كتابة : الاء محمدي
آخر تحديث: 16/04/2022

أخطاء شائعة في تربية الاطفال

أخطاء شائعة في تربية الأطفال، الأبناء نعمة كبيرة ينعم الله بها على من يشاء ويأخذ تلك النعمة من يشاء إذ لم يقدرها ولذلك يجب أن نقدر تلك النعمة ونقوم بالنظر بعين الاعتبار أن تربية الأطفال ليست سهلة ولكنها تحتاج لمجهود جبار حتى تقوم بتربية طفل تربية حميدة جميلة.
لذا سنتحدث في هذا المقال في مفاهيم عن أكثر أخطاء شائعة في تربية الأطفال يرتكبها الأهل في حق الطفل وطرق تفاديها.
أخطاء شائعة في تربية الاطفال

أخطاء شائعة في تربية الأطفال

الأبناء أمانة في رقبتنا يجب الحفاظ عليها، ومن أهم واجبات الأهالي نحو أبنائهم هو تربيتهم تربيةً صالحة، وغرس المبادئ والقِيم والأخلاق النبيلة في نفوسهم.

ولكن يقوم الكثير من الآباء بارتكاب أخطاء تربوية في أولادهم، سواء بالتدليل الزائد أو بعدم الحنية أو بتفضيل طفل على الآخر أو بتفضيل الذكر عن الأنثى أو بارتكاب أخطاء فادحة في التربية .

وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنقدِّم إليكم أهم الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال، ونصائح لتجنُّبها.

أخطاء شائعة عند تربية الأطفال

الثناء على جميع التصرفات الطفل

حيث إن بعض الأهل يشجعون أطفالهم بالثناء على أي تصرف يقومون به حتى لو كان ذلك التصرف بسيطًا أو بديهيًا وذلك لأنهم يعتقدوا بأنهم يشجعون الطفل على تكرار هذا الشيء أو الفعل ولكن كل شيء يزيد عن حده ينقلب لضده

حيث هذا الأمر يجعل الطفل محب للثناء وينتظر الشكر دائمًا من الأفراد الآخرين لدرجة بأنه لم يقوم بأي شيء دون مقابل أو مكافئة له مما يجعل دافع الطفل في القيام بالأعمال الجيدة هو المادة.

المقارنة

مقارنة الطفل بطفل آخر من سواء أصدقائه أو أقاربه أو أخواته من الأشياء التي يمكنها تشويه شخصية الطفل، وتفقده ثقته بنفسه، وتُشعره بالنقص.

محاولة جعل الطفل يشعر بالسعادة

الطفل بطبعه يحب أن يكون دائما الفائز ولذلك لأن الأهالي تحب أن تساعده في ذلك، حيث يجب أن يتعلم وحده كيف يكون سعيدًا .

أخطاء شائعة في تربية الأبناء

استخدام أساليب التوبيخ أو التهديدات

لا يجب على الآباء أن يُشعِروا الطفل بأنهم لا يحبونه نتيجة تصرفاته، أو جعله يشعر بالذنب لقيامه بأي تصرف غير مرغوب فيه لا شك أن هذا الأمر من الممكن أن يحقق المراد على المدى القريب ولكن على المدى البعيد يجعل الطفل يرضخ لتوجيهاتهم.

الحماية والدلال الزائد

ينعكس حب الآباء لأبنائهم في صورة حماية زائدة تجعلهم ينوبون عن الطفل في الأمور التي يفترض أن يقوم بها وحده، مخافة أن يصاب بسوء أو لتوفير سبل الراحة له ويحرمون بذلك الطفل من فرصة اتخاذ قراره بنفسه.

الإهانة اللفظية أو الجسدية

هناك الكثير من التحذيرات المتكررة من خطورة اللجوء إلى السُباب أو الضرب كأسلوب لتقويم سلوك الطفل، ولكن مازال هناك الكثير من الآباء يلجأوا إلى هذا السلوك الذي لا يُساعد في غرز أي قيمة تربوية ، حيث يشوه الطفل ونفسيته.

اختلاف الرأي بين الأبوين

هو سلوك تربوي خاطئ يُعلم الطفل الكذب والخداع وعدم إدراك أخطاءه كما إنه يقوي من الانقسام في الأُسرة على المدى البعيد حيث ينجذب الطفل إلى الطرف المتسامح ويبدأ في النفور من الطرف الذي يعاقبه ويجعل الطفل مشتتًا بين الأوامر المتضاربة للأب والأم مما ينعكس على شخصيته وسلوكه في وقت لاحق.

عدم الثبات في المعاملة

عدم الثبات على أساس محدد للتربية والتوجيه وعدم الاتفاق على أساليب الثواب والعقاب مثل معاقبة الطفل على سلوك معين في وقت ما ومسامحته أو مكافأته على نفس السلوك في وقت لاحق يجعل الطفل مشتتًا بين الصح والخطأ وتصبح شخصية مزدوجة في التعامل مع الآخرين.

أخطاء شائعة في تربية الأولاد الذكور

هناك أخطاء شائعة كثيرة في تربية الأطفال الذكور سوف نتحدث عنها الآن في السطور المقبلة:

  • القسوة في التربية

القسوة في التربية هي أكبر الأخطاء الشائعة في الأطفال الذكور،حيث أن الآباء يقسوا على الذكور الأطفال كثيراً على عكس الإناث، وهي سلوك يبرره بعض الآباء والأمهات لينشأ أطفالهم الذكور أقوياء قادرين على مواجهة الحياة وهذا خطأ فادح جدا ، نجد أن الذكور أصبح مشاعره متجمدة وقاسية وهذا ويخلق فجوة بين الآباء والأطفال.

  • تمييز الذكور عن الإناث

خاصة في المجتمعات العربية نجد أن معظم الأهل يميزوا الذكور عن الإناث، نجد أن تربية الأطفال الذكور تربيتهم تكون على أنهم أعلى شأنا من الإناث لأنهم ذكور وترسيخ اعتقادات خاطئة وسلبية داخل عقولهم وذلك من الصغر، لأنها ستؤثر بالطبع على طريقة تفكيرهم وطريقة نظرتهم للأنثى، وهذا الأمر بالطبع سوف يترتب عليه مشاكل كبيرة مستقبلياً.

  • تقييد الحرية

إذ أن بعض الآباء والأمهات يقعون في خطأ كبير وهو من أكثر الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال الذكور، وهو تقييد حريتهم بسبب الخوف على هم بزيادة والحرص على أن يكونوا بأمان طوال الوقت، وهو الشيء لن يتقبلوه وبخاصة عند دخولهم مرحلة المراهقة، خاصة في الزمن الذي نعيش فيه الآن فإن الأطفال يريدوا أن يأخذوا كافة حريتهم.

  • جمود المشاعر والتحفظ عليها

هذا خطأ شائع في تربية الأطفال الذكور جمود المشاعر والتحفظ على ها أثناء التعامل معهم حيث إن بعض الأهل في كافة المجتمعات يرو أن احتضان الذكر هو تدليل لع وان العطف على هم سلوك خاطئ بحجة أنهم يريدونهم أقوياء وجادين ، هذا خطأ كبير وبالطبع يلحق الضرر بنفسية الأطفال الذي يتوقون إلى احتضان آبائهم لهم للشعور بالدفء والحنان والاحتواء والأمان.

  • النقد اللاذع المستمر

انتقاد الذكور الأطفال الذكور من الأخطاء الشائعة في التربية وذلك لأن انتقادهم نقدا لاذعا ومستمرا لأنه يهبط من عزيمتهم كونه نقدا غير بناء يؤثر بشكل سلبي على نفسيتهم ويزيد من التباعد بين الآباء والأطفال الذكور وبشكل عام.

طرق تفادي الأخطاء الشائعة في تربية الذكور

لكي يتفادى الآباء والأمهات الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال الذكور على هم الالتزام ببعض الأمور التي سوف نعرضها لكم فيما يلي:

  • يجب الاعتدال في التربية وعدم إتباع القسوة فيها وتجنب اللين معهم.
  • احتضان الذكور فهي وسيلة جيدة من وسائل التربية ويحقق شعورهم بالدفء والاحتواء والأمان.
  • يجب ألا يسخر الآباء من الذكور الأطفال وتجنب توبيخهم أمام الأصدقاء أو الآخرين بشكل عام.
  • يجب تجنب النقد اللاذع وإرشاد الأطفال بطريقة مرنة وجيدة.
  • يجب تربية الأطفال الذكور على احترامهم للأنثى وعلى أن الذكر ليس أعلى شأنا من الأنثى وأن الشخصية القوية السوية الناجحة، والعمل والاجتهاد هم المعايير السليمة التي يميز بها الشخص عن غيره.
هناك بعض الآباء يدللون أطفالهم كثيراً فتكون نتيجة هذا غير محبذة حيث يصبح الطفل مدلل، وبعض الأهالي لا تحن على أبنائهم فيفقدهم الكثير من القيم والكثير من مبادئ التربية، سواء هذا أو ذلك فإن الأهالي تخطئ كثيرا في تربية الأطفال ولذلك يجب على الآباء أن يتعلموا كيفية تربية الأطفال والأهم من ذلك أن يعرفوا أخطاء شائعة في تربية الأطفال.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ