كتابة : Sara
آخر تحديث: 02/04/2021

ما هي عقدة أوديب في علم النفس؟

ما هي عقدة أوديب في علم النفس؟
تعتبر عقدة أوديب واحدة من النظريات النفسية التي توصل لها الطبيب النفسي النمساوي سيجموند فرويد، وقد استنبط هذه النظرية من الأسطورة الإغريقيةمعلومات حول عقدة ميديا الشهيرة أوديب.
تتحدث الأسطورة الإغريقيةمعلومات حول عقدة ميديا الشهيرة أوديب عن أن الولد الذكر يكون متعلقا بأمه تعلقا شديدا، ويغار عليها من أبيه إلى درجة أنه يكرهه ويحقد عليه، ويقوم بكل المحاولات التي من خلالها يبعد أمه بها عن أبيه.

عقدة أوديب

من أهم السمات التي تتصف بها عقدة أوديب الأتي:

  • تتحدث هذه العقدة عن المشاعر المكبوتة لدى الأطفال سواء كانوا ذكورا أو إناثا.
  • فعند الذكور يكون الطفل متعلق بوالدته لدرجة أنه يغار عليها من أبيه، ويحاول أن يبعدها عنه بشتى الطرق.
  • وفي المقابل تكون الأنثى متعلقة تعلقا شديدا بأبيها، ثم أن هذه النظرية النفسية جاءت من أسطورة قديمة تسمى أوديب.
  • ومعنى أوديب هنا في الأسطورة القديمة هي الأقدام المنتفخة أو المتورمة، وتتحدث الأسطورة عن أحد ملوك الدولة اليونانية القديمة، الذي تنبأ له أحد العرافين بأنه سينجب طفل سيقوم بقتله عندما يكبر.
  • وعندما قامت زوجة الملك بوضع طفلها أمر الملك بأن تدق أقدام هذا الطفل بالمسامير، أو يلقى به من أعلى الجبل.
  • وبالفعل أعطى الملك ولده لأحد الخادمين في القصر من أجل أن يقوم بهذا الأمر، إلا أن الخادم لم يستطع أن يلقي بالطفل من أعلى الجبل، وأعطاه لأحد الرعاة في الجبل، ولم يقل ذلك للملك.
  • ومع الوقت قام أحد الملوك بتبني هذا الطفل، ولكن عندما كبر هذا الطفل وأصبح شابا يافعا أراد أن يرجع إلى بلاده التي تربى بها مع الراعي.
  • إلا أن هذا الملك رفض رفضا شديدا، وتطور الأمر إلى أن قيام هذا الشاب بقتل الملك الذي رباه صغيرا، وعاد إلى بلده من بعدها.
  • وعندما وصل إلى هناك كانت هناك مسابقة من أجل الزواج من الملكة، وكانت عبارة عن الإجابة على سؤال احتار الكثيرون فيه ألا وهو ماهو الحيوان الذي يمشي على أربع أقدام في الصباح، وفي الظهيرة يمشي على قدمين فقط، وفي المساء يمشي على ثلاثة أقدام.
  • وعندما عرف أوديب إجابة هذا السؤال، تزوج بعدها من زوجة الملك ليوس، وعندما علم أنها أمها قام بفقع عينيه، وقامت أمه بقتل نفسها عن طريق شنق نفسها.
  • ويقال أن هذه العقدة تستمر مع الأطفال حتى بلوغ عمر الخامسة من عمرهم، حيث يكون الطفل وقتها مدركا أنه لا يمكن أن يأخذ مكان والده في البيت أو مع والدته.
  • ولكن في الكبر يبدأ الشاب في البحث عن شريكة الحياة ينجذب أكثر إلى الفتيات التي تشبه كثيرا والدته.
  • وكذلك الأمر بالنسبة للفتيات حيث يبحثن عمن يشبه والدها عندما يقررن الارتباط، حيث تكون الفتاة وقتها مصابة بعقدة إلكترا.

أعراض الإصابة بعقدة أوديب

من اهم الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بهذه العقدة هي:

  • شعور الابن أن والدته تعطي اهتماما كثيرا لأبيه أكثر منه.
  • شعور الطفل أن والديه يبتعدوا عنه في معظم الأحيان، مما يجعله دائم التوتر والقلق، ويصبح شخصا غير واقعي يعيش دائما في الأحلام غير الواقعية.
  • رغبة الطفل الشديدة في النوم بجانب والديه.
  • قيام الطفل بأخذ دور الوالد عندما يكون غائبا عن المنزل.
  • خوف الطفل على أعضائه التناسلية خوفا شديدا، وهنا يصل الطفل إلى مرحلة خطيرة من المرض.
  • تصرفات الطفل العنيفة تجاه الوالد، ومحاولاته الكثيرة في خروج والدته مع أبيه أو أن يكونا بمفردهما.

علاج الشخص المصاب

من المحتمل أن يكون كل شخص مصابا بهذه العقدة، ولكن هناك مرحلة معينة منها تعتبر خطيرة، وتتطلب العلاج النفسي, ولقد قام العالم النفسي الشهير فرويد بوضع مجموعة من الأسس التي تساعد في علاج الشخص المصاب بهذه العقدة., التي تتعلق بكيفية معاملة الآباء للأبناء في مرحلة الطفولة لتجنب حدوث أعراض خطيرة لهم في المستقبل من جرّاءِ هذه العقدة,ومن ضمن هذه الأسس التي نصح بها فرويد:

  1. أن يعامل الآباء أبنائهم بالتساوي دون التمييز فيما بينهم وفقا لنوع الجنس.
  2. أن يعاقب الوالدين كل من الأطفال الذكور والإناث بنفس العقاب، دون التمييز بينهما حسب نوع جنس كل منهما، مما يجعل أحدهما يشعر بالظلم والقهر من جرّاءِ هذه المعاملة.
  3. ومن المهم هنا أن يتم علاج عقدة أوديب من جذورها إذا أثرت على حياة الشخص عندما يكبر، التي تتسبب فيما بعد بمشاكل في العلاقات مع الجنس الآخر.
  4. ويمكن أن تمتد هذه الأعراض إلى ظهور الكثير من المشكلات الجنسية مع شريك الحياة.

ثم أن التطور النفسي للطفل من خلال هذه العقدة يمر بالكثير من المراحل، التي منها:

1. مرحلة التطور الفموي

  • وهذه المرحلة تكون منذ اليوم الأول للطفل حتى بلوغه العام ونصف من عمره، وتظهر في شكل مص أصابع اليد أو العض.

2. مرحلة التطور الشرجي

  • وتبدأ هذه المرحلة منذ أن يصل الطفل إلى عمر الثمانية عشر شهرا حتى عمر الثلاث سنوات.
  • وتظهر هذه المرحلة من خلال تمكن الطفل من استخدام المرحاض، واعتماده على نفسه في هذا الأمر.

3. التطور الجنسي

  • الذي يبدأ منذ أن يبلغ الطفل عامه الثالث حتى يبلغ عامه الخامس، الذي يقوم فيه الطفل بتطوير العديد من السبل والطرق الخاصة بهم من أجل جذب الشريك المخالف لهم من الوالدين.

4. مرحلة الصمت

  • التي تكون ما بين الخامسة إلى الثانية عشر من حياة الطفل، حيث يقوم الطفل في هذه المدّة بتكوين فكرة سليمة عن الجنس الآخر ولكن في صمت تام.

5. مرحلة تطور الأعضاء الجنسية

  • وتبدأ هذه المرحلة من سن الثانية عشر حتى بلوغ الطفل، التي تتحدد فيها ميول الطفل الجنسية تجاه الجنس الآخر.
في النهاية يجب العلم أن عقدة أوديب تكون تقريبا عند جميع البشر، ولكن يمكن التخفيف من خطورتها من خلال التعامل الجيد مع الأبناء من قبل الآباء دون التمييز بينهما من خلال الجنس.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ