آخر تحديث: 18/11/2021

معنى اضطراب الاكل وأنواعه وأسباب حدوثه

معنى اضطراب الاكل وأنواعه وأسباب حدوثه
معنى اضطراب الاكل يعد هذا الموضوع من الموضوعات المهمة التي لها علاقة بصحة الفرد، إذ يعد اضطراب الأكل من أخطر السلوكيات السلبية والتي تعد أكثرها شيوعاً.
وسوف نعرض لك عزيزي القارئ في هذا المقال أسباب هذا الاضطراب وأنواعه ومضاعفاته التي يمكن أن تنجم عنه مع إمدادك بمجموعة من النصائح التي تساعدك على الوقاية منه وإليكم معنى اضطراب الاكل.

معنى اضطراب الاكل

معنى اضطراب الاكل هو مجموعة من السلوكيات غير الطبيعية التي تحدث بصفة مستمرة وتظهر خاصة عند تناول الطعام، وغالبا ما تبدأ أعراض هذا الاضطراب بهوس في تناول الطعام، كما أنه من الممكن أن يظهر هذا الاضطراب في زيادة وزن الجسم أو فقدان الشهية نحو تناول الطعام.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الأسلوب القهري في تناول الطعام يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان، كما أنه يؤثر على قدرة الفرد على أداء وظائفه ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة قد تنهي حياة الفرد بالوفاة وخاصة إذا تركها بدون علاج، حيث أن ذلك النوع من الاضطرابات له أنواع وآثار جانبية قد تصل إلى المضاعفات الخطرة مع مرور الزمن.

أنواع اضطرابات الأكل

هناك أنواع متعددة من معنى اضطراب الاكل وسوف نعرض لك عزيزي القارئ أكثرها شيوعا وانتشارا، ومنها:

القهم العصابي أو فقدان الشهية العصابي:

يعد هذا النوع أكثر أنواع اضطرابات الأكل شيوعا والذي يظهر بصفة خاصة عند المراهقين والنساء ويتصف هذا النوع من الاضطراب بأنه حدوث فقدان غير طبيعي في وزن الجسم بالإضافة إلى خوف الفرد الشديد من زيادة الوزن ومن أعراض هذا الاضطراب ما يلي:

  •  الأشخاص المصابون بمرض اضطراب القهم العصابي يعانون من القلق والهوس الذي تتضح أعراضه في مراقبتهم المستمرة لمعدل أوزانهم.
  • بالإضافة إلى أن المريض سوف يكون صورة مشوهة عن جسده فيقف أمام المرآة بصورة مستمرة ويري نفسه بدينا كما أن المصابين بهذا الاضطراب يركزون علي نوع معين من الطعام مع تقليل الكمية المتناولة من الطعام فضلا عن ممارستهم الرياضة العنيفة.
  • كما أنهم يجبرون أنفسهم على التخلص من الطعام بطريقة غير صحيحة وذلك عن طريق إدخال الأصبع في الفم من أجل التقيؤ أو في الأحيان يمكنهم مواد مسببة للإسهال أو تناول مدرات البول وذلك للتخلص من الوزن الزائد.

البوليميا او النهام العصابي

يطلق على هذا النوع من اضطراب الأكل النهم العصابي ويعد هذا الاضطراب هو أحد الاضطراب النفسية التي تتميز بالتعقيد وذلك لأنه إذا لم يتم علاجها قد تؤدي إلى إصابة الفرد بالعديد من المشكلات الصحية الخطيرة وتتمثل أعراض هذا الاضطراب في الآتي:

  • قيام الفرد بتناول سعرات حرارية خيالية وذلك عن طريق مزاج عالي وباستمتاع شديد حتى يمكن أن يستغرق في تناول الطعام وقتا محددا إلى حد الوصول إلى التخمة.
  • حيث يسعى الفرد المصاب بهذا الاضطراب في التخلص من كمية الطعام الكبيرة بشكل متطرف، حيث أن المريض يتميز بعدم قدرته عن التوقف في تناول الطعام كما يتميز بعجزه عن التحكم في كمية الطعام الذي يتناوله.
  • وبعد انتهاء المريض من تناول الطعام يسعى إلى التخلص من الطعام بطريقة غير صحية والتي منها القيء القسري أو الصوم المستمر أو ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.

متلازمة بيكا:

يعد هذا النوع أحد اضطرابات الأكل والتي يقوم فيها المريض بتناول أي طعام مهما كان حتى لو كان هذا الذي يتناوله ثلجا أو أوساخ أو أتربة أو طباشير أو ورقا إلى غير ذلك من المواد التي تعد غير غذائية، وينتشر هذا الاضطراب بشكل خاص بين الأطفال كما أنه قد يعاني منه الأشخاص الذين يعانون من نقص المعادن بالإضافة إلى انه يمكن أن يظهر هذا الاضطراب لدى الأحوال أو ذوي الاحتياجات الخاصة.

أسباب حدوث اضطرابات الأكل

في الواقع لم يتم الوصول إلى الأسباب الحقيقة التي تكمن وراء حدوث هذا الاضطراب ولكن هناك بعض الاجتهادات من قبل بعض الباحثين الذين توصلوا إلى عدة تفسيرات علمية يمكن إرجاع إليها سبب حدوث هذا الاضطراب ومن هذه الأسباب ما يلي: 

  • العوامل الوراثية: حي ثان العوامل الوراثية والبيولوجية التي تتمثل في عدم انتظام الهرمونات تلعب دورا كبيرا في حدوث اضطرابات الأكل.
  • الصحة النفسية والعاطفية:  فإن وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج تحسين الصور قد أثرت بشكل سلبي على الكثير من الأفراد وخاصة الفتيات الذي هم في مرحلة المراهقة، وذلك لاعتبارها بأن الشكل النحيف هو الشكل المثالي لهم، ولذلك يسعون جاهدين إلى الوصول إلى هذا الوزن مما يتسبب لهم في فقدان احترامهم لذاتهم والشعور بالعجز فضلا عن الشعور بالاكتئاب.
  • التاريخ المرضي للعائلة: هذه الاضطرابات يكثر حدوثها بين الأشخاص الذين لهم أحد أفراد عائلته قد عانى من هذا التوع من الاضطراب.
  • أمراض نفسية أخرى: حيث أن هناك بعض الأمراض النفسية التي تزيد من احتمالية إصابة الفرد بأحد اضطراب الأكل والتي منها مرض الاكتئاب والقلق ومرض الوسواس القهري.
  • الإفراط في الرجيم: يعد الإفراط في الرجيم هو أحد العوامل التي تؤدي إلى إصابة الفرد باضطراب الأكل.
  • الضغوطات النفسية: الضغوطات النفسية يمكن أن تزيد من فرصة إصابة الفرد بأحد اضطرابات الأكل.

المضاعفات المترافقة مع اضطراب الأكل

  •  حدوث مشاكل في القلب.
  •  آلام في المعدة
  • عدم انتظام معدل السكر بالدم.
  • الإصابة بالإمساك
  •  الشعور بالخدر والوخز في الأطراف.
  • هشاشة العظام ورقتها.
  • جفاف البشرة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وربما انقطاعها.
  • الإصابة بالعقم.
  • الإصابة بمرض فقر الدم.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • ضيق التنفس والشعور بالوهن والتعب.

نصائح للوقاية من اضطرابات الأكل

  •  يجب البحث أولا عن السبب الكامن وراء الإصابة بهذا النوع من الاضطراب.
  • يجب التوجه إلي الطبيب المختص وذلك عند تكرار حدوث سلوكيات خاصة بتناول الطعام.
  • يجب أن يتقبل الفرد ذاته كما هي عليه وأن يعمل على تطويرها.
  • أن يثق الفرد في نفسه وأن يقبل هيئته الجسدية كما هي عليه.
  • يجب أن يمارس الفرد تمارين التأمل وممارسة أنواع أخرى من الرياضة باعتدال.
  • أن يعمل الفرد على زرع الأفكار الإيجابية.
  • يجب أن يقوم الفرد باتباع نظام غذائي صحي متوازن.
لهنا نكون عزيزي القارئ قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي أعددناه تحت عنوان معنى اضطراب الاكل والذي هو عبارة عن سلوك غير طبيعي يحدث أثناء تناول الطعام وبصورة متكررة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط