آخر تحديث: 05/10/2021

مظاهر النمو الحركي للأطفال

مظاهر النمو الحركي للأطفال
المهارات الحركية عند الأطفال من أهم السمات في طور النمو والتطور المستمر، ففي هذه العملية، يتضمن نمو الطفل التطور غير المرئي والمرئي ومن أهم أمثلته النمو الحركي.
يبدأ كل فرد مولود في العالم في التطور جسديًا أثناء وجوده في الرحم وعندما يولد، يستمر هذا التطور بوتيرة متسارعة، في حين أن بعض هذه الحركات، التي كانت ردود أفعال من قبل، تستمر مدى الحياة كرد فعل، ويتحول بعضها إلى مهارات حركية مع الاستخدام الواعي للأعضاء بمرور الوقت.

النمو الحركي النفسي

التنفس أو الرمش هي:

  • حركات انعكاسية تستمر مدى الحياة، وإن كان ذلك بشكل لا إرادي ومع ذلك، فإن الارتداد على ساق واحدة أو قطع الورق هي إجراءات يتم إجراؤها بالاستخدام الواعي للأعضاء ويتم تقييمها في نطاق "التطور النفسي الحركي".

التطور النفسي الحركي هو:

  • عملية التحكم في السلوكيات التي تظهر في المهارات "الحركية" مدى الحياة، كما أنها السلوكيات المعنية، التي تحدث عندما تعمل أعضاء الحواس والعقل والعضلات معًا.
  • وبمعنى آخر، تشير العملية التي تمكن من التحكم في هذه السلوكيات إلى "التطور النفسي الحركي".

يُعرَّف التطور النفسي الحركي بأنه:

  • التعبئة الطوعية للكائن الحي بالتوازي مع النمو الجسدي وتطور الجهاز العصبي المركزي وعلى الرغم من أن التطور الحركي يخضع لتغييرات مختلفة، إلا أنها عملية تستمر طوال حياة الفرد بأكملها.
  • يتبع النمو الحركي تسلسلاً منتظمًا، ويشار إلى المهارات الحركية الإجمالية أيضًا باسم "المهارات الحركية الإجمالية" أو "استخدام العضلات الكبيرة".
  • ويتم استخدامه لوصف التحكم في الحركات مثل الزحف والوقوف والمشي والجري والتأرجح والدوران والدحرجة والقفز والتوازن.
  • تطوير العضلات الصغيرة يمكن أن يطلق عليه أيضًا "المهارات الحركية الدقيقة".
  • ويتضمن مهارات اليد والقدم، ويمكن إعطاء مهارات مثل الإمساك بالأشياء، والكتابة، والتمزيق، والرسم، والالتصاق، والقطع كأمثلة على هذا التطور.

مراحل النمو الحركي

على الرغم من أن التنمية البشرية مستمرة، إلا أن وتيرة هذه الاستمرارية ليست واحدة في جميع الأعمار فعلى سبيل المثال، هناك عملية نمو سريعة جدًا من الإخصاب إلى الولادة، ثم تتطور كل مرحلة من مراحل النمو بوتيرة مختلفة عن المراحل الأخرى وتغطي أعمار مختلفة للإنسان, ومن مراحل النمو الحركي الأتي:

  • كل حركة حركية يقوم بها الطفل تعني التواصل غير اللفظي، فهو يتواصل مع العالم الخارجي من خلال السلوكيات الحركية.
  • ومع كل مهارة جديدة يكتسبها، فهو يساعد عالمه على التوسع وتجريب مهارات جديدة، ويسير التطور البدني بالتوازي مع التطور الحركي ولا يمكن اعتباره منفصلاً عن بعضهما البعض.
  • يعد التطور الحركي مهمًا للغاية في عملية نمو الطفل للتعرف على بيئته واكتساب القدرة على إدارة بيئته.
  • ففي هذه العملية، لا ينبغي التغاضي عن دور الطفل في التعرف على استقلاليته وإدارتها بالإضافة إلى ذلك، يجب فهم التطور "الحركي النفسي" جيدًا من أجل التكيف مع بيئته والتواجد في الأنشطة الاجتماعية.
  • يساهم التطور النفسي الحركي الصحي بشكل كبير في نموهم العقلي والعاطفي والاجتماعي بالإضافة إلى نموهم البدني.
  • ويتطلب أن يتعلم جميع السلوكيات الحركية القوية مثل الجري، والقفز، والتسلق، والمشي، وحتى هز الإصبع يتطلب قوة.
  • يجب أن تكون القوة العامة للجسم كله، ويجب أن يكون للجذع والذراعين والساقين واليدين والأصابع القوة لأداء السلوكيات الحركية التي يجب تعلمها.
  • كما يمكن تعريفها أيضًا على أنها القدرة على التغلب على المقاومة، ويحتل تطور العضلات والجهاز العصبي مكانة مهمة في السلوك الحركي في اتجاه نمو العظام والأعضاء الداخلية، تؤدي العضلات السلوك المطلوب بتوجيهات الجهاز العصبي المركزي.

توازن الأطفال في الحركة

يعتمد تركيز قوة العضلات لدى الأطفال على العمر والجنس ومستوى النضج والمراحل السابقة من النشاط البدني والأبعاد البدنية، ويمكن تعريف التوازن على أنه:

  • الحفاظ على حركة أو وضع في مكان معين، وأول أشكال التوازن المهمة هي الجلوس والوقوف.
  • سيكون التوازن في المهارات الحركية لدى الأطفال دائمًا دافعًا مهمًا، وسيتعلم الطفل كيفية استخدام أجزاء جسده بشكل فعال وفقًا لمركز ثقل الجسم، كما أنه عامل مهم للغاية في اكتساب مهارات المشي والجري والقفز.
  • مع تطور التوازن، سيتمكن الطفل من المشاركة في العديد من الأنشطة مثل استخدام المركبات ذات العجلتين والزلاجات الدوارة في السنوات القادمة وبحسب الأبحاث، لا يمكن للطفل اكتساب مهارات التوازن قبل سن الثانية.
  • في سن الثالثة تقريبًا، يمكنه الوقوف على قدم واحدة لمدة 3-4 ثوانٍ، وبعد سن الرابعة يمكنه اكتساب القدرة على المشي على خط دائري.

الاستجابة في نمو الأطفال

سرعة الاستجابة تعتبر:

  • منبه لتغيير الحالة الداخلية والخارجية، مما ينشط أجهزة الإحساس لدى الناس ويسبب رد فعل في الشخص، ويُعرَّف سلوك الكائن الحي ضد المحفزات الخارجية أو الداخلية بأنه رد فعل.

وبالنسبة لسرعة التفاعل:

  • والتي يمكن التعبير عنها بعبارة "الاستعداد للعمل"، ويجب أن يكون الجسم جاهزًا للتفاعل مع المنبهات التي يتلقاها من الخارج أو بمعنى آخر، يحتاج الجسم إلى أن يكون جاهزًا للتفاعل مع التأثيرات، إنها عملية تفاعل فعلية.

الوقت المنقضي بين التأثير ورد الفعل على هذا التأثير هو:

  • وقت رد الفعل، وكلما كان وقت رد الفعل أقصر، كلما كان التعلم النفسي أسرع ففي التعلم النفسي الحركي، يحتاج الجسم كله إلى الاستعداد للاستجابة، وعلى وجه الخصوص، يجب أن تصل الذراعين والساقين واليدين إلى مرحلة النضج للرد.

التنسيق والمرونة لدى الأطفال

التنسيق يتم لتحقيق غرض معين، ويمكن تعريفه على أنه:

  • العمل المتواصل والمتناغم للحركات الحركية الواعية، وهو يتطلب الكثير من التعلم النفسي الحركي عن طريق عمل أكثر من عضو واحد حتى في أبسط السلوكيات.
  • ومن الصعب جدًا على العين أو اليد أو الذراع أو القدم أو الجذع أو كلتا اليدين أن تعمل بطريقة منظمة.
  • إذا لم يتمكن الطفل من إنشاء تنسيق كافٍ بين الأعضاء التي ستؤدي السلوكيات التي يجب تعلمها، فلن يتمكن الطفل من تعلم هذا السلوك لذلك.
  • فإن تطوير التنسيق المناسب بين الأعضاء يعتمد على النضج البدني والتمارين، وسيتم تحقيق زيادة التنسيق بين الأعضاء مع زيادة النضج البدني وزيادة التمارين المرتبطة بالنشاط.
  • فعلى سبيل المثال، يشير التنسيق بين العينين والأصابع واليد والمعصم والجذع في الأنشطة الفنية التي تتم في سن 5-6 والتي لوحظت كنشاط بسيط إلى زيادة التنسيق بين الأعضاء.

المرونة هي:

  • إمالة الجسم للأمام والجنب والخلف وفي الاتجاهات المرغوبة عند الضرورة، لذلك يجب أن تكون مرنة، ولا يمكن تعلم السلوكيات الحركية عندما لا يتمتع الجذع والساقين بالمرونة الكافية.
  • ويكون الجسم أكثر مرونة خاصة في مرحلة الطفولة الأولى، ومع نمو العظام، تقل مرونة الجسم، وتظل المرونة ثابتة في سن 5-8 سنوات.
  • وتصل إلى ذروتها خاصة في سن 12-13 سنة، كما أن الجنس مهم في المرونة، فالفتيات أكثر مرونة من الأولاد.
وأخيرًا لا يوجد شيء يفاجئك كل يوم بمراقبة طفلك وهو يتحرك، حيث يتعلم الطفل ويتطور بسرعة، ومشاهدة نموه لا تعني فقط قياس طوله ووزنه، ولكن أيضًا مراقبة النمو الحركي ومهاراته الحركية، والتي تختلف من يوم لآخر حسب عضلاته.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ