آخر تحديث: 25/09/2020

ما أسباب السمنة المفاجئة؟

ما أسباب السمنة المفاجئة؟
قد يعاني البعض من مشكلة زيادة الوزن ،رغم اتباع  حمية غذائية صحية وممارسة التمارين الرياضية بإنتظام  وعدم وجود تغيرات جوهرية  في نمط الحياة، ويشعر الإنسان أن كل ما يقوم به بشأن جسمه يتم بشكل صحيح.
ولكن ما هو السبب الحقيقي وراء هذا الزيادة الغير مرغوبة في الوزن  والسؤال المطروح هنا  ،ما أسباب السمنة المفاجئة ؟وكيف يمكن للإنسان علاج تلك المشكلة؟ .

ما أسباب السمنة المفاجئة؟

تتعدد الأسباب التي تجعل الفرد يكتسب وزن زائد ،خاصة أن هذه السمنة غير مقصودة، ولكن تحدث نتيجة التالي:

عدم التوازن الهرموني

يعاني البعض من مشكلة الأختلال الهرموني، وعدم انتظام عمل الهرمونات داخل الجسم ،وتصبح من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة في الوزن بطريقة غير مقصودة وبدون تناول سعرات حرارية عالية ،يجد الإنسان نفسه يعاني من السمنة.

خاصة أن  الأختلال الهرموني يصاحبه العديد من المشاكل الصحية ينجم عنها زيادة في الوزن  ، مثل قصور الغدة الدرقية، ومتلازمة كوشينغ، ومتلازمة تكيس المبايض، وانقطاع الطمث، وتؤثر  على توازن الهرمونات، ويمكن أن تسبب زيادة الوزن.

التمارين الرياضية

قد يتبادر إلى أذهان البعض كيف يمكن للتمارين الرياضية التي تستخدم في الأساس لخفض الوزن في اكتساب أوزان زائدة ،حيث يقوم هؤلاء الأفراد بالقيام بالعديد من التمارين التي ينتج عنها فقدان الكثير من الماء، نتيجة التعرق إلى جانب الشعور بالجوع.

مما يجعل الفرد يتجه إلى تناول الطعام بشكل مفرط لتعويض ما فقده ،مما يؤدي إلى زيادة في الوزن ،كذلك الحال بالنسبة للأفراد الذين يقومون بتمارين العضلات وما يصاحبها في زيادة في حجم العضلات، وبالتالي زيادة في وزن  الجسم.

تناول بعض الأدوية

قد يؤدي تناول بعض العقاقير والأدوية الطبية في زيادة الوزن الغير مرغوب فيها ،والتي ينطوي عليها  الأدوية تحفز الشهية أو تبطئ عملية التمثيل الغذائي في الجسم، يسبب احتباس السوائل أو النعاس الكافي لتقليل النشاط البدني.

والتي من آثارها الجانبية  الزيادة في الوزن ،مثل أدوية مضادات الإكتئاب والأدوية التي تعالج المشاكل النفسيةومضادة للذهان مثل الفصام والاضطراب ثنائي القطب إلى جانب أدوية الضغط والسكر وعلاج الصداع النصفي ،والتهاب المفاصل وأدوية فشل وظائف القلب ،وغيرها من الأدوية، والتي تؤدي إلى زيادة في الوزن.

احتباس الماء

قد يعاني البعض من مشكلة احتفاظ الجسم بالماء الزائد وعدم تصريفه عن طريق المخارج الأساسية له وهي التبول أو التعرق، وقد يحدث هذا الأحتباس نتيجة تناول بعض الأدوية أو مشاكل صحية أو اختلال الهرمونات في الجسم.

مما يؤدي إلى الشعور بزيادة كبيرة في الوزن، وهذا ما يفسر ارتباط الزيادة في الوزن قبل أو أثناء الحيض، لأن الجسم يحتفظ تلك الفترة بالماء الزائد، وقد يكون نتيجة مشكلة صحية مثل قصور عضلات القلب أو أمراض الكلي وهذا يؤدي إلى زيادة نسبية في الوزن.

قلة النوم

من المعروف أن عدد الساعات الطبيعية للنوم ما بين 6-8ساعات يوميا ،وقد يفضل البعض عدم النوم بشكل كافي من أجل إنقاص الوزن ،ولكن الشئ الحقيقي أن الحرمان من النوم ،يؤدي إلى زيادة الوزن.

لأنه كلما كنت مستيقظا كلما زاد إقبالك على تناول السعرات الحرارية التي تزيد من وزنك ،وتجعلك تعاني من السمنة ،وهذا ما أكدته بعض الدراسات في العلاقة القوية بين قلة النوم والزيادة في الوزن.

الإقلاع عن التدخين

قد  يتعجب البعض كيف يمكن لفكرة الأقلاع عن التدخين سبب في زيادة الوزن ،حيث أن الأفراد الذين يتوقفون عن التدخين يصبحون أكثر عرضة للجوع ويمارسون تناول الطعام كوسيلة الهاء عن التدخين، وبالتالي يؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن.

تناول الطعام بالسعرات العالية

قد يعتقد البعض أنه لا يتناول الطعام بشكل كبير، ولكن يشعر بزيادة كبيرة في الوزن ،ولكن قد تختار نوعية الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية، وبالتالي يؤدي هذا إلى زيادة في الوزن دون أن تدرك أن هذا بفضل السعرات الحرارية، وليس بكمية الطعام .

التعرض للضغط العصبي

قد يتعرض الأفراد إلى صغوط العمل ومتطلبات الحياة التي تجعل الأفراد يشعرون بالتوتر والقلق والخوف من المستقبل، وهذا ما يؤدي إلى افراز الجسم لمادة الكورتيزول، "هرمون التوتر"، الذي يؤدي إلى نقل الدهون الثلاثية إلى الخلايا الدهنية الحشوية.

مما يزيد من تخزين  دهون البطن، كما يؤدي إلى زيادة نسبة الجلوكوز في الدم، مع تأثيرات الأنسولين، مما يؤدي إلى  الشعور المستمر بالجوع وبالتالي يؤدي هذا إلى زيادة الشهية، والميل إلى الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية في أوقات التوتر، مما قد يؤدي إلى السمنة المفرطة.

  مضادات الاكتئاب  

قد تؤدى تناول مضادات الأكتئاب إلى زيادة كبيرة في الوزن، خاصة عندما يصبح الفرد مصاب بالاكتئاب لا يأكل وعندما يحصل على العلاج  المناسب للمشكلة، ويبدأ في التحسن  والشعور بالراحة، وتبدأ مرحلة فتح الشهية وقد يؤدي إلى الأفراط في تناول الطعام، مما يتسبب في زيادة في الوزن.

  تناول منشطات

قد ينجم عن تناول المنشطات زيادة في الوزن، مثل أدوية الستيرويد المضادة للالتهابات مثل بريدنيزون، لانها قد تؤدي إلى احتباس السوائل وزيادة الشهية، لذلك ينبغي استشارة الطبيب، وعدم التوقف عن تناولها بشكل مفاجئي لأنه قد يؤدي إلى أضرار وخيمة.

 حبوب منع الحمل

قد شاع الأعتقاد أن حبوب منع الحمل من الإستروجين والبروجستين، تؤدي إلى زيادة في الوزن، ولكن هذا اعتقاد خاطئ، حيث أن السبب ليس حبوب منع الحمل، وإنما احتباس السوائل في الجسم، ومن الممكن أن تكون مؤقتة، لذلك ينبغي استشارة الطبيب.

  تقدم العمر

من الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة في الوزن، هي الكبر ،وخاصة بالنسبة للنساء اللاتي تعانين من انقطاع الطمث والدخول في مرحلة اليأس، والتي تؤدي إلى اختلال عمل الهرمونات ونمط الحياة.

وبالتالي إبطاء التمثيل الغذائي والقيام بمجهود أقل، وعدم الحركة بشكل كبير، وقد تقل أو تنعدم ممارسة الرياضة ،مما يؤدي  تراكم الدهون وزيادة في الوزن .

 متلازمة تكيس المبايض

هي مشكلة تعاني منها بعض النساء ،وتحدث نتيجة وجود تكيسات على المبايض، تؤدي إلى اختلال هرموني ينجم عنه العديد من التغييرات في جسم المرأة ،مثل عدم انتظام الدورة وزيادة شعر الجسم وحب الشباب.

وكذلك تجمع الدهون حول منطقة البطن نتيجة الزيادة الكبيرة في الوزن، وقد تصبح المرأة أكثر عرضة لامراض القلب، وبالتالي يمكن للمرأة الأعتماد على الأنسولين، وهو الهرمون الذي يتحكم في نسبة السكر في الدم.

عدم  تفضيل قياس الوزن

قد يشاع بين العديد من الأفراد  فكرة رفض قياس الوزن ،لأن هناك اعتقاد سائد يخبرنا "   أن ما لا تعرفه لا يمكن أن يؤذيك

" وهذه مقولة خاطئة تضل العديد من الأفراد ،وتدفعهم للزيادة في الوزن؛ فكيف يمكن للإنسان معرفة الوزن أن زاد أو نقص بدون ميزان الوزن ،لذلك ينبغي تحديد يوم كل أسبوع لقياس الوزن.

وإذا وجدت زيادة عليك بتعديل نمط حياتك ونظام غذائك نحو المسار الصحيح

تناول البروتين بكميات قليلة

يوصي خبراء التغذية بتناول البروتين بنسبة كبيرة، بالمقارنة بالعناصر الغذائية الأخري، لانها تمتد الجسم بالعناصر التي لا تهضم بسهولة ،وبالتالي يعطي الشعور بالشبع والإمتلاء لفترة أطول، أكثر من الكربوهيدرات.

كما يساعد في الحفاظ على كتلة العضلات الهزيلة،والحفاظ على قدرة التمثيل الغذائي لذلك ينبغي زيادة مقدار البروتين الذي تحتاجه يوميًا لفقدان الوزن.

الحمية الغذائية واليوم المفتوح

قد يحاول البعض إنقاص الوزن ويقومون باتباع حمية غذائية ،تؤدي إلى تقيبد عادات تناول الطعام من كميات قليلة إلى طعام صحي خالي من الدهون ،ولكن يوجد ما يعرف" يوم مفتوح"وهو عبارة عن يوم  يخرج عن إطار الحمية الغذائية.

ويتناول فيه الفرد ما يشاء، وبالتالي قد يؤدي هذا اليوم إلى زيادة في الجسم وتعويض ما نقصه  من وزن ،وبالتالي لا يشعر بنقص في الوزن بل زيادة ولا يعني ذلك أن الحمية الغذائية تعني الحرمان.

ولكن تناول ما تريده ولكن بنسب   مناسبة ،على سبيل المثال ،إذا كنت تحب الآيس كريم لا مانع في الحصول على ملعقة صغيرة من القسط.

التعرض لإصابة

قد يصاب البعض بأمراض متعلقة بالعظام والمفاصل وتسبب لهم الألم الشديد،، مما يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني، وبالتالي زيادة في الوزن ويمكن التغلب على ذلك من خلال ممارسة الرياضات الخفيفة.

مثل المشي وركوب الدرجة وحمل الأثقال الخفيفة وغيرها من أنواع الرياضة التي تتطلب مجهود بدني كبير.

علاج مشاكل السمنة المفاجئة

إذا كنت تعاني من مشاكل عدم الإنتظام الهرموني عليك باستشارة الطبيب للحصول على أدوية منع الحمل، مرة واحدة في اليوم لعلاج قصور الغدة الدرقية أو التوجه إلى طبيب الغدد الصماء للحصول على الأستشارة المناسبة لمنع مشكلة السمنة بسبب الأختلال الهرموني الناتج عن قصور الغدة الدرقية.

أما بالنسبة لزيادة الوزن نتيجة التمارين الرياضية ،ينبغي عدم تناول الطعام بعد التمرين مباشرة والإنتظار قليلا وتناول كميات محدودة، والإعتماد على تمارين تقوية عضلة القلب والجري والمشي والتنفس، لإنه سيساعدك  كثيرا في الحفاظ على وزنك.

قد يوجد بعض الأفراد الذين يشبهون الحالة التي تمر بها من تناول نوع معين من الدواء ،خاصة أن تأثير العلاج يختلف من شخص لأخر حسب طبيعة الجسم ولا تتشابه  حالتك مع  الأخرين.

إذا  شعرت أن الدواء الذي تتناوله يسبب لك زيادة في الوزن عليك باستشارة الطبيب بشأن دواء أخر لا يسبب هذه الزيادة ،ويعالج المشكلة المرضية،كما ينبغي ضرورة عدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب حتي لا تحدثةالآثار الجانبية وتؤدي إلى زيادة في الوزن.

إذا كنت قررت الإقلاع عن التدخين ،يجب عدم ترك المعدة فارغة، ولكن عليك بممارسة النشاط البدني وشرب الكثير من الماء، والاعتماد على الفواكه والخضرات في سد جوعك .

يجب اختيار كميات قليلة من الطعام عالي السعرات الحرارية واشرب الماء قبل الوجبات والأمتناع عن شرب  المشروبات السكرية مثل المياه الغازية وعليك باختيار الطعام الصحي وتناول البروتين بشكل كبير.

مثل بياض البيض والدواجن خالية الدهون والأسمام واللحوم الحمراء قليلة الدهون، ومنتجات الألبان قليلة الدسم والمكسرات والبذور والفواكه والخضار، وهذا يساعدك على تناول طعام صحي ويقي من الأمراض المحتملة حدوثها.

إذا شعرت بالضغط والتوتر والقلق ،عليك بالإسترخاء ومناقشة الأمور بهدوء ،ويمكن الأعتماد على تمارين الأسترخاء واليوجا والتأمل  تساعدك كثيرا في تفريغ شحنات التوتر، وبالتالي تصبح  أقل عرضة لتناول الطعام.

مع التقدم في العمر على الأفراد الحفاظ على أوزانهم من الزيادة  من خلال البقاء نشيطًا عن طريق القيام بالعديد منتمارين القلب وتمارين تحمل الوزن.

وهذا يساعد في الحفاظ على كتلة الجسم الهزيل والأنسجة العضلية، مما يحافظ على   ارتفاع معدل التمثيل الغذائي في الجسم ،وبالتالي يؤدي إلى الأحتفاظ بالجسم الرشيق.

عليك الحفاظ على جسمك بعدم تعرضه للجفاف، لأن إذا نقص الماء في الجسم ،يؤدي إلى احتباس السوائل وزيادة الوزن، لذا عليك شرب الماء بكميات كبيرة،وهذا يساعد على الحصول على الترطيب المطلوب  وتحسين وظائف الجسم.

وفي النهاية ،إن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة وشرب كميات كبيرة من الماء ،مع تجنب  الأمور السابق ذكرها يساعدك على الحفاظ على الوزن، وعدم التعرض للسمنة الغير مقصودة .