كتابة : سميرة
آخر تحديث: 20/03/2021

مفهوم العلاقات الاجتماعية وأهميتها في المجتمع للإنسان

مفهوم العلاقات الاجتماعية وأهميتها في المجتمع للإنسان
يعتبر موضوع العلاقات الاجتماعية من الموضوعات الهامة التي تستدعي اهتمام باحثين علم الاجتماععلاقة علم الاجتماع والتنشئة الاجتماعية وعلماء النفس لما لها أثر بالغ في المجتمع.
تعد العلاقات الاجتماعية أداة لتلبية حاجات الفرد البيولوجية والاقتصادية والاجتماعية وبها يستطيع تحقيق الأمن النفسي والاجتماعي.

مفهوم العلاقاتالاجتماعية

يمكننا تعريف العِلاقة الاجتماعية بانها :

  • عبارة عن سلوكيات فردية أو جماعية وأفعال متبادلة يتحقق من خلالها التفاعل الاجتماعي، حيث تعتبر وسيلة أو أداة لتلبية الرغبات وسد الاحتياجات بين أفراد المجتمع.
  • وتفيد تلك العلاقات في تطوير دور الإنسان وفعاليته في المجتمع الواحد، حيث إن وسائل التواصل أصبحت أكثر سهولة واستخداما من قبل فئة كبيرة من الأشخاص في المجتمع.

أهمية العلاقات الاجتماعية

يعتبر الإنسان كائن اجتماعي بطبعه ولذلك فإن تكوين العلاقات في المجتمع بين الأشخاص شيء ضروري وهام في حياته وتكمن أهميتها في :-

1.تحسين نوعية الحياة

  • وذلك عن طريق تجاوب الفرد مع التغيرات التي تحدث لأفكاره، حيث تعمل العلاقات في المجتمع على بناء شخصية الفرد بشكل كبير وتغيير اعتقاداته ومفاهيمه وتصوراته حول الحياة.
  • وتحويلها إلى أفعال وسلوكيات تعمل على تحسين حياة الإنسان من جميع جوانبها.

2. تقليل التوتر

  • حيث يعمل بناء العلاقات المختلفة في المجتمع بطابع جيد على حماية الفرد من الإصابة بالتوتر والانطواء والاكتئاب في حالة إذا تعرض لنوبات من التوتر والإحباط الشديد.

3.تمتع الفرد بالصحة النفسية

أصناف من البشر تصعب معاملتهم

من أبرز الجوانب في إجادة فن تكوين العلاقات في المجتمع الواحد أن يستطيع الفرد التعامل بحكمة مع مختلف أنواع البشر وفيهم الجيد والرديء، ولو بحثنا في أصناف الناس التي تقابلنا في حياتنا لوجدنا أن هناك ثلاث أنواع من البشر يصعب التعامل معهم وهم :-

1. الشخصية العدوانية

  • حيث يشمل هذا النوع كل الأفراد الذين تغلب عليهم الذات العدوانية من حب السيطرة على الآخرين، والتحدث بصوت مرتفع والعصبية الزائدة، والميل للإيذاء وعدم الرغبة في مساعدة الآخرين.

2.الشخصية المائلة للشكوى

  • وهي الشخصية التي تعتمد في قضاء مصالحها على إبراز الشكوى الدائمة وسوء الحظ.

3- الشخصية المقفولة أو الكتومة

  • فعند التعامل مع صاحب هذه الشخصية نجد صعوبة بالغة في فهم ما يدور بخاطره لأنه إنسان مغلق على نفسه لا يتحدث إلا للضرورة القصوى، حيث أنه لا يظهر ردود أفعال واضحة ولا يعبر عن آرائه للآخرين، ومن ثم الاتصال به أمر صعب.

4.أنواع أخري

  • ومن هذه الأنواع من البشر الذي يصعب التعامل معهم الإنسان اللحوح والإنسان المجادل وغيرها من الشخصيات السلبية.

ثلاث أسلحة تسهل فن التعامل مع هؤلاء البشر

لكي تجيد فن التعامل مع هذه الفئات الصعبة يجب عليك الاستعانة ببعض الوسائل لسهولة بناء عِلاقة اجتماعية جيدة وهذه الوسائل تعتبر الأسلحة التي يجب أن تتسلح بها اتقاءً لشر هذه الفئات ومن أهم هذه الوسائل :

1. قوة الكلمات :

  • بمعنى انتفاء الألفاظ واستخدامها استخداماً ماهراً حيث إن لكل شخصية مفتاحها.

2.التفاوض :

  • وهو يعتبر فن مستقلا بذاته، حيث أنه يعتمد على الحُوَار البناء الذي يهدف إلى الوصول للحلول الإيجابية.

3.الطرفة والمزاح :

  • وتعني أن يستخدم الفرد الدعابة والمزاح والفكاهة كوسيلة للوصول إلى الهدف المراد تحقيقه.

إن بناء أي علاقات اجتماعية ناجحة يعتبر فناً من الفنون الاجتماعية الهامة التي تحتاج إلى الممارسة والتدريب والتعلم، ويجب أن نبذل جهدا كبيراً لتعلمه حتي نقدر أن نتكيف مع الآخرين وإزالة الصعوبات التي تقودنا للغضب والتراجع عن تحقيق أهدافنا.

سيكولوجية العلاقات الاجتماعية

  • إذا كان الأطباء البشريين متفقين علي أن التغذية السليمةفوائد التغذية السليمة هي أساس لصحة الأبدان والمصدر الرئيسي للنمو والطاقة، فإن علماء النفس متفقون على أن العلاقات الحسنة هي أساس صحة النفس ومصدر دعم الطاقة الإيجابيةالطاقة الإيجابية لها.
  • حيث توجد قائمة طويلة بالانحرافات السلوكية التي تظهر نتيجة تكوين العلاقات السيئة.
  • ومن هذه الناحية تظهر أهمية علم نفس في تكوين العلاقات في المجتمع فهذا العلم يهتم بالبحث في تفسير حقيقة العلاقات في المجتمع لدى الأفراد والجماعات حيث يهتم بضبط هذه العلاقات، لقيام عِلاقة اجتماعية إيجابية.
  • فعندما يجد الفرد الإشباع المناسب لحاجته عند انتمائه لجماعة معينة تصبح هذه العِلاقة إيجابية.
  • ومن أهم الحاجات التي يرجو الفرد تحقيقها هي الحاجة إلي الأمن والأمان، الاعتماد والثقة بالنفس، تحقيق الفرد لذاته، الحاجة إلى إرضاء الله,الشعور بالكفاءة وتقدير الذات، الحاجة إلى الحب المتبادل.

أثر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة على العلاقات الاجتماعية

  • من فضل الله علينا في عصرنا الحاضر أنه توصل الإنسان إلى تطوير وسائل التواصل الاجتماعي التي يسرت نقل المعلومات وسهلت التواصل بين الناس.
  • ورغم أهمية وسائل التواصل الحديثة لا يستطيع أن ينكرها أحد إلا أنها تعتبر سلاح ذو حدين فبعض الناس يرونها نعمة والبعض الآخر ينظر إليها علي أنها نقمة لما لها من آثار سلبية على العلاقات في المجتمع ولا سيما العلاقات الأسرية.

ومن أهم الآثار السلبية التي لهذه الوسائل الحديثة على العلاقات بين الأفراد في المجتمع ما يلي :-

العزلة والإدمان :

  • حيث أصبح لكل فرد عالمه الخاص الذي يستطيع تكوينه من أصدقاء في كل أنحاء العالم، حيث يمكث الفرد ساعات غير محدودة أمام وسائل التواصل بعيداً عن الجو الأسري الذي يمتلئ التفاعل والنمو الاجتماعي البناء.
  • ويحل محله جواً مليئاً بالتوتر والانطواء والميل للوحدة والعزلة الاجتماعية فضلا عن الانحرافات الأخلاقية التي تنتج عن تصفح مواقع لا أخلاقية.

هشاشة العِلاقة بين أفراد الأسرة :

  • فقد غاب الجو الأسري الذي كان يسوده الحب وتبادل الحديث فيما يتعلق في الشؤون الأسرية الخاصة والعامة فواصل التواصل قربت البعيد وبعدت القريب.

فتور العِلاقة الزوجيةأشهر قصص مشاكل أسرية :

  • كم من بيت كان سعيدا وانهدم وتفكك بسبب وسائل التواصل حيث أثرت على العِلاقة الاجتماعية التي تربط الزوج بالزوجة بسبب انشغال كل فرد منهم بعالم بعيدا عن الآخر.

اصطناع الشخصية :

  • وذلك عن طريق اختلاق الفرد شخصية افتراضية تحل محل شخصيته الحقيقية لمحاولة إظهار المستخدم أنه حاضر بصورة دائمة على مواقع التواصل، حيث يتسنى له التلاعب وممارسة أعمال غير مشروعة بواسطة الإنترنت دون أن يكشفه أحد.

تراجع زيارة الأقارب :

  • فبسبب إدمان هذه الوسائل قلت الزيارات بين الأقارب حتى في المشاركة في حضور المناسبات الاجتماعية، فأصبحت هذه الوسائل تحل محل التفاعل الاجتماعي مع الرفاق والأقارب المقيمين في نفس البلد.
  • وعلى المحور الآخر نجد أن وسائل الاتصال الحديثةوسائل الاتصال الحديثة وسعت في العلاقات في المجتمع بين الأفراد المقيمين في الخارج فقد كسرت لهم حاجز البعد المكاني الذي يفصلهم عن بعضهم البعض، مما يجعلهم يشعرون بالقرب النفسي.
العلاقات الاجتماعية لها دورها الفعال في الحياة الاجتماعية ولا سيما بعد التغيرات الكثيرة التي طرأت على المجتمع في السنوات الأخيرة نتيجة التقدم التكنولوجي، مما عمل على تنمية وظهور أشكال جديدة لتلك العلاقات في المجتمع الواحد.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ