كتابة : سميرة
آخر تحديث: 07/03/2022

ما هو تعريف علم النفس في الحب؟

ما هو تعريف علم النفس في الحب؟
الحب هي أحد أبرز أنواع الانفعالات الشعورية التي تحدث في النفس البشرية، حيث أن ظاهرة الحب هي من أبرز الظواهر التي يمر بها العديد من الأشخاص خلال فترات مختلفة من الأعمار الخاصة بهم تبعاً لمدى بلوغ الشخص إلى سن يؤهله نفسياً وجسدياً ومادياً، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن تعريف علم النفس في الحبأسرار علم النفس في الحب، ومراحل الحب في علم النفس.
إن الحب هو خوض من الارتباط الشعوري، وهذا ما يجعل العديد من الأشخاص يبحثون حول هذه الظاهرة الشعورية بتوسع، ومن أجل ذلك نقدم إليكم دليل شامل حول تعريف علم النفس في مشاعر الحب وأبرز التفاصيل الواردة فيه.

ما هو الحب؟

هو نوع من أنواع الشعور الإنساني الناتج عن العديد من المراحل المبدئية التي يؤدي تتابعها إلى تفاقم سلسلة مترابطة من الشعور يطلق عليها مسمى الحب، ويعد هذا النوع من الشعور الإنساني من أسمى أنواع المشاعر الإنسانية، وذلك يرجع إلى الآتي:

  • حيث أن هذا النوع من الشعور يتصل بشكل كبير بالعناصر النفسية والجسدية بالجسم، حيث أن الحب في الأساس هو عبارة عن توالد شعور من الانجذاب تجاه شخص معين.
  • وخلال فترة مترابطة من الأحداث مع ذلك الشخص يترابط سلسلة من المواقف والأحداث التي يتعاظم بها هذا الشعور داخل الإنسان بما يجعله يحمل نوعاً من المشاعر الإنسانية المتعددة تجاه هذا الشخص كـمشاعر الاشتياق والحنين والرغبة في الحديث اللامتناهي مع هذا الشخص المحدد.
  • وأكثر ما يميز شعور الحب في إنه يوازن ما بين عيوب ومميزات الشخص الآخر بما يجعل المرء قادر على رؤية هذه العيوب بمثابة مميزات تكمل هذا الشخص من النقص.
  • وعلى ذلك فإن شعور الحب هو أفضل وأسمى أنواع المشاعر الإنسانية التي قد تطرأ على شعور الإنسان تجاه الشخص الآخر.
  • ولكن من الجدير بالذكر أن شعور الحب ليس مختص بالطرف الآخر فقط، بل إنه يتوسع عن ذلك ليشمل الأهل والأصدقاء والحيوانات والزملاء وغيرهم.

تعريف علم النفس في الحب

تعريف علم النفس في مشاعر الحب أن مصطلح الحب على أنه:

  • نوع من التفاعلات الكيميائية التي تحدث عند شخصين في العديد من المواقف والأحداث المختلفة مما ينتج عنه سلسلة مترابطة من الشعور بالانجذاب تجاه الطرف الآخر، وهذا النوع من الكيمياء بين الطرفين يطلق عليه مصطلح شعور الحب.
  • حيث أن جسم الإنسان يطلق نوع محدد من الهرمونات خلال فترة الشعور بالتفاعل الكيميائي مع شخص آخر، وهذا النوع من الهرمونات يسبب الشعور المطلق في السعادة والرغبة في فعل أي نوع من الأفعال من أجل لفت انتباه الطرف الآخر، فأولى قواعد الحب هو استقطاب انتباه الطرف الآخر بشتى الوسائل والطرق الممكنة.
  • ويأخذ مصطلح الحب من خلال العديد من المصطلحات اللغوية، فالبعض يرى أن أصل كلمة (حب) هي الثبوت والقوة، وقد تم اصطلاح هذا المعنى على كون أن المحب يظل راسخاً ثابتاً بقوة في قلب الحبيب.
  • والبعض الآخر يرى في أصل معنى الحب هو الاضطراب، واصطلحوا ذلك على كون الشعور الذي يخلفه الحب في القلوب، حيث إنه يسبب نوعاً من الاضطراب والقلق الحيرة والتشتت لدى العديد من الأشخاص خاصة من هم في نوع من مراحل العلاقات المعقدة مع المحبوب.

الحب في منظور علم الاجتماع

بعد التعرف على تعريف علم النفس في الحب يرى علم الاجتماع في ظاهرة الشعور بالحب بأنه:

  • أحد أنواع الشعور التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان على وجه الأرض، فيجب على الأب والأم أن يحبوا أبنائهم بصدق وليس من أجل المسؤولية المفروضة عليهم حتى يمنحوهم ما يستحقون من حياة كريمة ويبذلون من أجلهم كل ما هو شاق.
  • كذلك يجب على الشخص المحب لحبيبته أن يبذل قصارى جهده من أجله ومن أجل المساهمة في إسعاد شريك حياته فقط لا غير، فعلم الاجتماع يرى أن شعور الحب هو أفضل وأسمى أنواع الشعور الإنساني.
  • وإن هذه الشعور يجب أن يتوفر في أكثر من المجتمعات البشرية، فلو حرص كل فرض على تقديم المحبة الخالصة من أجل غيره ساهم ذلك في بناء مجتمعات متحابة ومتعاونة لا تحمل أي نوع من الضغائن والأحزان.
  • وعلى ذلك فإن أكثر الفئات سوف تبذل قصارى جهدها من أجل غيرهم من الأشخاص، فالأب سوف يعمل بصدق من أجل رزق أبنائه والشاب سوف يسعى من أجل زواجه من حبه، الطالب يذاكر دروسه بجد من أجل إسعاد والديه، وهذا تنشأ مجتمعات أسسها بذل الجهد من أجل الغير قبل أن يكون من أجل النفس.

مراحل الحب في علم النفس

يقسم علم النفس الحب إلى العديد من المراحل المبدئية التي يبنى عليها الحب بشكل صحيح، حيث أن الحب لا بد أن يكون مترتب على العديد من الأحداث والمواقف المتصلة والمترابطة بشكل وثيق قبل أن يطلق عليها مسمى الحب، فليس كل نوع من الانفعالات التي تحدث في النفس تجاه أي شخص تسمى بمسمى الحب، حيث أن الحب يرتكز على العديد من المراحل الرئيسية التي تنتهي بمرحلة الذروة التي يطلق عليها مسمى الحب، ويمكننا تفصيل تلك المراحل في العديد من النقاط التالية بالتفصيل:

  • مرحلة الانتباه:تعد مرحلة الانتباه من أولى مراحل الولوج في الشعور المطلق للحب، حيث أن الفترة التي يدرك الشخص في إنه ينتبه لفعل ما صادر من والده أو صديقه أو شخص ما، فهي تمثل المرحلة الأولى لمرحل الحب.
  • مرحلة الانجذاب:وهي المرحلة التي تعتمد على الانجذاب تجاه فعل شخص محدد في العديد من المواقف والأحداث المتعددة، حيث أن فور حدوث مرحلة الانتباه يبدأ الشخص بالانجذاب إلى أقل التفاصيل الواردة عن هذا الشخص بما يجعل المرء قد لا يدرك أي شيء من حوله سوى هذا الشخص المنجذب إليه.
  • مرحلة الإتلاف:وهي واحدة من أبرز المراحل الشعورية التي تحدث للإنسان، حيث إنه في هذه المرحلة يحدث نوع من التآلف والمودة بين الطرفين بما يجعلهما يشاركان العديد من التفاصيل الدقيقة دون أن يدرون بذلك، حيث يبدو الأمر كنوع من الفطرة بينهما.
  • مرحلة الشوق:وهي المرحلة النهائية لمراحل الحب، وفيها يشعر المرء بالنقص في حالة عدم تواجد الشخص الآخر بجانبه، وتلك المرحلة تسمى بمرحلة الاكتمال، فهي المرحلة المتممة لجميع مراحل الحب، وبعبورها يمكن الاعتبار بأن هذا النوع من الشعور يسمى بالحب.

فوائد الشعور بالحب

ما لا يعرفه العديد من الأشخاص حول شعور الحب بأنه يحمل العديد من الفوائد النفسية الكبرى من أجل الإنسان، فمن خلال الحب يستبان العديد من نقاط القوة في الإنسان، فمن أبرز فوائد الشعور بالحب ما يلي:

  1. التمكن من بذل كل مجهود ممكن من أجل السعي لمن تحب، حيث أن شعور الحب يخلق نوع من تدفق الطاقة في الجسم مما يحفز الجسم على تحدي كل الصعاب والمشاق من أجل الغير.
  2. الشعور بالسعادة ومقاومة أي نوع من أنواع الإحباط أو الاكتئاب أو الحزن، حيث أن الحب يحفز الشعور بالحياة ويظهر الجوانب الإيجابية بها، وهذا يساهم في تلاشي أي نوع من أنواع الشعور السلبي.
  3. تحفيز المواهب المتواجدة بداخل كل شخص والرغبة في تنميتها والسعي من أجل تطوير الذاتأفضل كتب تطوير الذات وبناء الشخصية وإثبات النفس، حيث أن النفس البشرية بعد الشعور بالحب تبدو أكثر رغبة في السعي من أجل إثبات النفس.
تعريف علم النفس في الحب رأى الحب من منظوره المؤثر على الحالة النفسية والجسدية للإنسان، حيث بإمكان الحب التأثير على الوجدان والمشاعر والتغيير من النفس البشرية أيضا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ