آخر تحديث: 10/11/2020

مفهوم رعاية الأطفال

مفهوم رعاية الأطفال
عندما نود التحدث عن مفهوم رعاية الأطفال يمكننا القول بأن الأطفال هم شباب المستقبل الذين هم إن نشئوا نشأة سليمة صار المجتمع المستقبلي ناجحاً، وتعد رعاية الأطفال مسؤولية الأسرة
كما أنها مسؤولية المجتمع بأكمله من معلمون ومعلمات وأشخاص يتخذهم الأطفال قدوة لهم وعندما يفهم جميع الأفراد أهمية رعاية الأطفال ومعاملتهم معاملة حسنة يمكن أن يشير ذلك لمستقبل مشرق.

مفهوم رعاية الطفل

  • إن الطفولة هي أهم مرحلة في حياة الإنسان حيث يترتب عليها مستقبل وحياه كاملة وعندما تكون هذه المرحلة تمت للإنسان بالطريقة الصحيحة أصبح الإنسان شخصية قوية وناجحة ومستقرة على عكس الأفراد الذين تمت طفولتهم بطريقة خاطئة فيصبحون أشخاص غير أسوياء إلا من رحم ربي.
  • وتشير الدراسات بأن مرحلة الطفولة هي المرحلة التي يمر بها كل إنسان بداية من يوم ولادته وحتى الثانية عشر من العمر بل وقد يعتبرها البعض حتى عمر الثامنة عشر، وتتكون شخصية الإنسان في الفترة من يوم ولادته وحتى خمس سنوات من العمر أي الخمس سنوات الأولى من عمر الطفل.

وللأطفال مجموعة من الحقوق التي يجب أن يحترمها الأفراد في أي مجتمع وعلى كل من يخالف قوانين حقوق الطفل عقاب ليكون عبرة لغيره من الناس،

والآن سوف نتعرف على مفهوم رعاية الأطفال:

  • رعاية الطفل تشمل أخذ حقه في الرضاعة الطبيعية وحقه في الحنان الأسري بين الأب والأم مع حق إطعامه وتغذيته التغذية الجيدة وتوفير المسكن المناسب.
  • تشمل رعاية الأطفال حماية جميع حقوقهم من تعليم وصحة ورفاهية وحرية وحماية الطفل من أي ضرر قد يتعرض له.
  • تقديم برامج حماية ورعاية الطفولة من الناحية الاجتماعية والثقافية والعلمية والدينية.
  • رعاية الطفولة تعد نظام شامل من الحماية في النواحي النفسية والجسدية والصحية بدءاً من حدوث الحمل وحتى مرحلة البلوغ والاعتماد على النفس.

مفهوم رعاية الأطفال في الإسلام

  • رعاية الطفل في الإسلام هو مفهوم يتضمن رعاية حقوق الطفل من وجهة نظر الإسلام حيث أوصانا الله سبحانه وتعالى بكل شيء في القرآن والسنة النبوية ونص القرآن الكريم على الكثير من الآيات التي تحمي حقوق الطفل وبأن من يخالف تعاليم الله يكون له عذاب جهنم وبئس المصير.
  • وديننا الإسلامي لا يأمرنا إلا بكل ما هو صحيح ومفيد لنا فرعاية الأطفال واجب إنساني وحبهم ومعاملتهم معاملة طيبة قرب إلى الله عز وجل، فقد قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ( لولا أطفال رضع وشيوخ ركع وبهائم رتع، لصب عليكم العذاب صباً) ويعني ذلك أن الله سبحانه وتعالى الأطفال سبب لعدم نزول العذاب أو نزول رحمة الله عز وجل.
  • وقد بينت الأحاديث الشريفة بأن الأطفال في الإسلام هم أمانة في يد المسؤول عنهم وهم وديعة أودعها الله عز وجل لذلك على الأب والأم أن يقوموا برعاية الأطفال وإعطائهم حقوقهم على النحو الأمثل حتى يرضى الله عنهم.
  • قال الله سبحانه وتعالى ( يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة) وهذا إشارة إلى أن الأهل الذين يرعون أطفالهم يمكنهم أن يقوا أنفسهم من عذاب النار التي وقودها الناس الظالمين والحجارة.
  • وقد أكد رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام  بأن الأهل مسؤولين عن رعاية أبنائهم يوم القيامة فقال( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الرجل راع في بيته ومسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها) إلى آخر الحديث فيدل على أن الله عز وجل سوف يحاسب الأهل على التقصير في حق أبنائهم أو الرعاية التامة.
  • وفي حالة فقدان الأب والأم من الواجب على الأهل المقربين أن يتولوا رعاية الطفل وإن كان الطفل ضائعاً أو تائهاً في مكان بعيد فيجب أن يتولى رعايته دور الأيتام المتكفلة برعاية الأطفال الذين ليس لهم أهل.
  • لقد أوصى الإسلام على اليتامى وضرورة إكرامهم والعطف عليهم والبعد عن القسوة أو الحاق الضرر بهم أو قهرهم وقال الله تعالى في كتابه القرآن الكريم( فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر وأما بنعمة ربك فحدث) صدق الله العظيم.

حق الطفل على أسرته في الإسلام

  • حق نسب الطفل لأهله: وهو ما نص عليه القرآن الكريم بتحريم الزنا حتى ينسب الطفل لأبيه وقال تعالى( وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهرا وكان ربك قديرا)
  • حق النفقة على الطفل بالمعروف: على الأب حق النفقة على الابن فإن لم يوجد فيتولى الأقربين له الإنفاق عليه أو على الدولة، وقد بين الإسلام أهمية رعاية الطفل من الناحية المادية كما أن من حقه أيضاً الرعاية النفسية والحنان والمودة.
  • حق الطفل في الحضانة: من حق الطفل على أهله أن يعيش في أحضانهما طالما هو صغير وعند حالات الطلاق يجب ألا يحرم من الذهاب لأبيه أو لأمه.
  • للطفل حق اللعب: يعد اللعب من حقوق الأطفال الأساسية فيجب أن يترك بحريته ليلعب ويمرح كيفما شاء دون تقييد لأن اللعب يعتبر المدرسة الأولى للطفل والتي يتعلم من خلالها التفكير والتجارب الحقيقية، وقد قال رسول الله( من كان له صبي فليتصابى له) وهذا يعني أن اللعب مع الأطفال أمر محبب لتنمية روحهم.
  • حق الطفل في التربية والتعليم: قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ( حق الولد على والده أن يعلمه الكتابة وأن يحسن اسمه) حيث أن تربية الطفل على الدين الإسلامي أمر واجب على كل أب وأم كما أن الطفل من حقه أن يتعلم ويذهب للمدرسة ليكون مثقفاً وذو عقل منير.
  • الحاجات الغذائية والجسدية للطفل: حيث أنها من واجب الأب ليرعى أبنائه ويحضر لهم الطعام لينموا بصورة سليمة.
  • حاجات الطفل العاطفية والنفسية: يجب أن يهتم الاهل برعاية الطفل نفسياً وعاطفياً حيث أم مرحلة الطفولة تتميز بضعف الطفل لذلك يجب مداعبة الأطفال وملاعبتهم والرحمة بهم وأن يصرح الأهل بالحب لأبنائهم.
  • حاجات الطفل التربوية والاجتماعية: من واجب كل أب وكل أم أن يربوا أبنائهم تربية سليمة ليكونوا أفراد صالحين وأن يعلموهم كل شيء صحيح وأن يؤهلوهم لتحمل مسؤولية أنفسهم وليعلموا ما ينفعهم في دنياهم ودينهم، ومنها تعليم الطفل كيفية الطهارة والوضوء والصلاة،
  • وقد روي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر) وقد حرم الشرع الدعاء على الأبناء خوفاً من أن تقبل الدعوة.
  • وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم)

أهمية رعاية الأطفال

  • للتخلص من المرض الجسماني والنفسي في المجتمع وللحصول على أطفال أصحاء وأسوياء في المستقبل.
  • تكوين شخصيات قوية وناجحة وقادرة على اسعاد نفسها والآخرين.
يعد مفهوم رعاية الأطفال الآن واضحاً  ومن واجب كل أسرة أن تطبق تعاليم الإسلام في تربية الأطفال وأن يتم الاتفاق مع الجهات الأخرى المسؤولة عن رعاية الطفل مثل المدارس أو دور الرعاية الخاصة كما أن دور الإعلام هام جداً في نشر الثقافة والوعي مع أهمية التخلص من الأفلام الفاسدة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط