الجسم بالترطيب الكافي لصحته بالإضافة إلى الحفاظ على حيوية وصحة البشرة.
إن الحفاظ على الخصر المثالي أفضل وسيلة للاحتفاظ بجسم مثالين كما يتطلب ذلك الحفاظ على الجسم دون الإصابة بالسمنة أو الوزن الزائد. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط